القائمة الرئيسية

الأكراد من الحلم, إلى الفرصة المضيعة\ محمد محسن

23-08-2019, 08:09 خونة الأكراد في حضن الأمريكان


رغم كل السقطات الخيانية للانفصاليين الأكراد ، يبقى لدى المواطن العربي السوري ، أملاً في ان يستيقظ بعض العقلاء من الأكراد قبل فوات الأوان ، وأن يأخذوا العبرة من تعنتهم عندما حالوا ووصول الجيش العربي السوري إلى الحدود ، فسقطت عفرين السورية بيد الجيش التركي ، والذي ترتب على ذلك : تغول الجيش المعادي وتدنيسه للأراضي السورية ، وخسران أصحاب الرؤوس الحامية من الأكراد حلمهم .
.
هل من المفيد تذكيرهم بهزيمة ( البرزاني الابن ) وخيبة أمله من حليفتهم وحليفته أمريكا ، ومنجدته اسرائيل ؟؟، وتركه وحيداً يعض على جراح هزيمته التاريخية ؟؟، ولعله من المفيد تذكيرهم أيضاً بما أنجزته بيوم أو بعض يوم ، غزوة الحشد الشعبي التحريرية عندما قلمت أظافره ، وأليس من الممكن أن تخلق المعاناة عندنا ما يشبه تجربة الحشد .
.
على عقلاء الأكراد أن يفيقوا من حلمهم المستحيل ، ويفتحوا أبواب شرق الفرات ، أمام جيشنا البطل لينقذ الوطن وينقذهم مرتين :
مرة من بيعهم بالجملة من قبل حماتهم الأمريكان ، عند أول مفترق .
ومرة من الجيش التركي العصملي الذي ينتظر فرصة سحقهم .
.
أما الثالثة .....
عندها فقط ينقذون بعضاً من حياء ، وعندها فقط يسمح لهم بالعودة عن غيهم .

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك