القائمة الرئيسية

غزة: تقاوم حين يستسلم العرب- بتول عرندس

08-05-2019, 03:58 غزة: تقاوم حين يستسلم العرب\ بتول عرندس
هي غزة التي سطرت منذ 2007 أروع ملاحم الفداء والبطولة والصمود تسطر اليوم فصلًا جديدًا من البأس العربي الذي أثخنه أمراء القصورِ طعنًا وصفقات. تقاوم غزة العربية الشريفة ﻷنها ترفض 
 
الانصياع لترامب وحثالة الصهيونية والامبريالية العالمية. 
تقاوم ﻷنها ورثت عم أحدادها ارث الجهاد والكفاح والبطولة. 
 
فعذرًا، عذرًا غزة حين غفت الشعوب وغلب خوفها ضميرها. غُرّبت غزة مرارًا لكنها صمدت ولم تخضع وأعلنت وستعلن حين تتكلم المدافع بأن أصحاب الأرض والقضية
 لا يساومون ولا يطبعون ولا ينبطحون.
غزة رفيقة صنعاء، رفيقة الجنوب اللبناني، رفيقة دمشق، عصيةٌ على المساومة فإرادة الأرض ثباتها وسبيل نصرها. 
 
هي غزة هاشم، غزة التي يعصى على العدوان مهما حمى وطيس المعركة أن تستسلم ﻷحلام أشقرٍ معتوهٍ ﻷنها تؤمن بعدالة قضيتها وحقها باستعادة ارضها، كل الارض، من حيفا الى يافا الى القدس.
 
غدًا تخرج غزة منتصرة ومعها كل عواصم الممانعة والمقاومة 
 
والصمود ويطمس التاريخ في سجل عاره حكايات المذلة والهوان والألم الذي سيذوقه المستكبر والمطبع والعميل.
 
ﻷهل غزة، لصمودها وصبرها، ﻷطفالها، لبيوتها المدمرة ورضاعها المذبوحة  وزيتونها النقطع صبرًا صبرًا صبرًا. ان ثباتكم والله طريق النصر  ومفتاح العودة، عودة الحقوق والأراضي التي سلبها الاستعمار. 
 
ستحتفل غزة مع غيرها من المدن قريبًا احتفال النصر  والبطولة وعلى لحن الفخر والغزة ستعزف سنفونية الاباء والكبرياء ليقام الآذان، أذان النصر، في القدس العربية.
شارك