القائمة الرئيسية

وسائل الإعلام الأجنبية: ميزانية الدفاع الضخمة لبايدن تستهدف الصين

31-05-2021, 22:39 العلاقة الأمريكية الصينية
موقع إضاءات الإخباري

 

واشنطن/الصين 

وفقًا للتقرير الصادر عن وكالة أنباء كيودو من واشنطن في يوم الـ 28 من مايو، قدمت إدارة بايدن ما مجموعه 6 تريليونات دولار أمريكي من الميزانية الفيدرالية للسنة المالية عام 2022 إلى الكونغرس الأمريكي يوم الجمعة الماضي، واقترحت خطة استثمار واسعة النطاق في البنية التحتية، وجعلت الولايات المتحدة تعد للتنافس مع الصين.

ستبدأ السنة المالية لعام 2022 في يوم الـ 1 من أكتوبر لعام 2021. اللافت للنظر أن هذه الميزانية تقترح ميزانية دفاعية تبلغ قيمتها 715 مليار دولار أمريكي، منها 5.09 مليار دولار أمريكي في "مبادرة الردع الباسيفيكى"، التي تهدف إلى تعزيز ما يسمى بالردع الاستراتيجي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ استجابة للصين.

وفقًا للتقارير، تعمل إدارة بايدن جاهدة لإخراج الولايات المتحدة من الحرب الطويلة في أفغانستان وتحويل تركيزها من الشرق الأوسط إلى الصين. وذكر التقرير أيضا أن نائبة لوزير الدفاع كاثلين هيكس قد صرحت للصحفيين يوم الجمعة الماضي بالتوقيت المحلي: "لقد أظهرت وزارة الدفاع الوطني فهماً واضحاً لبكين في ميزانيتها، فكل مشاريع التمويل العسكري هذه تعتبر الصين أكبر تحدٍ لنا."

وفقًا للتقرير الصادر عن وكالة "رويترز" للأنباء في يوم الـ 28 من مايو، تضمنت ميزانية الدفاع للرئيس الأمريكي بايدن البالغة 715 مليار دولار أمريكي بزيادة 2.7% في رواتب الجيش ومليارات الدولارات من النظام القديم لتحديث الأسلحة النووية لاحتواء الصين.

وفقًا للتقارير، فإن ميزانية الدفاع للسنة المالية عام 2022 المقدمة إلى الكونغرس في يوم الـ 28 من مايو تستثمر في الجاهزية العسكرية والفضاء و"مبادرة الردع الباسيفيكى" الذي يهدف إلى مواجهة التنمية الصينية والتكنولوجيا النووية. وبحسب التقارير، ستُستخدم الميزانية في شراء سفن حربية وطائرات عسكرية ودفع تكاليف الصيانة والرواتب.

كما ستخصص الحكومة الأمريكية 38 مليار دولار أمريكي للمشاريع المتعلقة بالدفاع لمكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الطاقة والوكالات الأخرى، وبذلك يصل إجمالي ميزانية الأمن القومي إلى 753 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 1.7% عن عام 2021. بالإضافة إلى ذلك، هناك جزء من الميزانية لمزيد من البحث والتطوير واختبار الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وأنظمة "الجيل القادم" الأخرى.

سترفع ميزانية بايدن لعام 2022 النفقات المالية الفيدرالية الأمريكية إلى أعلى مستوى مستدام منذ الحرب العالمية الثانية. حتى لو تعافى الاقتصاد الأمريكي تمامًا من الوباء وبدأ في النمو بأسرع معدل نمو منذ أوائل الثمانينيات الذي توقعته الحكومة، فإن عجز الميزانية الفيدرالية العام المقبل سيظل يصل إلى 1.8 تريليون دولار أمريكي، وقد يصل العجز في السنوات العشر القادمة بل يتجاوز 1.3 تريليون دولار أمريكي.

من أجل سد فجوة التمويل، يخطط بايدن لتقليل العجز عن طريق زيادة الضرائب على الشركات وأصحاب الدخل المرتفع. وقال مسؤول في الحكومة إن الزيادة الضريبية في الخطة في غضون 15 عامًا ستعوض تمامًا تأثير العجز، ومن المتوقع أيضًا أن تصل متطلبات الميزانية إلى الهدف.

شارك