القائمة الرئيسية

أسعار الوقود في لبنان الى ارتفاع بعد هذا القرار...وهذا ماقاله عون

22-08-2021, 10:49 أزمة محطات البنزين في لبنان
موقع اضاءات الاخباري

وافقت الحكومة اللبنانية، على تخفيض دعم استيراد الوقود، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع أسعاره إلى ما يقارب 100%. فيما أعلن الرئيس ميشال عون أن خزانة الدولة ستتحمل تكلفة استمرار دعم الوقود، وذلك في محاولة لتخفيف أزمة النقص الحاد بالوقود.

 

جاء ذلك في اجتماع طارئ عقده الرئيس عون مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير المالية غازي وزني وحاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، وبمشاركة وزير الطاقة ريمون غجر عن بُعد.

 

عقب الاجتماع، أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية، الموافقة على اقتراح وزارة المال تغطية دعم استيراد المحروقات بسعر صرف 8000 ليرة للدولار بدلاً من 3900 ليرة.

 

هذا القرار سينعكس ارتفاعاً في أسعار المحروقات (بنزين، مازوت)، إلا أن جدول الأسعار الجديد لم يصدر عن وزارة الطاقة بعد.

 

إلا أنه من المرجح أن يرتفع سعر صفيحة البنزين من نحو 78 ألف ليرة لبنانية (نحو 3.9 دولار وفق سعر السوق السوداء) إلى 145 ألف ليرة (نحو 7.2 دولار)، فيما سيرتفع سعر صفيحة المازوت من نحو 58 ألف ليرة (نحو 3 دولارات) إلى 116 ألف ليرة لبنانية (نحو 5.8 دولار)، وفق وكالة الأناضول.

 

من جهته، شدّد عون على أن "كل أجهزة الدولة التي كان المفروض فيها أن تتخذ القرارات، تعطّلت؛ فأخذت أنا المبادرة لحل الأزمات الضاغطة والمشاكل الطارئة"، مشيراً إلى أن "الوضع صعب، لكن بتضامننا نحن قادرون على أن نصل تدريجياً إلى النتائج المرجوّة".

 

فيما لفت عون إلى أنه تشاور مع دياب، وأنه تقرّر، في اجتماع قصر بعبدا، "دعم المحروقات على أن تتحمل الخزينة اللبنانية جزءاً من الكلفة، وإعطاء موظفي القطاع العام مساعدة اجتماعية عاجلة، بانتظار إعادة النظر بالرواتب والأجور وفقاً للأصول، وضمن خطة تعافٍ شاملة"، وفق قوله.

 

 

عون أضاف، في عدة تغريدات على "تويتر": "سأظل أعمل حتى نبلغ الحلول، ولن أتأثر بالمزايدات ولا بالحملات الإعلامية، كما لن أتخلّى عن واجباتي ومسؤولياتي".

 

أما بخصوص أزمة تشكيل الحكومة الجديدة، فأوضح أنها "ستتشكّل بإذن الله، وبالتعاون بيني وبين الرئيس المكلّف. والأساس هو أن تكون حكومة قادرة على القيام أصلاً بالإصلاحات، وحاصلة على ثقة الكتل النيابية".

 

شارك