القائمة الرئيسية

بهدف إقامة قاعدة عسكرية...إسرائيل تُخلي مستوطنة في الضفة الغربية..

29-06-2021, 09:58
موقع اضاءات الاخباري

أفادت وسائل إعلام عبرية أن كيان الاحتلال  قرر إخلاء مستوطنة إفياتار، وإقامة قاعدة عسكرية بدلاً منها بانتظار صدور قرار جديد بشأنها، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية .

إذ يقيم الفلسطينيون القريبون من البؤرة الاستيطانية فعاليات احتجاجية شعبية أطلقوا عليها "الإرباك الليلي"، يُنظمها سكان بلدة "بيتا" بشكل شبه يومي منذ أسابيع؛ للمطالبة بإخلاء بؤرة استيطانية إسرائيلية تدعى "إفياتار" تُسابق الزمن لتثبيت واقع استيطاني جديد في البلدة.

وكالة الأنباء الفرنسية أوضحت أنه بحسب اتّفاق أعلن مستوطنون التوصّل إليه وأكّدته وزارة الداخلية الإسرائيلية، سيتعين على المستوطنين أن يغادروا مستوطنة إفياتار في الأيام المقبلة، لكن منازلهم النقّالة ستبقى حيث هي وسيستخدمها الجيش، بانتظار أن تجري وزارة الدفاع إعادة تقييم لحقوق الملكية العقارية.

منذ شهر تقطن نحو خمسين عائلة إسرائيلية مستوطنة إفياتار وهي بؤرة استيطانية "عشوائية"، أي لم تصادق السلطات الإسرائيلية على إقامتها، بالقرب من مدينة نابلس الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة. ويعتبر القانون الدولي أن كل المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية.

كما أشار رئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة الغربية المحتلة يوسي داغان إلى أن وزارة الدفاع ستحوّل إفياتار في بادئ الأمر إلى قاعدة عسكرية ثم ستُبنى فيها مدرسة تلمودية.

في الأثناء، ستنظر الوزارة في إمكانية موافقة السلطات على إقامة مستوطنة في المكان، وفق المصدر نفسه.

الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزيري الدفاع والداخلية يدفع إلى الاعتقاد بإمكان "المصادقة" على إقامة مستوطنة إفياتار، وفق داغان.

إذ أكدت وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس أن الاتفاق قائم، إلا أنه تعذّر الحصول على تعليق من مكتب رئيس الوزراء ووزارة الدفاع.

بينما قال داغان: "لقد وافقنا على هذه التسوية على مضض، لكننا متفائلون ونعتقد أن الحكومة ستسمح في نهاية المطاف ببناء محلّة يهودية جديدة" في المنطقة.

 

 

شارك