القائمة الرئيسية

إضاءة سريعة على العدو من خلال أهم ما نشره الإعلام العبري

01-08-2019, 05:14 تدريبات جيش العدو

 

من مغتصبات قطاع غزة لىمغتصبات الجليل ينتاب الكيان الصهيوني القلق من القادم الأعظم, مقاومة لبنان تعاظمت قوتها حتى باتت تهديدات السيد حسن نصر الله تستلزم التدريبات على محاولة إستعادة مناطق سيتم تحريرها وهذا ما كان بالأمس في مناورات الجليل, أما التدريب الذي أجراه قطعان الجيش الصهيوني في الجنوب فكان على إخلاء مبان عالية في مدينة عسقلان المغتصبة بعد استهدافها في المواجهة الأخيرة خشية استهدافها في اي مواجهة قادمة, نترككم مع اهم ما جاء في الإعلام العبري المسموع والمقروء.

.

إضاءات: رئيس التحرير

 

 

 

نقلت القناة 12 العبرية عن مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي قوله إن هناك تهديد حقيقي من صواريخ مضادة على سديروت يتم إطلاقها من شمال قطاع غزة.

وأضاف "المسؤول" "نستعد لإخلاء المباني العالية في سديروت خلال أي تصعيد قادم ​​خشية تعرض الطوابق العليا من هذه المباني لخطر النيران المباشرة من غزة.

وشهدت الحدود بين قطاع غزة والجيش الإسرائيلي مؤخراً إقامة سواتر رملية عالية تمنع المقاتلين الفلسطينيين من رؤية تحركات الجيش، وجمع المعلومات حول قواته، وخشية من استهداف الفصائل الفلسطينية لآلياته، كما حصل في التصعيد الأخير والذي سبقه.

 

‏- أعلن المتحدث باسم الجيش الصهيوني امس الأربعاء إنتهاء التمرين الأكبر منذ حرب غزة2014 والذي سمي باسم "الفصول الأربعة".

وحسب المتحدث فإن التدريب يأتي بعد توجيهات من رئيس الأركان أفيف كوخافي لرفع جاهزية قوات الجيش الإسرائيلي لمعركة واسعة محتملة في قطاع غزة.

وقال المتحدث إن جميع الهيئات العسكرية خاصة القيادة الجنوبية قامت بخطوات لرفع الجاهزية في عدة مجالات منها استيعاب وشراء المعدات القتالية، ووضع الخطط العسكرية وجمع المعلومات الاستخبارية وتعزيز بنك الأهداف.

وهدفت التدريبات حسب المتحدث إلى تحقيق إنجازات ميدانية في مدة زمنية قصيرة حال نشوب معركة في قطاع غزة مع تعزيز حماية الجبهة الداخلية.

وشهد عام 2019 منذ بدايته ارتفاعا ملحوظا في عدد التدريبات العسكرية التي أجراها الجيش الإسرائيلي خاصة في المنطقة الجنوبية.

 

كشف تقرير لصحيفة معاريف العبرية عن قلق كبير يخيم على الجيش الإسرائيلي من الطوافات والحوامات الصغيرة التي تمتلكها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وقالت معاريف إن الجيش يتخوف في المواجهة المقبلة من استخدام هذه الطوافات المحملة بالمتفجرات ضد قوات وآليات القوات الإسرائيلية.

وأفادت الصحيفة أن الجيش يخشى أيضا من الصواريخ الدقيقة التي توصلت لصناعتها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة خاصة حماس والجهاد الإسلامي، حيث استخدمت في التصعيد الأخير وكان لها أثر تدميري كبير في مباني المستوطنين في مستوطنات ومدن غلاف غزة.

وعن شكل المواجهة المقبلة قالت معاريف إن الجيش الإسرائيلي يخطط لتسديد ضربة قوية لحماس بدون احتلال القطاع، والتركيز على تفعيل قوة هائلة من النيران خلال المراحل الأولى للمعركة.

شارك