القائمة الرئيسية

إنتقاما لإغتيال قاسم سليماني مسؤول أمني في محور المقاومة يعلن عن قتل ضابطين أمريكي وإسرائيلي متورطين في اغتياله بالعراق

21-09-2021, 11:27 شارون أسمان و جيمس ويليس
موقع اضاءات الاخباري

في منتصف نيسان/ أبريل الماضي، وبالتزامن مع هجمات عبر طائرات مسيرة، استهدفت القاعدة الأمريكية في مطار أربيل، وردت معلومات عن أن هجوما طال مركزًا للموساد. جاء هذا بعد الهجوم التخريبي الإسرائيلي على منشأة نطنز النووية الإيرانية، وجولة تبادل ضربات ضد السفن البحرية في المياه الاقليمية. فيما نفت حكومة كردستان هذه المعلومات.

 

 

انتقم "محور المقاومة" لاغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، إذ كشف مسؤول كبير في "محور المقاومة" أن قتل المقدم في الجيش الأمريكي جيمس سي ويليس والعقيد في جيش الاحتلال شارون أسمان في مدينة أربيل العراقية، جاء انتقامًا لاغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي العراقي ابو مهدي المهندس.

 

وذكر موقع " The Cradle" أن الضابطين الكبيرين اللذين قتلا هما اللفتنانت كولونيل جيمس سي ويليس ، 55 عامًا ، من ألبوكيرك من وحدة ريد هورس ، وهو قائد أمريكي قُتل في عملية في أربيل ، على الرغم من أنه وفقًا لـ تقرير البنتاغون توفي في حادث غير قتالي في قاعدة "العديد" الجوية في قطر بالإضافة لمقتل الكولونيل (الإسرائيلي) شارون أسمان من لواء ناحال ، الذي زُعم أنه توفي بسبب أزمة قلبية ، هو أيضاً قُتل في أربيل بعد تورطه في عملية اغتيال سليماني وابو المهدي.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول من "محور المقاومة" مسؤوليته عن إجراءات انتقامية ضد قتلة الضباط الإيرانيين والعراقيين.

في الواقع ، في 27 يونيو ، أي بعد يوم من وفاته (الضابط الأمريكي) المزعومة ، أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية بيانًا موجزًا قالت فيه إن اللفتنانت كولونيل ويليس توفي في حادث غير قتالي في قاعدة جوية، دون تقديم أي تفاصيل أخرى بخلاف "الحادث قيد التحقيق في ملابساته.."

وتصف صحيفة "ستارز آند سترايبس" العسكرية ويليس بأنه "قائد سرب ريد هورس 210"  وهي وحدة من 130 فردًا توفر الهندسة المدنية بقدرات استجابة سريعة لإجراء عمليات في بيئات نائية شديدة الخطورة وهو وصف لا يتوافق مع محيط دولة كقطر".

وهناك معلومات تفيد بأن الكولونيل شارون أسمان في جيش الاحتلال الذي بحسب مزاعم وسائل الإعلام الإسرائيلية، قد "توفي" قبل أيام فقط من توليه قيادة لواء مشاة ناحال، في 1 يوليو بعد انهياره جراء أزمة قلبية خلال جولة تدريبية وأعلن أن الحادث قيد التحقيق.

ويذكر ان أسمان قاتل في حروب دولة الاحتلال مع لبنان وغزة.

ويقول المصدر الأمني لـ" The Cradle" إن ويليس وأسمان قُتلا في أربيل بالعراق خلال عملية انتقامية ضد أفراد متورطين في اغتيال سليماني والمهندس. وتم الإبلاغ عن هجومين منفصلين على الأقل هذا العام على "أهداف للموساد" في العراق من قبل أطراف مجهولة.

ووقع الحادث الأول، في منتصف أبريل، جاء بعد الهجوم التخريبي الإسرائيلي على منشأة نطنز النووية الإيرانية، وعدة ضربات ضد السفن البحرية لبعضها البعض في المياه الإقليمية، واغتيال "إسرائيل" للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في نوفمبر الماضي.

وصل سرب "ويليس" العسكري إلى المنطقة في الربيع ولم يوضح مصدر "محور المقاومة" توقيت الهجمات التي أسفرت عن مقتل ويليس وأسمان.

وتحدث المسؤول الأمني أيضا عن موقف إيران الحازم الجديد ردا على الهجمات الإسرائيلية المستمرة، قائلا: لقد غيرت إيران معادلة التعامل مع "إسرائيل".

وأوضح المسؤول في إشارة إلى سلسلة من الهجمات الإسرائيلية على السفن الإيرانية: "من الآن فصاعدًا، ستُهاجم سفينة بعد أي عمل إسرائيلي ضد مصالح إيران".

وتابع: "ادعى الإسرائيليون أنهم ضربوا 12 سفينة إيرانية حتى الآن، في حين أن إيران لم تضرب أكثر من خمس سفن وإذا تم تنفيذ أي هجوم آخر على المواقع الإيرانية، فسترد إيران باستهداف سفن إسرائيلية".

وحذر المسؤول من أن "إسرائيل" تمارس أكثر من 80 في المائة من تجارتها عن طريق البحر، وهو ما يضطرها إلى المرور عبر مناطق خاضعة لسيطرة إيران مما يعني التعرض لنيران إيران".

في وقت مبكر من الشهر الماضي، هددت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة و"إسرائيل" بالانتقام من طهران، بزعم أن إيران شنت غارات بطائرة بدون طيار على ناقلة نفط، قبالة سواحل عمان من جانبها نفت إيران بشدة أي دور لها في الهجوم.

ووفقًا لوكالة أسوشيتد برس لم تُظهر بعد أدلة مادية من الضربة أو تُظهر معلومات استخباراتية حول سبب لوم طهران".

ويمكن لقواعد الاشتباك الجريئة التي يرسمها "محور المقاومة" بقيادة إيران أن تصل إلى ما هو أبعد من حدود المنطقة.

إنها ديناميكية جديدة: الفكرة القائلة بأن الدول الوسطى وتحالفاتها من الفصائل المسلحة مستعدة لمواجهة أكثر دول تسليحًا في العالم، وإلحاق نسبة من الضرر "ردًا أو انتقاماً، وبالتالي فهي قانونية بموجب قواعد الحرب والقانون الدولي".

ويؤكد المصدر أن عقيدة "محور المقاومة" الجديدة "العين بالعين" لديها القدرة على ردع والحد من قدرة الولايات المتحدة وحلفائها على المناورة في غرب آسيا.

وكشف تحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز، حول طريقة اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده على يد الموساد، بأنه قتل باستخدام مدفع رشاش يعمل بالذكاء الاصطناعي يتم التحكم فيه عن بعد من "إسرائيل".

ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده رواية نيويورك تايمز لعملية الاغتيال يوم الأحد، قائلاً إن المخابرات الإيرانية لديها كل تفاصيل الحادث، بما في ذلك المعلومات المتعلقة بالعملاء المتورطين.

وبنفس السياق ذكرت وكالة يونيوز عن معلومات خاصة أنه و في 12 أيلول/ سبتمبر أن هجوما بالمسيرات الموجهة وصواريخ الكاتيوشا استهدف محطة أمنية تابعة للموساد الاسرائيلي تقع بالقرب من القاعدة الاميركية في مطار أربيل.

وأكدت المعلومات أن الهجوم لم يستهدف مطار أربيل إنما استهدف منطقة تقع الى الشمال من المطار يستخدمها الموساد الاسرائيلي كمحطة أمنية لإدارة أنشطته في العراق.

كما وتعرضت القوات الأمريكية داخل المطار في أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، لهجمات متكررة خلال العام الماضي، منها هجمات باستخدام طائرات مسيرة محملة بمتفجرات.

واغتالت الولايات المتحدة الأمريكية مطلع كانون الثاني/ يناير 2020، الشهيدين سليماني والمهندس، في عدوان جوي استهدف محيط مطار بغداد الدولي.

ويذكر أن "محور المقاومة" هو تحالف دول وفصائل في غرب أسيا، يعارض بشكل أساسي الإمبريالية الغربية والاحتلال الإسرائيلي والتدخل الأجنبي في شؤون تلك الدول، ويطالب بالانسحاب الكامل لجميع القوات والقواعد العسكرية الغربية في المنطقة. يضم المحور مجموعات من إيران وسوريا وحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني وأنصار الله اليمنية وعدد من الجماعات السياسية والعسكرية العراقية وقليل من الفصائل الأصغر.

المصدر: The Cradle + وكالات 

شارك