القائمة الرئيسية

كتب الأستاذ حليم خاتون: حزب الله، مُرغما إلى السلطة، والقبول دولي

17-09-2021, 08:42 حزب الله
موقع إضاءات الإخباري

كتب الأستاذ حليم خاتون: 


لم تستطع مي شدياق استيعاب ما يحصل... لا زالت في "مرحلة" التطبيل عن دويلة!؟! حزب الله... أمثال مي الشدياق، يُولدون في علبة، يعيشون فيها، ثم يموتون دون أن يعرفوا ماذا حدث خارج هذه العلبة...

الإعلامية سمر ابو خليل في المقابل، بدأت حلقة الحدث على الجديد؛
 وبرنامج الحدث على الجديد  يتميز مع السيدة سمر؛ 
بدأت السيدة ابو خليل بتوجيه التحية إلى يوم السادس عشر من أيلول، يوم انطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، جمّول، قبل أن تصل الى المقاومة الإسلامية التي خطت أمس خطوة أخرى في مشروع تطهير غرب آسيا ممن بدأ "بضب" الشنط فعلا...

نقطة عابرة أخرى جاءت نقلا عن الكاتب جان عزيز...
يتساءل الكاتب إذا كان حزب الله قد دفع الرسوم على الحدود عند إدخال المازوت...!!!

من غير المعروف كيف جرى ترتيب الأمور مع السلطة التافهة القائمة...

لكن الأكيد أن الدم الذي روى تراب لبنان لا يُقدّر بثمن وبالأذن من الكاتب، وبالإذن من السيدة سمر والإعلامي السيد بيرم، السلطة هي المدينة لحزب الله بما هو لا يُقدّر بثمن... والسلطة مدينة لشعب لبنان بثمن هذا المازوت وثمن كل ما قامت هذه السلطة بنهبه...

كان على الكاتب أن يسأل نفسه كيف وبكم يُقدًر ثمن حفنة من تراب الوطن... وبكم يُقدًر ثمن الدم الذي حرر هذا التراب...

آسف يا سادة، المقاومة ليست تاجراََ...

المقاومة التي حمت البلد بالدم، يحميها الشعب بأرشاف العيون.. 

أما لمن لا يتابع الاخبار، ولا يربط بعضها بالبعض الآخر، ربما كان يجب فعلا الالتفات إلى أن استراليا ألغت صفقة شراء غواصات فرنسية كانت قد وافقت على شرائها قبلا، بقيمة حوالي ٢٧ مليار دولار... واستبدلتها بغواصات أميركية بريطانية...

وربط ذلك بما تحدث به الكاتب والإعلامي السيد ابراهيم بيرم، أيضاً على الحدث مع السيدة سمر، حول حصول شركة توتال الفرنسية على عقود في العراق بحوالي ٢٧ مليار دولار...

قبل ذلك كانت  أميركا قد سحبت الكثير من أنظمتها العسكرية من الخليج...

كل هذا يعني ببساطة جداً أن أميركا وبريطانيا يتوجهان إلى منطقة جنوب شرق آسيا لتأسيس حلف أنكلو ساكسوني مع أستراليا في مواجهة الصين...

في نفس الوقت، يهرع محمد بن زايد لزيارة ماكرون... الذي يبدو وكأن المنطقة لُزمت له من قبل الاميركيين ترضيةََ...

ماكرون الذي عمل على تسهيل تأليف حكومة لبنان بمباركة اميركية، حيث حصلت فرنسا على أكثر من ثلث الوزراء، وأخذت موافقة أميركية مبدئية بإزاحة رجل أميركا في لبنان، رياضة سلامة، لكن بهدوء ودون محاكمة...

أميركا التي عرقلت المبادرة الفرنسية في لبنان بُعيد تفجير المرفأ وزيارة ماكرون الأولى عبر فرض عقوبات على وزراء محتملين، والتي ارادت تخريب الأمور عبر فرض عقوبات على رئيس أكبر حزب مسيحي، هو جبران باسيل، عادت، وبعد صفعة بواخر حزب الله الى تسهيل الأمور على الفرنسيين كمقدمة لانسحاب اميركا من المنطقة...

الفرنسيون الذين تواصوا مع الإيرانيين، وتم تأليف حكومة، للرئيس ميشال عون فيها أكثر من الثلث المعطل وفقا للكاتب في جريدة النهار الاستاذ ابراهيم بيرم... مع وعد أميركي قاطع بإلغاء عقوبات التخريب التي مارستها إدارة ترامب على بعض المسؤولين اللبنانيين...

بكلام آخر، وسواء أعجب هذا الكلام "الحردانين"، ام لم يعجبهم... تأليف الحكومة، ونسف قانون قيصر، وإعادة تعويم الدور الفرنسي في لبنان... كل هذا جاء لاحتواء عين حزب الله الحمراء والتضرُّع إلى الله أن لا يذهب الحزب أبعد من ذلك...

لقد فعلها السيد نصرالله.
حوّل التهديد إلى واقع، وانطلقت البواخر... ووصلت طلائعها...

أهمية هذا الإنطلاق ليست فقط في ما سوف تحمله البواخر من إيجابية للسوق اللبناني، بل أيضاً في لهجة التحدي التي جعلت أرض لبنان تصل إلى البحر الاحمر، وتمر في المحيط وتعبر قناة السويس، قبل الرسوً على الشاطئ السوري...

حزب الله الذي أخذ مكان الدولة في التحرير، وحوّل هذا البلد الصغير الضعيف الذي يعاني من احتلال وهيمنة لكثير من الأطراف الدولية؛ حوّله إلى قوة إقليمية ترتجف منها اسرائيل، وتراعي خاطرها الدول الكبرى...

ثلاثة عيوب تُرهق هذا البلد:

١- السلطة الضعيفة المعتادة على الخضوع للخارج في كل الأمور ما فوق التافهة والسرقات...

٢- العملاء الذين تلقوا لقاحات ضد الوطنية والمقاومة في صغرهم... أمثال مي الشدياق..

٣- إفلاس الخزينة اللبنانية بفضل مجموعة كبيرة من اللصوص، تسعى لمنع التدقيق الجنائي، وتحاول اصدار قوانين عفا الله هما مضى، لكي لا يتم تعليق المشانق لهم في الساحات.

خطوة حزب الله باستقدام البواخر والاشراف على التوزيع لمنع التلاعب والاحتكار، يحتاج إلى جهد دولة بكل ما في الكلمة من معنى...

حزب الله الذي يرفض أخذ مكان السلطة بإصرار، يأخذها رويدا رويدا رغما عنه، ورغما عن العملاء...

وفي كل مرة، وفي كل حالة، ينجح حزب الله حيث فشل الآخرون...

قول الشيخ نعيم قاسم بعدم القدرة على أخذ مكان السلطة مردود منذ اليوم...

قول الحزب بعدم الرغبة بأخذ مكان هذه السلطة الفاشلة الفاسدة بكل المعايير، مردود من قبل الناس للضرورة القصوى...

هذا يعيدنا إلى مقابلة قديمة مع الاستاذ سركيس نعوم، أيضاً على ما أذكر مع السيدة سمر ابو خليل، وأيضا على برنامج الحدث على الجديد، حين طالب حزب الله والجيش باستلام السلطة لانقاذ الشعب...

هكذا تكون ثلاثية جيش، شعب، مقاومة أكثر فعالية في كفً يد اللصوص، وضرب الإحتكارات، ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه...

وإلى مزيد من العزة والكرامة...
شكرا حزب الله...
شكرا إيران...
شكرا سوريا...
                 

شارك