القائمة الرئيسية

كتب  د. عدنان منصور : مافيات تتحدّى الدولة…!

25-09-2021, 05:29  د. عدنان منصور 
كتب  د. عدنان منصور :

أيّ إصلاح ينتظره اللبنانيون، إذا كانت المافيات المنتشرة على مساحة الأرض اللبنانية أقوى من الدولة ووزاراتها، وأقوى من كلّ أجهزتها! المافيات المنظمة بكلّ دقة والمتغلغلة في كلّ المرافق، تتحدّى الدولة والمسؤولين إنْ كانت لديهم الجرأة، أو كانوا باستطاعتهم لوي ذراع أيّ مافيا من المافيات المتواجدة والعاملة في أكثر من قطاع.

على عينك يا «حكومة العزم» لا الحزم ولا الحسم !مافيات تسرح وتمرح، تفعل ما تشاء، تحتكر، تخزن، تفرض الخوات، تستبيح الشوارع، ومحطات المحروقات والمولدات، تروّج للمخدرات وتوزعها، تتحكم بالسوق السوداء، وتتعاطى في تبييض الأموال، تكسر قرارات الدولة ولا تبالي برقابتها إنْ وُجدت، وتفرض تسعيرها الخاص بها، لتقول لها أنا الدولة، وفوق الدولة، وأكبر من الدولة… خذي القرار الشكلي الذي تريدينه، أما القرار الفعلي والتنفيذ فهو لي.

إنّ أخطر ما في الأزمة والانهيار الحاصل في البلد، هو تمدّد هذه المافيات وتغلغلها، والتي تحوّلت إلى خلايا سرطانية، بدأت تتفشى وتنتشر بسرعة مخيفة في جسم الوطن ككلّ، من دون اتخاذ الإجراءات الرادعة لمواجهتها واستئصالها.

إنّ أيّ جهة في البلد، تظنّ نفسها أنها بعيدة عن تداعيات ما تقوم به هذه الخلايا مخطئة. جداً. لأنه سيأتي الوقت عاجلاً أم آجلاً، إنْ لم تضع الدولة حداً لاستفحال ظاهرة هذه المافيات وخطورتها، فلن يكون في مقدورها بعد ذلك ترويضها ومواجهتها، أو القضاء عليها.

إنّ المافيات المتواجدة في كلّ موقع، تعرف مدى حجم قوّتها، وتأثيرها، في ظلّ ترهل الدولة، وتراخي مسؤوليها، وتجنّبهم الوقوف في وجهها، وغضّ النظر عنها وعن أفعالها في كثير من الأحيان، حيث يذهب البعض إلى مشاركتها من الباطن، آخذاً في الاعتبار الحسابات السياسية والمناطقية، والعائلية والمفاتيح الانتخابية!

هذه المافيات لها خياراتها وحساباتها أيضاً، وهي ليست غبية، تعرف في العمق حقائق الأوضاع والأمور وخفاياها، ودهاليزها وما لها وما عليها، ومن أين تؤكل الكتف. فهي في كلّ الأحوال، تقيس بميزانها الحساس مصالح وحاجة السياسيين والزعماء إليها، وما تشكله لهم من نفوذ، ومنافع وخدمات ومكاسب !

إنْ لم تلجأ الدولة اليوم قبل الغد، وقبل فوات الأوان،

إلى الردع والحسم السريع، عندها ستستحكم خلايا المافيات بالدولة وقراراتها، ومفاصلها، وسيتعزّز نطاق تأثيرها، وتقوى قبضة نفوذها في ما بعد على الجهات التي تغضّ الطرف عنها وتستفيد منها.

إنّ ما وصلت اليه المافيات من نفوذ وسلطة وإمكانات، تجعل من الأرض تهتزّ تحت أقدام الجميع. فحذار حذار، من المافيات وخلاياها، وتجذر نفوذها، ولتلجأ الحكومة إلى اتخاذ القرارات القانونية الجريئة الرادعة، وتطبيقها على الفور، كي لا تقضي الشبكات المافيوية على ما تبقى من وطن. إذ لا بدّ من الحسم السريع بأيّ شكل من الأشكال، وأياً كان نوع هذا الحسم، ومن أيّ سلطة أو جهة أتت، حفاظاً على شعب وما تبقى له من دولة وسلطة وقضاء وقانون.

لا تقاعس لحكومة العزم أمام هذا الخطر الشديد المدمّر، والتحدي الكبير! فالحكومة أمام خيارين لا ثالث لهما، فإما صالح الشعب ودولة القانون، وأما مافيات الأمر الواقع وشريعة الغاب !

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق
شارك