القائمة الرئيسية

كتب الكاتب نائل نعمان: كيف سترحل الهيمنة الامريكية عن آسيا؟

03-07-2021, 21:29 الهيمنة الامريكية
نةقع إضاءات الإخباري

كتب الكاتب نائل نعمان:

 

سياسة العقوبات الامريكية ازدادت في ال20 سنة الماضية الى درجة ان الكونغرس بدأ بإصدر ما يسمى " نظرة عامة على العقوبات" تصدرها خدمة البحث التابعة للكونغرس الامريكي(Congressional Research service)، وآخر ما صدرعنها هو نظرة عامه للعقوبات الامريكيه على روسيا بتاريخ 7/6/2021، وفيها 7 مواضيع، احتلال القرم،الفساد وحقوق الانسان، الاعتداءات السيبرانية، استخدام الاسلحة الكيميائية، كسر الحصار بالاتجار مع كوريا الشمالية وسوريا وفنزويلا، الاستخدام القسري لصادرات الطاقة وتحديدا السيل الشمالي، تم كل ذلك من خلال 11 أمرا تنفيذيا لرئاسة الولايات المتحده ناهيك عن قانون الكونغرس بإسم " مناهضة التأثير الروسي في أوروبا ويورواسيا" واختصارا بالانجليزية CRIEEA لعام 2017 والذي تعدل عدة مرات وفي كل مرة تزداد فيها العقوبات. وان لم يكن هذا كافيا  فمثال التحالف ما يسمى بالبحار الثلاث والذي تأسس عام 2015 وكان اول اجتماع لقمة التحالف في كرواتيا عام 2016 وهو تحالف 12 دولة اوروبية شرقية تطل على بحار الادرياتيك، البلطيق والاسود وظيفتهم عمل جدار لعزل روسيا في بقعتها الجغرافية يعيدا عن باقي اوروربا ولا داعي ان اذكر القارىء بالسطوة التاريخية لروسيا على هذه الدول التي لم تنل استقلالها الا بعد تهاوي الاتحاد السوفيتي عام 1991ما عدا النمسا . ويلقى هذا التحالف دعما امريكيا والمانيا هائلا لاحداث نوع من التكامل العسكري والاقتصادي بين هذه الدول حيث كانت اولى هذه الخطوات انشاء سكة حديد تربط هذه الدول لنقل الركاب والبضائع لتقليل كلفة السلع وكذلك انشاء قوة عسكرية لضمان تدفق الطاقة بشقيها النفطي والغازي بين هذه الدول من الجنوب الى الشمال دون الاعتماد على روسيا.


 

 

ولعل اخر حدثين يلخصان استفزاز الغرب لروسيا الحدث الاول هو رفض الاتحاد الاوروبي الاجتماع مع روسيا على مستوى القمة والحدث الثاني هواستفزاز البارجة البريطانية ديفندر للبحرية الروسية عندما دخلت المياه الاقليمية الروسيه ثم غادرتها بعد ملاحقة روسية لترسو على احدى موانىء جورجيا مما يمثل استفزاز اخر.

السؤال لما يعمد الغرب لذلك صارفا مليارات الدولارات والجهد وخطورة اللعب بالنار؟؟؟؟

الجواب سيكون في اسيا وليس في اوروبا وهذا سبب قانون الكونغرس الذي ذكرناه سابقا والذي ترى فيه الولايات المتحده أنه بهذه الطريقة ستهيمن الصين وروسيا على آسيا وذلك عن طريق الحزام الصيني او المسمى تاريخيا بطريق الحرير وهما في الواقع طريقان أحدهما بري والثاني بحري والثاني يستعمل البحر الاحمر بينما القسم البري يتجاوز داخل اسيا الوسطى او كما يسميها الغرب يورواسيا وتشمل دول الاتحاد السوفيتي السابقة فايران والعراق وسوريا ثم تركيا الى اوروبا، وهذه الخريطة قد تبين المطلوب 

Map

Description automatically generated

 

فما هو وضع اسيا الوسطى بما فيها باكستان؟ وما خطورة افغانستان على طريق الحرير؟

قامت دول الاتحاد السوفيتي السابقة بتأسيس مجلس يجمع هذه الدول  : أرمينيا، وأذربيجان، وجورجيا، وروسيا البيضاء، وكازاخستان، و قرغيزستان ، ومولدوفا، وروسيا، وطاجكستان، وتركمانستان، وأوكرانيا، وأوزبكستان، بعد سقوط الاتحاد السوفيتي للتنسيق والتعاون الاقتصادي. ولكن مع مرور الوقت قامت روسيا بانشاء تحالف أمني عام 1994 ويسمى اتفاق طشقند ويضم 9 دول 3 منهم انسحبوا وهم اذربيجان وجورجيا واوزبكستان وبقي 6 وهم ارمينيا،روسيا البيضاء،قيرغستان وكازاخستان وروسيا وطاجيكستان والهدف الحقيقي هو التواجد القوات الروسية في هذه الدول وما يمنحها شرعية البقاء وبالاحرى كل الاتفاقات التي تمت في اسيا الوسطى كانت الهيمنة الروسية واضحة.

المفاجأة بالنسبة للغرب كانت التوافق الروسي الصيني على ما طرحه الرئيس الصيني عام 2013 في كازخستان من فكرة طريق الحرير او الحزام بل ان الرئيس بوتين في عام 2016 شجع الدول المشاركة في اتفاقية شانغهاي على بذل الجهود في سبيل انجاح المشاريع المتاحه لاجل ازدهار الاقليم وهذه الدول هي : الصين ، روسيا ، كازخستان، قيرغستان، طاجيكستان واوزبكستان ثم انضمت كل من الهند وباكستان. وكانت اول دفعة صينية بمقدار 40 مليار دولار واعقبها ب 14 مليار دولار نفس العام لاصلاح البنيات التحية لتلك الدول والاتصالات والمطارات وانشاء بنك للاعماربقيمة تأسيسية 100 مليار دولار بالتشارك مع روسيا التي وضعت 6.5 مليار دولار. كل هذا ناهيك عن الخط السريع بين الصين وباكستان والذي يبلغ طوله 1300 كم والذي تكفلت به الصين بالكامل عام 1980 وعادت في 2012 لتأهليه وتوسعته لتوقع اتفاقية الشراكة عام 2013 حتى بلغ صافي التبادل التجاري مع باكستان عام 2020 قد وصل الى 18 مليار دولار سنويا  بعد ان كان 8 مليار دولار عام 2011.

هذه الاستراتيجية التجارية والتي انفقت فيها الصين وروسيا الكثير والجهد الكبير الذي بذل لتوقيع الاتفاقات بدأت تأتي ثمارها وبدا الغرب يتوجس من رحيله من اسيا فقد تيقن ان العقوبات لم تجدي نفعا بل تزايدت ارادتهما لفعل المزيد فلم يبقى سوى استفزازهما من خلال القطع البحرية والانسحاب من افغانستان املا ان تشكل طالبان مشكلة لطريق الحزام ولكن الغرب لم يفكر ان دولا مثل باكستان ودول اسيا الوسطى ارتفع ناتجها الاجمالي وبدأت تنتعش كونها على هذا الطريق ولن تفرط بهكذا اقتصاد ناهيك وجود ايران في جنوبهم وروسيا شمالهم وقوتهما العسكرية ستردعان طالبان ومن معها. 

إنه عصر جديد للتجارة والاقتصاد بقيادة الصين وروسيا دون هيمنة امريكا والغرب، والدول الواقعة على الطريق المرسوم للتجارة ستكون محل نظرالجميع وبالاخص ايران والعراق وسورية لذلك لن يهدا الغرب حتى يدمر هذه المنظومة التي يرى فيها نهاية هيمنته.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك