القائمة الرئيسية

بعد اعتراض الديمقراطيين.. مجلس النواب الأمريكي يقر مليار دولار للقبة الحديدية الإسرائيلية

24-09-2021, 06:22 القبة الحديدية
موقع اضاءات الاخباري

 

 

صوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة لقانون يمول منظومة الدرع الصاروخية الإسرائيلية "القبّة الحديدية"، ويقدم القانون مليار دولار لاستبدال الصواريخ الاعتراضية التي استُخدمت أثناء رد إسرائيل على هجمات المقاومة الفلسطينية في شهر مايو 

 

واشنطن 

صوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة الخميس (23 أيلول/سبتمبر 2021) لصالح تشريع لتقديم مليار دولار لإسرائيل من أجل تحديث منظومة "القبة الحديدية" للدفاع الصاروخي، وذلك بعد يومين فقط من رفع التمويل من مشروع قانون إنفاق أوسع.  وأيَد المجلس التشريع بموافقة 420 صوتا مقابل اعتراض تسعة نواب.

وكان بعض الديمقراطيين الأكثر ليبرالية في مجلس النواب قد اعترضوا على هذا البند وقالوا إنهم سيصوتون ضد مشروع قانون الإنفاق الأوسع إذا أُدرج فيه. وهدد ذلك إقرار مشروع القانون في ظل سيطرة الديمقراطيين بفارق ضئيل على مجلس النواب، لأن الجمهوريين يعارضون خطة تمويل الحكومة الاتحادية حتى الثالث من ديسمبر/كانون الأول وزيادة حد الاقتراض في البلاد.

 

ودفع رفع التشريع من المشروع الأوسع الجمهوريين إلى وصف الديمقراطيين بأنهم معادون لإسرائيل على الرغم من وجود تقليد عريق في الكونغرس يتمثل في دعم قوي من الحزبين لإسرائيل التي ترسل لها واشنطن مساعدات بمليارات الدولارات سنويا.

وردت إسرائيل سريعا. وقال رئيس وزرائها نفتالي بينيت في بيان "شكرا لجميع أعضاء مجلس النواب الأمريكي، ديمقراطيين وجمهوريين على السواء، لدعمهم الكاسح لإسرائيل ولالتزامهم بأمنها. من يشككون في هذا الدعم جاءهم رد مدو اليوم".

وعبّر بعض الديمقراطيين الليبراليين عن مخاوفهم في الآونة الأخيرة بخصوص السياسة الأمريكية الإسرائيلية، مستشهدين بمخاوف تتعلق بحقوق الإنسان مثل الضحايا في صفوف المدنيين الفلسطينيين  وقالت اسرائيل إن معظم الصواريخ التي أُطلقت من غزة خلال الصراع وعددها 4350 جرى تفجيرها في السماء عن طريق الصواريخ الاعتراضية للقبة الحديدية.

من جهة أخرى قالت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب، وهي معارضة للتمويل، أثناء المناقشات "علينا أن نتحدث أيضا عن حاجة الفلسطينيين للحماية من الهجمات الإسرائيلية". وانتقدت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب تمويل إسرائيل لـ "القبة الحديدية" ووصفته بأنه "سلاح ضد الفصل العنصري".وأفادت رشيدة طليب أنها "لن أدعم أي جهد يسمح بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان وأعمال عنف"مضيفة أن "إسرائيل نظام فصل عنصري - هذه ليست كلماتي، لكنها كلمات منظمة مراقبة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وكلمات منظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية بتسيلم"

ويقدم مشروع القانون الذي قُدم لمجلس النواب مليار دولار لاستبدال الصواريخ الاعتراضية  التي استُخدمت أثناء صراع مايو/أيار. ولم يرد أي نبأ بخصوص موعد تصويت مجلس الشيوخ على مشروع القانون.

شارك