القائمة الرئيسية

هل تواجه امريكا إرهاب داخلي ....عنف السلاح مستمر في الولايات المتحدة فمن يشتري السلاح؟

02-06-2021, 05:52 السلاح في أمريكا
موقع اضاءات الاخباري

 

الولايات المتحدة 

وفقًا للتقرير الصادر عن صحيفة نيويورك تايمز مؤخرا، أظهرت أحدث البيانات من جامعة نورث إيسترن ومركز أبحاث التحكم في الإصابات بجامعة هارفارد أن حوالي 20% من الأمريكيين الذين يشترون الأسلحة في عام 2020 هم مشترون لأول مرة.

وأظهرت البيانات أيضًا أن النساء يمثلن نصف عدد المشترين للأسلحة لأول مرة، والأمريكيون من أصل أفريقي ومن أصل إسباني يمثلون حوالي الخمس ، و قال أحد موظفي مبيعات الأسلحة لمراسل نيويورك تايمز إنه في عام 2020، التقى بنوع مختلف من العملاء عن ذي قبل، بما في ذلك المزيد والمزيد من العمال ذوي الياقات البيضاء، مثل الموظفين في شركات التأمين وشركات البرمجيات.

 

وذكر المقال أن مبيعات الأسلحة في الولايات المتحدة عادة ما تصل إلى مستويات عالية جديدة في عام الانتخابات الرئاسية وبعد الجرائم الكبرى. ومع ذلك، في ظل وباء فيروس كورونا الجديد، كانت هناك موجة غير عادية ومستمرة من عمليات شراء الأسلحة في الولايات المتحدة.

في عام 2021، لا يزال حجم مبيعات البنادق في الولايات المتحدة في ارتفاع. ويقترب إجمالي حجم المبيعات في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام من 16 مليونًا، بزيادة قدرها 31% عن نفس الفترة من العام الماضي، مسجلاً رقمًا قياسيًا جديدًا منذ عام 1998.

 

حوادث متكررة من العنف باستخدام السلاح

لا يقتصر الأمر على ارتفاع مبيعات الأسلحة في الولايات المتحدة، كما تشهد البلاد أعمال عنف بالسلاح وعدد القتلى والجرحى من جراءها.

ووفقًا للإحصاءات الصادرة عن المنظمة غير الربحية الأمريكية "أرشيف عنف السلاح" (Gun Violence Archive)، في عام 2020، تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن حوادث العنف المختلفة بالأسلحة النارية في الولايات المتحدة 40 ألفًا للمرة الأولى، وهو رقم قياسي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الإجمالي 611 عملية إطلاق نار جماعي في الولايات المتحدة في عام 2020، بزيادة حادة قدرها 47% عن عام 2019، وهو رقم قياسي. (يُعرِّف "أرشيف عنف السلاح" "حادثة إطلاق نار جماعي" على أنها حالة قتل فيها أربعة أشخاص أو أكثر بالرصاص، باستثناء المسلح) .

بعد دخول عام 2021، سيستمر العنف بالأسلحة النارية في الولايات المتحدة بشكل متكرر. حتى يوم الـ 31 من مايو من هذا العام، كان هناك 238 حادث إطلاق نار جماعي في الولايات المتحدة، وقتل ما يقرب من 18000 شخص جراء حوادث عنف مختلفة باستخدام الأسلحة النارية.

 

دعا بايدن الكونغرس مرة أخرى إلى اتخاذ إجراءات لإنهاء عنف السلاح

في الأسبوع الماضي، وقع إطلاق نار جماعي في مدينة سان خوسيه بولاية كاليفورنيا، مما أسفر عن مقتل 9 ضحايا ومشتبه به واحد. وفي وقت لاحق، عثرت الشرطة على أكثر من 22000 رصاصة في منزل المشتبه به. في يوم الحادث، أصدر الرئيس الأمريكي جو بايدن بيانًا حول الحادثة، قال فيه إنه مسؤول عن الأمر بخفض العلم الأمريكي إلى نصف الصاري تكريمًا للضحايا.

في البيان، ذكر بايدن بسلسلة من حوادث إطلاق النار الكبيرة في الولايات المتحدة مؤخرًا، ووصف عنف السلاح بأنه "وباء" في الولايات المتحدة، يدمر حياة العديد من العائلات الأمريكية. حث بايدن الكونغرس مرة أخرى على الاستماع إلى صوت الشعب الأمريكي، بما في ذلك معظم مالكي الأسلحة، واتخاذ إجراءات فورية لإنهاء عنف السلاح في الولايات المتحدة.

شارك