القائمة الرئيسية

كتب حسن سلامة: حسن سلامة:روائح كريهه تفوح من حصول سمسرات كبيرة في تلزيم استيراد الفيول من العراق

06-09-2021, 21:10
موقع إضاءات الإخباري

كتب الصحافي والكاتب السياسي حسن سلامة:

تكاثرت الأحاديث والمعلومات والروايات وحتى مايتم تناقله عن مسوءولين عراقيين والعديد من المطلعين على خفايا الأمور آن هناك روائح كريهه تفوح من حصول سمسرات كبيرة في مسآلة تلزيم استيراد الفيول من العراق، وحقيقة وطبيعة هذه السمسرات آبطالها من وزارة النفط في لبنان مع الشركة التي رسى عليها التلزيم وهي شركة لبنانية ورئيسها لبناني ومقرها في الإمارات، وهذه الفضيحة _ السمسرات من دماء اللبنانين وإوجاعهم، فكل هذه المآسي التي بلغت حدود الموت البطيء لكل اللبنانين لم تمنع ثلة من المجرمين والسماسرة من الأمعان  بتجارة الدم والاستلشاق بعذاب اللبنانين، 

وماقاله الزميل سامي كليب نقلا عن مسوءولين عراقيين بعد لقائه موءخرا رئيس الوزراء العراقي  وما نقله أيضا عن مسوءولين مصريين، بموازاة ماآكده خبراء ومطلعين عن وجود سمسرة ضخمة في تلزيم الفيول العراقي  ومن هوءلاء الخبيرة في قضايا النفط لوري هاتانيان والتي آكدت آن الشركة التي رسى عليها التلزيم هي شركة إماراتية   ، الى جانب صمت وزارة الطاقة عن نفي هذه المعلومات وعدم التزامها بما كانت أعلنت عنه آنها ستنشر كل مايتعلق بمسآلة التلزيم، كل ذلك يوءكد آن هناك آمرأ حصل في قضية التلزيم، آي سمسرات حتى يعطى التلزيم للشركة المجهولة، المعلومة، فيما لو حصل التكرير في مصر سيكون آوفر كثيرا للخزينة اللبنانية، بينما مايسمى الحكومة المستقيلة دفنت نفسها في التراب وآصبحت آخر من يعلم ورئيسها يترك حبل السمسرة على حابله بحجة الالتزام بالدستور، وهو كلام باطل يراد منه باطل. 

إنه بلد العجايب، بلد الخنازير والوحوش، بلد تتآكله المافيات والحمايات المذهبية والحزبية. بلد بات شعبه متسول، بينما هناك   سماسرة ووحوش يمعنون في نهب ماتبقى في جيوب الفقراء.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك