القائمة الرئيسية

كتب الاعلامي خضر رسلان: سيد المقاومة  وأحجية بعض الحلفاء.

17-06-2021, 06:28 رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري و حليفه رئيس مجلس النواب نبيه بري
موقع إضاءات الإخباري

كتب الاعلامي خضر رسلان: 


لقد دأب العديد من الاقلام والجهات على تناول سماحة الامين العام لحزب الله عند كلّ خطاب له، وتنوعت هذه الاقلام بين:


1- معادٍ بالمطلق : وبالتالي فان مايتم كتابته يأتي على خلفية لا تخضع للمعايير الموضوعية
2-اقلام وجهات  تنطلق من جهل في التشخيص وتقدير للموقف؛ وبالتالي يمكن بالقليل من النقاش والحوار والوضوح في المعطيات الوصول الى قواسم مشتركة.
3-أقلام وجهات تصنف في خانة الحلفاء لحزب الله؛ اخذت تنحو باتجاه تحميل سيد المقاومة وحزب الله مسؤولية ما آلت إليه الامور، وهي جهات  ليست عدوة وأيضا لا يمكن وصفها بأنها تجهل الواقع، ومنها ما ورد  في الرسالة التي أبرقها  النائب السابق الدكتور نبيل نقولا المعروف بلباقته ومناقبيّته إلى سماحة الامين العام لحزب الله، والتي اقل ما توصف به هذه الرسالة بأنّها تعوزها الموضوعيّة والإنصاف.

 وهنا يبادرنا السؤال وهل أزمات البلد القديمة والحديثة تتحمّلها جهة واحدة؟  ولمصلحة مَن شخصنة ازمات البلد  المتجذرة سواء من هذا النظام الطائفي أو من التعقيدات الاقليمية والدولية الضاغطة؟! كان الحري بالدكتور نقولا طالما اعتمد اسلوب المراسلة أن يوسّع الدائرة حتى لا يُتَّهم بالشخصنة والاستهداف لجهة دون اخرى، ويبادر الى مراسلة:
1-غبطة البطريرك الراعي  ومعاتبته على وضعه الخط الاحمر والفيتو العريض على أيّ محاولة بالمسّ بحاكم مصرف لبنان
2- سماحة مفتي الجمهورية وسؤاله عن الخط الاحمر الذي وضعه  حمايةً للرئيس فؤاد السنيورة، وصولا الى الرئيس المكلف.  
3- رسالة الى تكتّل لبنان القوي لدعم خطاب سماحة السيد حسن نصرلله بالغاء الوكالات الحصريّة في الدواء والغذاء وغيرها، والتي تساهم فعليا في تجويع  الشعب اللبناني وباعلان صريح عن دعم تنويع مصادر استيراد المشتقات النفطية، ومنها ايران.
وفي سياق متصل يحق لنا، نحن الذين قرأنا الرسالة، أن نسأل  من المسؤول عن:
1-النظام المصرفي في لبنان وهندساته المالية. 
2- المحاصصة الطائفية المستشرية منذ عشرات السنين. 
3-الرضوخ للاملاءات الاميركية بعدم التوجّه شرقا وقبول العروض الصينية والايرانية وحاليا الروسية.
4-التفاهمات التي حصلت بين التيار والوطني الحر وتيار المستقبل قبل فشل التسوية  والتي لا تعدو نسخة طبق الاصل عن المحاصصات الاخرى وعلى نفس منوالها
ومن المفارقات اللبنانية انه عندما  قدم النائب حسن فضل الله ملفات الفساد الى القضاء اللبناني، الجهة المخولة بحسب منطق الدولة كما يقولون، لمتابعة هذه القضايا صدحت الاصوات بمطالبة حزب الله استعمال (فائض قوته) وفرض آلية مكافحة الفساد وحينما صرّح سماحة الامين العام لحزب الله في خطابه الاخير بأنه في سياق محاربة المحتكرين واذا لم تحل ازمة النفط التي تجعل  طوابير المواطنين تقف بذل ومهانة  امام محطات الوقود سوف  يفرض استيراد البنزين والمازوت من ايران، حينها قامت قيامة ادعياء مكافحة الفساد بالهجوم والاستنكار معتبرين ان هذا القرار يهدّد كيانية الدولة! وهذا  دليل واضح على زيف الشعارات التي رفعوها حينما طالبوا المقاومة بفرض مكافحة الفساد والفاسدين بالقوة، التي على ما يبدو جليا كان الهدف منها اغراق المقاومة في الزواريب الداخلية تنفيذا لاجندات خارجية. هدانا الله جميعًا لحفظ هذا الوطن حرًّا عزيزًا!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك