القائمة الرئيسية

كاتب أمريكي يوضح السبب الحقيقي لانسحاب الامارات من اليمن.. فما علاقة ايران بالأمر؟

19-07-2019, 01:41 انسحاب الامارات من اليمن
واشنطن بوست

يرى الكاتب ديفيد أغناتيوس في مقال له بصحيفة "واشنطن بوست"، أن انسحاب الامارات من اليمن والتخلي عن حليفتها السعودية، جاء بعد إدراك الامارات بأن أي حرب قد تندلع مع الجمهورية الإسلامية إيران ستكون الأبراج الشاهقة هدفاً مبكراً للصراع.

وقال الكاتب: ""تدرك الإمارات جيداً أن أبراجها المتلالئة ستكون أهدافاً مبكرة لصواريخ إيران التي يمكن أن تحيل بريق أبو ظبي ودبي إلى خرائب"، وهو ما يفسر رد فعل الإمارات الحذر على عملية احتجاز إيران على الناقلة النفطية، حيث يسعى قادة الإمارات إلى تخفيض أي تصعيد مع إيران، وهو ما تكلل مؤخراً بانسحاب معظم قواتها من اليمن بعد حرب مدمرة استمرت أكثر من أربعة أعوام ضد الحوثيين المدعومين إيرانياً، والتي لم تخلف سوى كارثة إنسانية هي الأسوأ.

وأشار إلى أن الدافع الذي أدى إلى انسحاب الامارات هو الرد الباهت للولايات المتحدة الأمريكية على خبر استيلاء إيران على ناقلة النفط الإماراتية، حيث تركز الولايات المتحدة على استعمال سلاح الصبر في التعامل مع إيران وعدم الاستجابة للاستفزازت، بل تنتظر ماذا يمكن أن يفعل الإيرانيون.

وأوضح أن الرد الأمريكي الباهت يدلل على أن الولايات المتحدة تنتهج استراتيجية جديدة في التعامل مع إيران تقوم على السماح لطهران بمواصلة إلقاء القنابل، ولكن ستكون القوات الأمريكية مستعدة لتوجيه ضربة قاضية إذا استدعى الأمر".

ويعتقد الكاتب أن هذه الاستراتيجية واحدة من أبرز أسلحة المواجهة مع إيران، حيث يعتقد المخططون الأمريكيون أن الوقت في مصلحتهم؛ فمع كل شهر إضافي تصبح إيران أضعف بفعل العقوبات الاقتصادية، كما يزعمون.

ويؤكد الكاتب أن التحدي الفوري في الخليج هو الأمن البحري، وكبح الهجمات الإيرانية على سفن الشحن، وفي الخطة الأمريكية ستكون عُمان شريكة مهمة في تحالف واسع ومتعدد الجنسيات لحماية طرق الشحن من العمليات الإيرانية، وتتمثل الاستراتيجية الأمريكية في العمل مع هؤلاء الشركاء لتهدئة التوترات، كما يعتقد الكاتب

شارك