القائمة الرئيسية

دعشنة الفكر لا تؤمن بحدود الجغرافي- محمد حسن علي الهاشمي..

10-06-2019, 16:15 دعشنة الفكر لا تؤمن بحدود الجغرافي\ محمد حسن علي الهاشمي..

أن يقدم الإنسان على جريمة قتل بعمل منظم أو غير منظم لأي سبب من الأسباب فهذه ظاهرة أزلية عرفها الإنسان منذ عهد قابيل بن آدم عليه السلام

القتل (للإنتقام) ثم الهروب من الواقع إلى اللاواقع ليجد القاتل نفسه قد وقع في ورطة كان يظن أنها ستنتزع منه شهية القتل ولذة الإنتقام

لكن أن تتم جريمة القتل بعمل منظم وبدون أي مسوغ شرعي / قانوني وبطريقة جماعية وبصورة وحشية ثم يأتي القاتل بعد أن ابتلع فعلته المنكرة فيقوم بعملية الإختطاف الجماعي أيضا وبصورة مقرفة ومقززة ثم يسرح ويمرح دونما حسيب أو رقيب فهذا سيناريو لم تعرفه الفطرة البشرية، بل لا يتصوره العقل في عالم الخيال

هذه الظاهرة الدخيلة على ثقافة المجتمعات العربية والإسلامية وحتى العالمية بشكل أوسع هي إحدى مخرجات الفكر الداعشي التكفيري الوهابي البغيض بقيادة مملكة الدواعش (الأم العجوز)  التي نشأت في الدرعية على يد المؤسس الهالك عبدالعزيز آل سعود

من المفارقات الغريبة أن هذه الآفة القذرة لا تؤمن بثقافة التنوع الفكري والعرقي والمناطقي والطائفي والسياسي والديني وحتى الجهوي مهما كان، فهي آفة قاتلة ومرض عدوى عابرة للقارات والحدود تفتك بكل من تجده في طريقها وتصطدم به دون مقدمات أو سابق إنذار

من خلال قرآءتنا للواقع اليوم وطريقة الذبح والقتل المستمرة منذ أواخر ثمانينيات القرن المنصرم وحتى هذه اللحظة نجد أن 70% من عمليات القتل والإبادة سببها هذا الفكر الرجعي المتخلف، وأنه لولا ظهور مملكة الرمال ووجود صنمية المجدد سيء الذكر محمد بن عبدالوهاب ما كان لهذه المذابح أن تجري على قدم وساق لتلاحقنا إلى عقر دارنا وتتنقل من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال ومن الشرق إلى الغرب في محيط الكرة الأرضية بنفس الماكينة والوسائل والدوافع والمبررات التي أنتجها (قرن الشيطان)

ما حصل في نيوزلندا شرق الكرة الأرضية هو نفس ما حصل في الضالع جنوب اليمن ويحصل في كل دول العالم وبنفس النمط والفكر المجنون

 

(إنه الفكر الوهابي الداعشي البغيض)

محمد حسن علي الهاشمي.\. جنوب اليمن

 

 

 
 
إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك