القائمة الرئيسية

كتب د. محمد رقية: ذكرى الانتصار

06-10-2021, 18:28 د. محمد رقية
موقع إضاءات الإخباري

 

 

 

 

 

 

د. محمد رقية

 

ما أروع ذكرى انتصاراتنا في حرب تشرين التحريرية  التي قام بها الجيشان العربيان  في سورية ومصر قبل  ثماني  وأربعين عاما.

 

● أتذكر كيف كان الناس في دمشق يقفون على أسطحة المنازل ليشاهدوا تساقط طائرات العدو الصهيوني ويصفقون من شدة الفرح .

 

●أتذكر الحماس الشعبي واللحمة الوطنية والمعنويات العالية للناس في كل مكان .

 

● أتذكر مشاركتي في حرب الاستنزاف في ربيع عام 1974 , التي استمرت أكثر من تسعين يوما عند خدمتي الالزامية بالقطاع الأوسط من الجبهة .

 

● أتذكر يوما مشهودا وكان يوم جمعة , الذي أسقطت فيه قواتنا المسلحة  سبعة عشر طائرة للعدو الصهيوني .

 

●وأتذكر عمليات الكمائن التي كنا نقوم بها للطيران المعادي خلف جبل الشيخ بكتائب سام 6 , التي كانت المفاجأة الكبرى للعدو  في حرب تشرين .

 

● أتذكر كيف كنا نبحث عن الطيارين المعتدين  الهابطين بالمظلات في حقول القمح بسهول حوران .

 

● أتذكر توقيع اتفاقية الهدنة في 31 أيار 1974 وتحرير مدينة القنيطرة وستين كيلو متراً مربعاً من الجولان المحتل .

 

● أتذكر عندما رفع القائد الخالد حافظ الأسد العلم السوري في سماء القنيطرة المحررة في 26 حزيران 1974

 

● إن أنبل وأجمل شعور بالسعادة هو شعور الانتصار على عدو يحتل أرضك ولا يضاهيه في ذلك سوى شعور النجاح والتفوق في الدراسة

 

●إنها أيام العز والفخار , حمى الله سورية وجيشها وأبناءها الكرام

 

● وبهذه المناسبة العزيزة  على قلوبنا ، التي غيرت معادلة الحروب في منطقتنا . احيي روح القائد الخالد حافظ الأسد وأحيي أرواح شهدائنا الأبرار في كل ساح ، وأحيي أبطال حرب تشرين الميامين

 

● وأقول لجيشنا المغوار ولقائدنا بشار ولكل مواطن يحمي الدار ولكل عربي شريف يسعى للإنتصار ولكل عربي مقاوم هزم الأشرار  كل تشرين وأنتم بخير

وكل عام وأوطاننا في تطور وازدهار

 

6- 10- 20210

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك