القائمة الرئيسية

أمريكا تأمر وقسد تنفذ, قسد تفكك تحصيناتها في المنطقة الآمنة بإشراف أمريكي

24-08-2019, 06:28 الحليفان ترامب وأردوغان
إضاءات

أمريكا تأمر وأداتها قسد تنفذ ما يملى عليها فابتدأت بتفكيك تحصيناتها فيما يسمى المنطقة الآمنة والتي لن تكون آمنة لا لأمريكا ولا لأردوغانها, في محاولة بائسة يحاول العدوان الأمريكي والصهيوني الأردوغاني التركي تنفيذ أحلامهما في احتلال بعض من الأرض السورية, الهدف الأمريكي والتركي هو حماية الكيان المحتل لفلسطين كما تحقيق حلم السلجوقي أردوغان بالتمدد في سوريا طمعاً بثرواتها, ما تحقق في السابق  في احتلال لواء الاسكندرون لن يتحقق الآن, سوريا اليوم هي عنصر أساس في حلف يُحقق الانتصارات بينما اعداءها في تراجع وانكسار, اليكم ما تناقلته وكالات الأنباء عن موضوع تفكيك التحصينات.

إضاءات

 

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد، ذات الغالبية الكردية)، بدأت تفكيك تحصيناتها في “المنطقة الآمنة” بشمال سوريا، والتي اتفقت أنقرة وواشنطن على إنشائها.

 

وجاء في بيان نشرته القيادة المركزية الأمريكية على حسابها في “تويتر”، يوم الجمعة: “في غضون 24 ساعة مضت على اتصال هاتفي بين وزير الدفاع الأمريكي ونظيره التركي، حول الأمن في شمال شرق سوريا، قامت قوات سوريا الديمقراطية بتفكيك تحصيناتها”. وبحسب البيان فقد أثبتت “قسد” بذلك تمسكها بدعم تطبيق الآلية الأمنية”.

 

وأرفقت القيادة المركزية الأمريكية مع البيان صورا فوتوغرافية تظهر عملية نسف تحصينات تحت إشراف عسكريين أمريكيين.

 

ووفقا للبنتاغون، فقد أعلن وزيرا الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، والتركي، خلوصي أكار، أثناء مكالمتهما الهاتفية، يوم الخميس، أن الآلية التي تم التوافق حولها بين تركيا والولايات المتحدة، من شأنها تأمين الحدود بين سوريا وتركيا و”تقليص عدد عمليات غير متفق عليها بين الطرفين تنافي المصالح المتبادلة”.

 

ورفضت دمشق الاتفاق التركي الأمريكي رفضا قاطعا، على اعتباره مساسا بسيادة سوريا ووحدة أراضيها وانتهاكا للقانون الدولي.

 

شارك