هكذا يهندس ترامب الحزب الجمهوري تمهيداً للإنتخابات لعام 202 Idaat
هكذا يهندس ترامب الحزب الجمهوري تمهيداً للإنتخابات لعام 202
أخبار وتقارير
هكذا يهندس ترامب الحزب الجمهوري تمهيداً للإنتخابات لعام 202
إضآءات 29 تشرين الثاني 2021 , 07:52 ص

يبدو أن معركة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لم تنتهي مع انتهاء ولايته، فالرئيس الذي وصف بالجنون والذي أعلن الحرب على خصومه السياسيين حتى قبل أن تنتهي ولايته، يحاول اليوم تثبيت وجوده ودعمه أكثر في الحزب الجمهوري.


قبل عام من الانتخابات النصفية، يرسم الرئيس السابق استراتيجيته لدفع الموالين إلى المناصب السياسية الرئيسية.



 موقع Business Insider الأمريكي، و نقلاً عن شبكة CNN الأمريكية، قال إن الرئيس السابق دونالد ترامب زاد من دوره في تشكيل الحزب الجمهوري حسب رغبته، حيث يتدخل بقوة في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين 2022 لتعزيز مرشحين معينين، وفي بعض الحالات الأخرى يسعى لطرد أعضاء الحزب الذين ينتقدونه.

في ثلاث ولايات، كارولينا الشمالية وجورجيا وألاباما، اضطلع الرئيس السابق بدورٍ كبيرٍ في دعم المرشحين الذين حصلوا على تأييده.


وفقاً لشبكة CNN، شبهه شخصٌ مقرب من ترامب برئيس الغوغاء فيتو كورليوني في فيلم "الأب الروحي"، مشيراً إلى جهود الرئيس السابق لتطهير الحزب الجمهوري من المشرعين الذين انتقدوه بسبب دوره في أعمال الشغب في 6 كانون الثاني 2021، بالإضافة إلى أولئك الذين دعموا مشروع قانون البنية التحتية للحزبين والبالغة قيمته 1.2 تريليون دولار والذي دافع عنه الرئيس جو بايدن.

ترامب كان تواصل في وقت سابق من شهر تشرين الثاني 2021، مع النائب ماديسون كاوثورن، وهو شخصية محافظة جديدة من ولاية كارولينا الشمالية، لإقناع النائب السابق مارك ووكر بإنهاء ترشحه لعضوية مجلس الشيوخ عن ولاية كارولينا الشمالية العام المقبل، لأن الرئيس السابق قد أيد بالفعل النائب تيد بود في السباق، وفقاً لأفراد مطلعين على الوضع تحدثوا مع شبكة CNN.

أظهرت العديد من استطلاعات الرأي أن والكر وراء بود والحاكم السابق بات ماكروري، الذي يتنافس أيضاً في الانتخابات التمهيدية، ويعتقد الجمهوريون الذين ألقوا دعمهم وراء بود أنه يمكن أن يكتسب بعض الزخم على ماكروري إذا لم يتم تقسيم التصويت بين المحافظين.

تحديات ترامب لحاكم جورجيا 
في جورجيا، ورد أن ترامب طلب من السيناتور السابق ديفيد بيرديو تحدي الحاكم الحالي بريان كيمب في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين العام المقبل.

جدير بالذكر أن بيرديو خسر محاولته لإعادة انتخابه أمام السيناتور الديمقراطي الآن جون أوسوف في انتخابات الإعادة رفيعة المستوى في يناير/كانون الثاني 2021 لكنه يحظى بشعبية لدى المحافظين في الولاية منذ فترة طويلة.

لا يزال ترامب غاضباً من رفض كيمب المساعدة في قلب فوز بايدن الانتخابي في جورجيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2021 وهو الموقف الذي أدى أيضاً إلى قيام الرئيس السابق بتأييد النائبة جودي هيس على سكرتير الولاية الحالي براد رافنسبرجر.

قاوم رافنسبرجر، الذي شهد على نزاهة تصويت الولاية خلال الانتخابات الرئاسية، تحركات ترامب العدوانية لـ "إيجاد" أصوات إضافية لإبطال فوز بايدن في ولاية جورجيا.

أما في ولاية ألاباما المحافظة بشدة، ورد أن ترامب يسعى للإطاحة بزميله الحاكم الجمهوري كاي آيفي بسبب إلغاء اجتماع حاشد كان من المقرر عقده هذا الصيف، وهو الخبر الذي أوردته صحيفة Wall Street Journalلأول مرة.

جدير بالذكر أن الرئيس السابق سعى إلى عقد تجمع حاشد في نهاية الأسبوع في 4 يوليو/تموز 2021 في مقاطعة موبيل كطريقة لمواصلة التواصل مع المؤيدين الذين يواصلون دعم أجندته السياسية "اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى". ومع ذلك، تم إلغاء الحدث بعد أن كان المسؤولون المحليون قلقين من أن يكون التجمع ذا طبيعة سياسية للغاية لأنه سيعقد في حديقة USS Alabama Battleship Memorial Park.

عقد ترامب في نهاية المطاف مسيرة في كولمان بولاية ألاسكا في أغسطس/آب 2021، لكنه لا يزال مستاءً من آيفي بشأن القرار وطرح تأييد سفيرة الولايات المتحدة السابقة في سلوفينيا ليندا بلانشارد لتحدي الحاكم كاي آيفي في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري.

تتنافس بلانشارد حالياً على خلافة السناتور الجمهوري المتقاعد ريتشارد شيلبي، ومن المرجح أن يفيد خروجها من هذا السباق النائب مو بروكس، وهو حليف قوي لترامب حصل على تأييد الرئيس السابق في وقت سابق من هذا العام.

في المقابل اشتكى الرئيس السابق في الأسابيع الأخيرة إلى الحلفاء من عدم وجود زخم مع حملة بروكس، وفقاً لأفراد على دراية بالوضع تحدثوا إلى شبكة CNN.
المصدر: موقع اضاءات الإخباري