القائمة الرئيسية

رئيس وزراء العراق الكاظمي يزور إيران ويصبح أول زعيم أجنبي يلتقي برئيسي

13-09-2021, 08:11 الكاظمي وإبراهيم رئيسي
موقع اضاءات الاخباري

 

طهران 

التقى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يوم  بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في إيران، ليصبح بذلك أول زعيم أجنبي يلتقي بالرئيس المنتمي لغلاة المحافظين منذ تولي رئيسي المنصب في أغسطس آب بحسب  رويترز. 

وأضاف المصدر أن العراق يحاول  الوساطة بين طهران وخصومها الخليجيين ومن بينهم السعودية أملا في منع جيرانه من تصفية الحسابات على أراضيه.

وبات العراق ساحة للخصومة بين إيران من ناحية والولايات المتحدة وإسرائيل ودول خليجية عربية من ناحية أخرى من خلال هجمات على القوات الأمريكية واغتيالات لقادة عسكريين إيرانيين وعراقيين بحسب ذات المصدر. 

وقال رئيسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الكاظمي في طهران "خلافا لرغبة الأعداء، فإن العلاقات بين إيران والعراق ستشهد نموا في جميع المجالات".

وأضاف أن العراق وافق على إلغاء تأشيرات الإيرانيين الذين سيزورون العراق أواخر الشهر الحالي للمشاركة في مراسم أربعينية الإمام الحسين.

وقال "اتُخذت قرارات أيضا بشأن المسائل المالية في البلدين ويجب تنفيذها".

ويعتمد العراق على الغاز والكهرباء الإيرانيين لكن وارداته غير منتظمة في الآونة الأخيرة بسبب مدفوعات عالقة.

وقالت شركة الغاز الحكومية في إيران أواخر العام الماضي إنها خفضت الإمدادات للعراق بسبب متأخرات تجاوزت ستة مليارات دولار مما جعل بغداد ومدنا أخرى عرضة لانقطاع الكهرباء.

وذكرت وزارة الكهرباء العراقية الشهر الماضي أن إمدادات الغاز الإيراني للمنطقة الوسطى انخفضت من ثلاثة ملايين إلى مليوني متر مكعب يوميا كما تراجعت الإمدادات للمنطقة الجنوبية من 17 مليونا إلى خمسة ملايين متر مكعب يوميا.

وبنفس السياق أفادت مصادر إيرانية رسمية أن رئيس الوزراء العراقي التقى رئيسي للبحث في العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين الجارين على وجه الخصوص.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن الكاظمي جاء على رأس "وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى".

وكان في استقباله ثلة من حرس الشرف، بحسب لقطات بثها التلفزيون الايراني، وبدأ المسؤولان على الفور مباحثاتهما، وفقاً للوكالة، وتشمل "تبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية والدولية".

 

واضافت الإندبندنت  ان العراق يعتمد  على الغاز والكهرباء الإيرانيين لكن وارداته غير منتظمة في الآونة الأخيرة بسبب مدفوعات عالقة.

وبحسب  شركة الغاز الحكومية في إيران فقد ذكرت أنه  أواخر العام الماضي خفضت إيران الإمدادات للعراق بسبب متأخرات تجاوزت ستة مليارات دولار مما جعل بغداد ومدناً أخرى عرضة لانقطاع الكهرباء.

وذكرت وزارة الكهرباء العراقية الشهر الماضي أن إمدادات الغاز الإيراني للمنطقة الوسطى انخفضت من ثلاثة ملايين إلى مليوني متر مكعب يومياً كما تراجعت الإمدادات للمنطقة الجنوبية من 17 مليوناً إلى خمسة ملايين متر مكعب يومياً.
 

وكالات

شارك