القائمة الرئيسية

د.حسان الزين _ "دبلوماسية القوة في القدس"

12-05-2021, 02:14
إضاءات

في حرب 2006 كانت الدبلوماسية احد اوجه الحرب الطاحنة وكان الفريق المعادي للشعب اللبناني
يمارس رياضة دموع التماسيح و اللز تحت النار وفي اغلب الاحيان يعانق كوندليزا رايس طمعا بقبلة رضا وكان هذا الفريق ينكس الاعلام الشامخة والرايات المنتصرة حزنا منه على هزيمة العدو الصهيوني  . وكان الرئيس بري فارس الميدان السياسي بحنكة وشجاعة مسنودا بالفرسان في ساحات الرصاص  و محاطا بثقة السيد نصر الله و بالرغم من ان المقاومة كانت المنتصرة عسكريا وميدانيا  والمتقدمة بالضربات الموجعة فقد كانت اهم نقطة ضعف لدي اللبنانيين والاحرار  دبلوماسية الاستسلام الحكومي واليوم في القدس يتكرر ذلك  وكأن النسخة القديمة   ما زالت تفي بالغرض المطلوب لمساندة العدو ...!
ما الحل برأي دبلوماسية المقاومة، لعله السؤال الاصعب ... و الجواب الاصعب ....؟ .....
لعل الاحزاب الفلسطينية تعلن دولة فلسطين مستقلة وحكومة فلسطين من النهر الى البحر حكومة تحريرية لكل الاراضي ... بلغة اخرى يعلن الرئيس   محمود عباس اذا اراد نفسه رئيسا على كل فلسطين و يعلن اسماعيل هنية نفسه مدعوما من قبل الفلسطينين جميعا في الداخل والخارج وخاصة فتح اذا ارادت  ويبدأ التعاطي الدبلوماسي القوي.... هذا يعني انقلاب على السلطة القديمة  اي يا خالي  ان تحرير فلسطين يتطلب جرأة و اقدام و ثبات و تغيير و مراجعة لكل قديم وجديد بعقل ثاقب .
ان نقطة الضعف و الممر المميت لكل انجازات الشعب الفلسطييني تكمن في اوسلو و التنسيق الامني وعدم الوحدة الفلسطينية .... فهل يتم الإستثمار و الاستفادة من انتصارات المقدسييين ؟! لعل الثورات الشعبية في القرى و المدن ستتعاظم لملاقاة صواريخ غزة بالزغاريد ... طالعلك يا عدوي طالع ...... إن غدا لناظره قريب ...

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك