القائمة الرئيسية

أفضل 7 أعشاب معززة لصحة المرأة

05-06-2021, 22:18 أفضل 7 أعشاب معززة لصحة المرأة
مجلة Global Healing

يتم استخدام الأعشاب على نطاق واسع من قبل العديد من الناس في جميع أنحاء العالم، ومعظمهم من أولئك الذين يبحثون عن بدائل أو إضافات للأدوية الكيميائية التقليدية.

بينما لا يوجد عشب واحد يحل كل المشاكل الصحية، تظهر الدراسات الحديثة أن مواد كيميائية معينة داخل أعشاب معينة لديها القدرة على التأثير على بعض الوظائف البيولوجية في الجسم. 

وخضعت بعض الأعشاب لأبحاث مكثفة على مدى العقود القليلة الماضية لمعرفة مدى قدرتها على تعزيز صحة المرأة، حيث أظهر الكثير منها أدلة واعدة حول تحسين الرغبة الجنسية ودعم مستويات الطاقة ورفع الحالة المزاجية.

• أفضل 7 أعشاب معززة لصحة المرأة:

1- فوائد عشبة مويرا بواما:

تعرف عشبة مويرا بواما أيضاً باسم "خشب الفاعلية" و "فياجرا الأمازون"، وذلك لسبب وجيه جداً.

ووجدت إحدى الدراسات التي قيمت أكثر من 200 امرأة أن لحاء وجذر عشبة مويرا بواما يحفز الرغبة الجنسية بشكل كبير.

كما وقالت أكثر من 65٪ من النساء المشاركات في الدراسة أنه كان لديهن إشباع جنسي أكبر وشدة هزة الجماع أفضل بعد استخدامها.

كما وقد تكون هذه العشبة أيضا مفيدة في زيادة الدافع لممارسة الجنس، وتعزيز الطاقة لتنفيذ الأنشطة اليومية وتقليل التوتر.

2- فوائد عشبة الأشواغاندا:

إن الأشواغاندا هي عشبة هندية قديمة يقال أنها تعزز الخصوبة و الرغبة الجنسية لدى النساء، كما وتم استخدام هذه العشبة لعدة قرون لمكافحة الإجهاد لدى النساء والرجال على حد سواء.

والجدير بالذكر أن عشبة الأشواغاندا تستهدف نظام الغدد الصماء على وجه التحديد، وتشجع التوازن الهرموني فيها.

ونظرت إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 50 امرأة في سن اليأس في آثار مكملات عشب الأشواغاندا ووجدت انخفاضا كبيرا في أعراض انقطاع الطمث، مثل القلق والهبات الساخنة والتقلبات المزاجية.

بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام عشبة الأشواغاندا لدعم المزاج الجيد لعدة قرون، وقد بدأت الأبحاث تجد أن هذه العشبة تلعب دورا كبيرا في مكافحة الإجهاد النفسي والعاطفي، مما يجعلها طريقة فعالة في التعامل مع تقلبات المزاج.

3- فوائد عشبة تريبولوس تيريستريس:

تعرف عشبة تريبولوس تيريستريس أيضا باسم "الحسك الأرضي"، وهي تستخدم بشكل واسع النطاق لدعم التوازن الهرموني في الجسم.

وأشارت العديد من الدراسات إلى دورها الكبير في تعزيز الرغبة الجنسية لدى النساء والرجال على حد سواء.

حيث أظهرت دراسة مهمة أن تناول عشبة تريبولوس تيريستريس أدى إلى تحسين الرغبة الجنسية لدى 49 من بين 50 مشاركة في الدراسة.

كما ووجدت دراسة حديثة أجريت عام 2014 أن والرغبة والإثارة والرضا الجنسي قد تحسن لدى النساء بشكل كبير بعد تناول مكملات عشبة تريبولوس تيريستريس.

بالإضافة الى ذلك، قد تساعد هذه العشبة أيضا على مقاومة التقلبات المزاجية الشائعة أثناء فترة الحيض وتقلق التوتر والقلق.

4- فوائد عشبة الماكا:

إن عشبة الماكا وجذرها يعتبر مكملا غذائيا شائع الاستخدام بين الرجال والنساء على حد سواء، وذلك بهدف تعزيز المستويات الصحية لهرمونات الجسم المختلفة.

 وأظهرت دراسة جديدة حول جذر الماكا فوائده المحتملة لفقدان الوزن، كما ولاحظ الباحثون أن النساء اللواتي شاركن في الدراسة أبلغن عن بانخفاض كبير في أعراض انقطاع الطمث الشائعة، مثل الهبات الساخنة والتعرق الليلي والمزاج المكتئب.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أخرى مماثلة آثارا مفيدة لمكملات عشبة الماكا على أعراض انقطاع الطمث ودعم الرغبة الجنسية الصحية عند النساء ومكافحة الضعف الجنسي لديهم، خاصة بعد تناول مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، وهو مضاد للاكتئاب موصوف بشكل شائع.

5- فوائد عشبة أفينا ساتيفا (الشوفان البري):

تعتبر عشبة أفينا ساتيفا، والمعروفة أيضا باسم "الشوفان البري" أحد أكثر المنشطات الجنسية الطبيعية المستخدمة بنجاح منذ آلاف السنين، فهي مادة طبيعية قوية منشطة، وأثبتت الأبحاث الحديثة صحة استخدامها الشائع كمقوي جنسي، بالإضافة إلى قدرتها الكبيرة على تعزيز صحة ومتانة العظام، وهو أمر مهم للنساء لأنهن أكثر عرضة للتعرض لهشاشة العظام مقارنة بالرجال.

وفي الحقيقة، إن أفينا ساتيفا غنية بالكالسيوم، وهو عنصر غذائي يلعب دورا مهما وحيويا إلى جانب فيتامين D وفيتامين K في دعم كثافة العظام.

6- فوائد عشبة الكاتوابا:

تم استخدام عشرة الكاتوابا لأول مرة من قبل هنود توبي في شمال البرازيل، الذين قاموا بتخمير الأوراق لصنع شاي مثير للشهوة الجنسية.

واستخدمت الثقافات التقليدية لحاء عشبة الكاتوابا للحصول على مجموعة واسعة من الفوائد، ولكن ربما تكون صفاته القوية كمنشط جنسي هي أكثر تطبيقاته شيوعاً، وذلك لأنه يحتوي على مادة اليوهمبين الكيميائية، وهي المركب النشط الذي يوفر تأثيرا محفزاً.

7- فوائد عشبة السوما (الجينسينغ):

عادة ما يشار إلى عشبة السوما باسم "الجينسينغ" في أمريكا الجنوبية، وغالباً ما يتم استخدامها لدعم القدرة على التحمل والقوة الجسدية.

ونظر السكان الأصليون في منطقة الأمازون إلى هذه العشبة كمساعد ومحفز للرغبة الجنسية لدى النساء، وأكدت الأبحاث هذا الاعتقاد القديم، وأفادت أن عشبة الجينسينغ مفيدة أيضا في دعم خصوبة الإناث من خلال موازنة مستويات الهرمونات في الجسم.

شارك