القائمة الرئيسية

كوشنر يكشف تفاصيل خطة السلام الأميركية للشرق الأوسط

23-06-2019, 06:54 كوشنر يكشف تفاصيل خطة السلام الأميركية للشرق الأوسط
استثمارات بـ50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان
 
 
قال مسؤولون أميركيون ووثائق راجعتها وكالة «رويترز» للأنباء إن خطة إدارة الرئيس دونالد ترمب الاقتصادية للسلام في الشرق الأوسط التي يبلغ حجمها 50 مليار دولار تدعو لإقامة صندوق استثمار عالمي لدعم اقتصاديات الفلسطينيين والدول العربية المجاورة وبناء ممر بتكلفة خمسة مليارات دولار يربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وذكرت الوثائق أن الخطة تشمل 179 مشروعاً للبنية الأساسية وقطاع الأعمال، ومن المقرر أن يقدم جاريد كوشنر صهر ترمب، الخطة خلال مؤتمر دولي في البحرين هذا الأسبوع.
 
وسيتم إنفاق أكثر من نصف الخمسين مليار دولار في الأراضي الفلسطينية المتعثرة اقتصادياً على مدى عشر سنوات في حين سيتم تقسيم المبلغ المتبقي بين مصر ولبنان والأردن.
 
وستتم إقامة بعض المشروعات في شبه جزيرة سيناء المصرية التي يمكن أن تفيد الاستثمارات فيها الفلسطينيين الذين يعيشون في قطاع غزة المجاور.
 
وتقترح الخطة أيضاً إنفاق نحو مليار دولار لبناء قطاع السياحة الفلسطيني، وهي فكرة تبدو غير عملية في الوقت الحالي في ضوء المواجهات التي تندلع بين الحين والآخر بين القوات الإسرائيلية وحركة «حماس» التي تحكم غزة والأمن الهش في الضفة الغربية المحتلة.
 
وقال كوشنر، لوكالة «رويترز» للأنباء، إن إدارة ترمب تأمل أن تغطي دول أخرى، ومستثمرو القطاع الخاص قدراً كبيراً من هذه الميزانية.
 
وأوضح كوشنر خلال مقابلتين مع «رويترز» أنه يرى أن خطته المفصلة ستغيّر قواعد اللعبة على الرغم من أن كثيرين من خبراء الشرق الأوسط يرون أنه لا توجد أمامه فرصة تُذكر للنجاح، حيث أخفقت جهود السلام التي دعمتها الولايات المتحدة على مدى عقود.
 
وقال كوشنر عن الزعماء الفلسطينيين الذين رفضوا خطته بوصفها محاولة لإنهاء طموحاتهم بإقامة وطن: «أضحك عندما يهاجمون ذلك بوصفها (صفقة القرن)، تلك ستكون (فرصة القرن) إذا كانت لديهم الشجاعة للالتزام بها».
 
وذكر كوشنر أن بعض المسؤولين التنفيذيين من قطاع الأعمال الفلسطيني أكدوا مشاركتهم في المؤتمر، ولكنه امتنع عن كشف النقاب عنهم.
 
وقال رجال أعمال في مدينة رام الله بالضفة الغربية، لوكالة «رويترز»، إن الغالبية العظمى من أوساط قطاع الأعمال الفلسطيني لن تحضر المؤتمر.
 
ويأتي الكشف عن الخطة الاقتصادية بعد مناقشات استمرت عامين وتأخير في الكشف عن خطة أوسع للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
 
وستشارك عدة دول عربية في المؤتمر الذي سيُعقد يومي 25 و26 يونيو (حزيران) في العاصمة البحرينية المنامة، لكشف أول مرحلة من خطة ترمب للسلام في الشرق الأوسط.
 
وقال البيت الأبيض إنه قرر عدم دعوة الحكومة الإسرائيلية نظراً إلى عدم وجود السلطة الفلسطينية في المؤتمر، ليشارك بدلاً من ذلك وفد صغير من قطاع الأعمال الإسرائيلي.
 
ومن جهته،  أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، اليوم، أن وفدا مصريا برئاسة نائب وزير المالية سيشارك في مؤتمر البحرين بشأن التنمية الاقتصادية للأراضي الفلسطينية.
استثمارات بـ50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان_
 
 
شارك