القائمة الرئيسية

وزير الخارجية الفرنسي لودريان يهاجم واشنطن ويدعو الشركاء الأوروبيين للتفكير مليا بالتحالفات

21-09-2021, 02:11 جان إيف لودريان
موقع اضاءات الاخباري

 

لودريان يهاجم واشنطن ويدعو الشركاء الأوروبيين للتفكير مليا بالتحالفات وقال إن القوى العالمية وإيران ستلتقي على هامش اجتماعات الأمم المتحدة وفرنسا تستضيف مؤتمراً دولياً عن ليبيا 

 

فرنسا 

شن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان في نيويورك الإثنين هجوماً جديداً على الولايات المتحدة بسبب قضية الغواصات الأسترالية، معرباً عن الأسف لعدم تشاور واشنطن مع باريس وداعياً الأوروبيين إلى "التفكير ملياً" بالتحالفات.

وخلال مؤتمر صحافي عقده على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة قال لودريان إن "الموضوع يتعلق في المقام الأول بانهيار الثقة بين حلفاء" وهذا الأمر "يستدعي من الأوروبيين التفكير ملياً".

وشدد الوزير الفرنسي على أن "الموضوع المطروح اليوم، فضلاً عن فسخ عقد صناعي، هو الفسخ القاسي وغير المتوقع وغير المبرر"، معتبراً أن "ما يهم الآن هو أولاً وقبل كل شيء مسألة انهيار الثقة بين شركاء".

وأضاف أن "التحالف يعني الشفافية" و"القدرة على الاستشراف" و"التوضيح" و"التحدث مع بعضنا البعض"، و"عدم الاختباء"، و"كل هذا يحتاج إلى توضيح اليوم".

 

قسوة إعلان بايدن

وندد الوزير الفرنسي مجدداً بـ "قسوة الإعلان" الذي أدلى به الرئيس الأميركي جو بايدن في 15 سبتمبر (أيلول) الجاري والذي كشف فيه النقاب عن ولادة تحالف استراتيجي بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا كان من أولى ثماره الإطاحة بصفقة ضخمة أبرمتها كانبيرا مع باريس لشراء غواصات فرنسية الصنع.

واعتبر لودريان أن ما قام به بايدن يؤكد استمرار حصول "ردود فعل تنتمي لزمن كنا نأمل أن يكون قد انتهى"، في إشارة واضحة إلى عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

 

كما أعرب الوزير الفرنسي عن أسفه لـ "التوجه التصادمي للغاية" الذي يبدو أن الولايات المتحدة تسلكه تجاه الصين، معتبراً أن على الأوروبيين الدفاع عن "نموذج بديل" بدلاً من الخوض في "منافسة" لا تخلو أحياناً من استخدام "العضلات".

وأبدى لودريان كذلك أسفه لإقصاء أوروبا عن استراتيجية واشنطن لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ.

ولم يشأ لودريان الإفصاح عن الموعد المحدد للمكالمة الهاتفية المرتقبة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأميركي جو بايدن، مكتفياً بالقول إنها ستجري "في الأيام المقبلة".

أما في ما خص برنامج لقاءاته في نيويورك فأكد الوزير الفرنسي أنه لا يعتزم لقاء نظيره الأميركي أنتوني بلينكن. وقال "أنا لم أخطط للقاء" بلينكن، مضيفاً "ستكون لدي الفرصة لمصادفته في الأروقة".

 

القوى العالمية وإيران تلتقي على هامش اجتماعات الأمم المتحدة

من جانب آخر، ذكر وزير الخارجية الفرنسي أن القوى العالمية وإيران ستجتمع على الأرجح على هامش الاجتماع السنوي لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع.

وأضاف أن الاجتماع الذي سيضم كل الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني عام 2015 باستثناء الولايات المتحدة التي انسحبت منه، سيهدف إلى بناء "قوة دفع إيجابية" لاستئناف المفاوضات بعد توقفها في يونيو (حزيران).

 

مؤتمر دولي عن ليبيا

وقال لو دريان إن بلاده ستستضيف مؤتمراً دولياً عن ليبيا في نوفمبر (تشرين الثاني) مع استعداد ليبيا لإجراء انتخابات في نهاية ديسمبر (كانون الأول).

وأوضح لو دريان أن المؤتمر الذي ستشارك ألمانيا وإيطاليا في الإعداد له سيعقد في 12 نوفمبر بهدف ضمان تنفيذ جدول الانتخابات وبحث رحيل المقاتلين الأجانب عن ليبيا.

شارك