القائمة الرئيسية

كل الطرق تؤدي الى طهران ... وطهران قلبها على الجبل..!- محمد صادق الحسيني

25-05-2019, 14:34 كل الطرق تؤدي الى طهران ... وطهران قلبها على الجبل..!\ محمد صادق الحسيني
الحصار علينا سيفشل لا محالة ولا احد هنا يثق بترامب او مستعد لمفاوضته...
هذا ما اكدته لنا مصادر وثيقة الصلة بمطبخ صناعة القرار الايراني واضافت :
لم يبق احد من الجوار القريب او البعيد الا وادلى بدلوه  للتوسط بين واشنطن  وطهران لمنع نشوب حرب ، وآخر الواردين مدير عام وزارة الخارجية الالماني ...!
وطهران ثابته على موقفها كما تؤكد مصادر مقربة من القيادة الايرانية العليا : 
لا نريد الحرب ولن نبدأها ، لكن لا احد يخطئ تفسيرنا فنحن لا نخافها ايضا ومستعدون للدفاع عن بلادنا كالجبل الذي لا ولن يتزحزح ..!
ولكن من المهم ان يعرف العدو كما الصديق ثوابتنا:
١- لا تفاوض على حلفائنا في تحالف جبهة المقاومة ان في فلسطين او لبنان او سورية او اليمن واي قوة شعبية مقاومة على امتداد الوطن العربي...
٢- لا تفاوض  على منظومتنا الصاروخية الدفاعية لا بنوعها ولا بمدياتها فهي حق تكفله لنا كل المواثيق ...
٣- لا تفاوض على اي شأن داخلي ومن جملة ذلك ملف ما يسمى بحقوق الانسان ، فهذا شأن داخلي لا يحق لاحد اي احد ان يناقشنا فيه ، خصوصا الولايات المتحدة صاحبة التاريخ الاسود في هذا المجال ..!
هذا كما اكدت المصادر نفسها بان واشنطن باتت منقسمة على نفسها بسبب صمودنا السياسي وجاهزية قواتنا للرد السريع والدقيق..!
واضافت : 
لقد ابلغنا من جاءوا الينا وسنعيد ذلك على كل من سياتينا في الايام القادمة بانه اذا ما حان وقت المفاوضات يوما ، اي بعد تراجع العدوان عن اهدافه المعلنة وفك الحصار علينا ، فان احد اهم البنود سيكون :
جدولة خروج الامريكي من المنطقة كلياً من هرمز الى باب المندب مروراً ببلاد الشام وبلاد الرافدين ..!
وكان كلام قائد الجيش الايراني واضحا يوم امس عندما طالب :
بضرورة خروج الغرباء من المنطقة ..!
هذا وقد علمنا من مصادر وثيقة الصلة بالامن القومي الايراني بان طهران ترى بان ترامب ليس مؤهلاً لخوض التفاوض معه بعد كل ما جرى ، ولياخذ الجميع حذرهم وتجربتي كوريا وليبيا امام الجميع فالعدو يريد نزع السلاح اولا ومن ثم بدأ التفاوض على شروط الغزو والاستسلام ، وهذا لن يكون من امة مثل الامة الايرانية ولا من قائد مثل الامام الخامنئي ، كما ختم المصدر المقرب من المجلس الاعلى للامن القوي الايراني مؤكدا قرب فشل مخطط الحصار الامريكي وانبلاج فجر جديد لايران قوية وعزيزة ومقتدرة..!
بعدنا طيبين قولوا الله
إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك