القائمة الرئيسية

كتب الكاتب م. حيان نيوف : الجزائر في مواجهة المؤامرات.

03-10-2021, 20:42 م. حيان نيوف
موقع إضاءات الإخباري

كتب الكاتب م. حيان نيوف : 

الجزائر تسحب سفيرها من فرنسا ،وتغلق المجال الجوي الجزائري بوجه الطائرات العسكرية الفرنسية ..
حيث تستخدم فرنسا المجال الجوي الجزائري لعبور قواتها ومعداتها جوا إلى دول الساحل والصحراء ، وخاصة قوة "برخان " الفرنسية التي تعمل في مالي ، والتي قررت فرنسا سحبها مؤخرا ..

رئيس الوزراء المالي اتهم فرنسا بالتخلي عن بلاده 
في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبأن فرنسا تخلت عن بلاده "في منتصف الطريق" لسحبها قوة برخان، مبديا أسفله للإعلان "الأحادي"  لسحب القوّات ، الامر الذي ردت عليه فرنسا بالقول انها لن تسحب كامل القوات ولن تخرج من المنطقة ..

مالي سارعت إلى البحث عن "شركاء آخرين". لتتلقف روسيا الفرصة ، حيث قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن مالي طلبت من شركات روسية خاصة تعزيز الأمن في الدولة الغارقة بالنزاعات، حيث اكدت تقارير بأن حكومة مالي باتت قريبة من التعاقد مع شركة "فاغنر" الروسية الخاصة بالأمن ..

من الواضح ان الجزائر التي تتعرض لضغوط خارجية وإقليمية تشترك فيها كل من "المغرب وكيان العدو الصهيوني وفرنسا والولايات المتحدة وبعض دول الخليج" ، انتقلت إلى مرحلة المواجهة بالتنسيق مع روسيا ودول افريقية اخرى ..
الجزائر التي تقود حملة دبلوماسية وسياسية لمواجهة النفوذ الصهيوني في القارة السمراء ، والمتحالف مع النظام الملكي المغربي ، وكذلك مع تركيا الاردوغانية  " التي عقدت صفقة لبيع طائرات مسيرة للمغرب " ، ومع دول التطبيع الابراهيمية وعل  راسها الإمارات ، حيث تسعى الجزائر لطرد "اسرائيل" من عضوية الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب ، وتؤكد على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية وقضية الصحراء الغربية ورفضها لاتفاقات السلام الابراهيمية ، وتسعى جاهدة لعودة سورية إلى الجامعة العربية حيث ترى في ذلك قوة لها وضرورة لا بد منها لإحداث نوع من التوازن في الجامعة لمواجهة الأغلبية المطبعة مع كيان العدو ، وكانت الجزائر قد قطعت علاقاتها مع المغرب وأغلقت ايضا مجالها الجوي في وجه الطيران المغربي المدني والعسكري ..

خارطة التحالفات في شمال افريقيا ودول الساحل والصحراء بدأت تتضح ، حيث تبدو روسيا والجزائر والصحراء الغربية ومالي في جبهة واحدة ، في مواجهة كيان العدو الصهيوني والابراهيميين المتصهينين وفرنسا وتركيا ومؤخرا بريطانيا ، وهذه الخارطة ليست سوى انعكاس لشكل التحالفات في العالم الجديد الذي يرسم ..

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك