القائمة الرئيسية

زيارتا مؤازرة وتاييد ومباركة لجواد ظريف من روحاني وسليماني

06-08-2019, 13:32 جواد ظريف
وكالات

في تصرف يعكس العزة والأنفة الإيرانية من جهة وفي إشارة استهتزاء من قرار ترامب فرض العقوبات على وزير الخارجية الايرانية جواد ظريف زارا كل من حسن روحاني رئيس الجمهورية الايرانية وقاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس التوري الإيراني اليوم الثلاثاء كلٌ على حدة جواد ظريف للتعبير عن التضامن  معه, بينما اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحرب مع إيران ستكون أم الحروب، وأن السلام معها سيكون أساسا للسلام في العالم.

وشدد روحاني في مؤتمر صحفي عقده مع وزير خارجيته محمد جواد ظريف على أنه إذا أرادت الولايات المتحدة أن تتفاوض مع طهران فعليها أولا أن ترفع العقوبات.

وقال روحاني، إنه لا يمكن لبريطانيا أن تستخدم مضيق هرمز بحرية فيما يتم منع سفن إيران من المرور عبر مضيق جبل طارق، والذي تتحكم به السلطات البريطانية.

وأضاف روحاني، أن "الناقلات البريطانية في السابق كانت ترفض تحذيراتنا في الخليج الفارسي، لكن الأمر الآن يختلف كليا"​​​، مشيرا إلى أن "الأمن مقابل الأمن، والنفط مقابل النفط، والسلام مقابل السلام، والمضيق مقابل المضيق، لا يمكن أن يكون مضيق هرمز مفتوحا لكم ومضيق جبل طارق مغلق أمامنا".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت نهاية يوليو الماضي فرض عقوبات على ظريف، وأدرجته في "قائمة الخزانة الأمريكية للشخصيات ذات التصنيف الخاص لدى إدارة مراقبة الأصول الأجنبية".

وتوضيحا لهذا الإجراء، قالت مسؤولة رفيعة في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن ظريف ساعد في نقل "الأجندة المتهورة" للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، وصار "متحدثا أساسيا" للنظام الإيراني في العالم.وفي سياق متصل 

زار قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني مقر الخارجية الإيرانية، حيث التقى الوزير محمد جواد ظريف وأعرب له عن تضامنه معه ومباركته له بالعقوبات الأمريكية.

واعتبر سليماني اليوم الثلاثاء، أن "فرض الحظر على ظريف يعد فشلا للبيت الأبيض وخطوة جنونية".

وإذ أشاد سليماني بجهود ظريف، خاطبه قائلا "إن هذه الخطوة الأمريكية أثبتت، بصفتك مسؤول السياسة الخارجية للبلاد، أن لك تأثيرا عميقا على الرأي العام خاصة الشعب الأمريكي تجاه جهل قادته".

وأعرب سليماني عن ثقته بأن الدفاع عن المصالح الوطنية وصدق البيان من الخصائص البارزة لوزير الخارجية، وقال: "أبارك لك لأنك تعرضت لغضب وعداء أمريكا التي اعتبرتك لسان قائد العالم الإسلامي".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت نهاية يوليو الماضي فرض عقوبات على ظريف، وأدرجته في "قائمة الخزانة الأمريكية للشخصيات ذات التصنيف الخاص لدى إدارة مراقبة الأصول الأجنبية".

وتوضيحا لهذا الإجراء، قالت مسؤولة رفيعة في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن ظريف ساعد في نقل "الأجندة المتهورة" للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، ويعتبر "متحدثا أساسيا" للنظام الإيراني في العالم.

المصدر: وكالات

شارك