القائمة الرئيسية

تقارير وكالات عالمية : تعرض سفينة "أسفلت برينسيس " للخطف واصابع الاتهام تتجه نحو إيران ووزارة خارجية إيران تحذر من خلق أجواء كاذبة ضدها

04-08-2021, 06:56 أنباء عن خطف سفينة أسفلت برينسيس
موقع إضاءات الإخباري

 

وكالات 

أفاد تقرير أعدته مجلة "لويدز ليست" البريطانية الخاصة ببيانات الملاحة البحرية، بأن سفينة "أسفالت برينسيس" تم اختطافها في خليج عمان وتتجه إلى سواحل إيران.

 

سبوتنيك 

وبحسب موقع سبوتنيك قال التقرير إنه "بعد أيام من الهجوم المميت على الناقلة التي تديرها شركة "زودياك"، اختطف مسلحون ناقلة "أسفالت برينسيس" في خليج عمان وتوجهوا بها إلى إيران".

وحسب بيانات "لويدز ليست"، السفينة لا تزال ترسل الإشارات عبر النظام الآلي لتحديد الهوية".
وفي وقت سابق، أعلنت بريطانيا أنها فتحت تحقيقا عاجلا بشأن حادث السفينة "أسفلت برينسيس" في خليج عمان.
وأعربت مصادر بريطانية عن اعتقادها بأن السفينة "أسفالت برينسيس"، تعرضت للخطف في منطقة خليج عمان، طبقا لصحيفة ذا تايمز الثلاثاء.


وقالت المصادر، طبقا للصحيفة، إن "العمل جار على افتراض أن الجيش الإيراني أو وكلاء له على متن السفينة".
كما أفادت هيئة التجارة البحرية البريطانية في وقت سابق بأن "حادث خطف محتملا"، وقع قبالة ساحل خليج عمان، دون أن تقدم تفاصيل عن السفينة أو السفن المعنية.

 

BCC
وبخبر نشره موقع BBC  ذكر أن  مجموعة  مسلحون إختطفوا  سفينة ترفع علم بنما، ولا تعرف بعد الجهة المسؤولة عن الاستيلاء على السفينة "أسفلت برنسيس"، لكن محللين يقولون إن أصابع الاتهام قد تتجه لقوات إيرانية.

ونفى الحرس الثوري الإيراني صحة هذه التقارير، ووصفها بأنها ذريعة "لعمل عدائي" ضد طهران.

 

وبحسب  مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية، إن التقارير تفيد بأن ما يربو على تسعة رجال مسلحين صعدوا على متن السفينة "أسفلت برنسيس" لدى اقترابها من مدخل مضيق هرمز، الذي تمر منه حوالي خُمس إمدادات العالم البحرية من النفط.

ويقول ألان جونسون، محلل شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي، إنه إذا ثبت أنه هناك سفينة تم الاستيلاء عليها في خليج عُمان، فستكون هناك شكوك باحتمال تورط القوات الإيرانية في الحادث، فقد سبق لها أن احتجزت سفناً في هذه المنطقة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن الوزارة تحقق بشكل عاجل في التقارير التي تتحدث عن وقوع حادث لإحدى السفن قبالة سواحل الإمارات.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها على علم بالتقارير لكن من المبكر جداً إبداء رأي في الموضوع. ووصف البيت الأبيض التقارير بأنها "مقلقة للغاية".

ونصحت منظمة بريطانية تعنى بمراقبة الشحن التجاري بالسفن وتدعى "عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة"، السفن التي تبحر بالقرب من إمارة الفجيرة في خليج عُمان بتوخي الحذر الشديد.

وجاء الحادث بعد أقل من أسبوع من تعرض ناقلة نفط تديرها شركة إسرائيلية لهجوم بطائرة مسيرة قبالة عمان، مما أسفر عن مقتل اثنين من حراس الأمن: بريطاني وروماني.

وألقت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل باللوم على إيران في الهجوم، وهو ما نفته طهران.

 

فقدان السيطرة على السفن

وكالة أسوشيتد برس

و في وقت سابق يوم الثلاثاء، ذكرت أربع ناقلات نفط أنها "فقدت السيطرة"، وهو ما يعني عادة أن السفينة فقدت طاقتها ولا يمكنها القيادة. وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن إحدى السفن بدأت في التحرك في وقت لاحق.

وشوهدت طائرة حراسة بحرية تابعة لسلاح الجو العماني تحلق فوق البحر في الوقت نفسه الذي أعلن فيه عن وقوع الحادث، بحسب بيانات من موقع "فلايت رادار24 دوت كوم".

ويربط خليج عُمان بحر العرب بمضيق هرمز- الذي يعتبر طريقاً دولياً رئيسياً للملاحة.

 

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن التقارير التي تحدثت الثلاثاء عن حوادث أمنية تتعلق بعدة سفن في هذه المياه تعتبر موضع شك، وحذرت من الجهود الرامية إلى "خلق أجواء كاذبة ضد إيران".

 

و جاء ذلك على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، حيث وصف وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: "الاخبار المبثوثة حول وقوع أحداث أمنية متتالية للسفن في منطقة الخليج الفارسي وبحر عمان بأنها مشبوهة تماما، محذرا من افتعال اي اجواء كاذبة لأغراض سياسية خاصة".

وجدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "التأكيد على سياسة الجمهورية الإسلامية الايرانية في إرساء وحفظ الاستقرار والأمن في منطقة الخليج الفارسي وبحر عمان"، وأن "القوة البحرية الايرانية تعلن استعدادها لمساعدة واغاثة السفن التي تتردد في المنطقة وتقديم الدعم وخدمات الاسناد البحري لها عند الحاجة".

 

Dw

وتحت عنوان :"مصادر أمنية بحرية: احتمال تعرض سفينة "للخطف" في خليج عُمان" ذكر الموقع الإعلامي الألماني DW انه وسط تضارب للأنباء إزاء حادث جديد قبالة السواحل الإماراتية، أشارت مصادر أمنية بحرية إلى احتمال تعرض ناقلة لمادتي الأسفلت والبيتومين للخطف على يد قوات مدعومة من إيران. وتنفي إيران مسؤوليتها عن هذه الحوادث.

وبحسب المصدر فان  البيت الأبيض كان  قد أشار إلى أن الولايات المتحدة تراقب الوضع المتعلق بالناقلة.
جاء ذلك بعد أن ذكرت هيئة التجارة البحرية البريطانية في وقت سابق بأن "حادث خطف محتملاً" وقع قبالة ساحل الفجيرة الإماراتية الثلاثاء. وعرَف اثنان من المصادر السفينة بأنها ناقلة أسفلت وبيتومين تسمى (أسفلت برينسيس) وترفع علم بنما، وبأن ذلك حدث في منطقة ببحر العرب تؤدي إلى مضيق هرمز، الذي يتدفق عبره نحو خُمس صادرات النفط المنقولة بحراً في العالم.

وكالات عالمية ذكرت أن  المياه الإقليمية قبالة ساحل الفجيرة الإماراتي تشهد  حوادث يمكن وصفها بالغامضة، من فقدان السيطرة على عدد من السفن واختطاف أخرى...

رويترز 

 وبحسب رويترز  لم يرد الأسطول الخامس الأمريكي، المتمركز في البحرين، بعد على طلب من وكالة رويترز للتعليق على الواقعة 
وأوصت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، في إشعار تحذيري سابق استند إلى مصدر من طرف ثالث، السفن بتوخي الحذر الشديد في المنطقة، التي تبعد نحو 60 ميلاً بحرياً شرقي الفجيرة.
يشار إلى أن خمس سفن على الأقل في المنطقة بين الإمارات وإيران، حدّثت بعد ظهر الثلاثاء نظام التعريف الآلي الخاص بها إلى أنها "ليست تحت القيادة"، حسب بيانات موقع "ريفينيتيف" لتتبع السفن.

وتشير مثل هذه الحالة عادة إلى أن السفينة غير قادرة على المناورة بسبب ظروف استثنائية. ولم يتسن التحقق من كون بيانات "ريفينيتيف" هذه لها أي صلة بالواقعة المذكورة.

 

وكالات عالمية 

شارك