القائمة الرئيسية

ما بعد ارامكو ومبادرة اليمن للسلام, السعودية من جديد تحت صفيح ساخن 

28-09-2019, 02:57 الرئيس اليمني مخدي المشاط
إضاءات

 

تقرير خاص: عبده بغيل \  صحفي يمني

 

قرابة الخمس السنوات  من العدوان على اليمن والفشل الذريع لتحالف خصص جل ضرباته لقتل المدنيين والأطفال في المدارس 

وكذلك المستشفيات ..يقابلها خمسة أعوام من الانتصارات لرجال الرجال في جبهات العزة والشرف لتلقين العدو أشد انواع الهزائم ،خمس أعوام من الابتكار والتصنيع العسكري والطيران المسير لتكريس مبدأ الرئيس الشهيد صالح الصماد يد تحمي ويد تبني ..وهي مملكة بني سعود تعيش تحت صفيح ساخن تعض الانامل ندما وحيرة بعد ضربات ارامكو.

 انتصار الجيش اليمني واللجان الشعبية ومبادرة السلام اليمنية أربكت حسابات السعودية حيث  سربت السعودية حسب مصادر غير رسمية للصحف الامريكية, موافقتها الجزئي على مبادرة اليمن, غير ان القيادات اليمنية لا تقبل أنصاف الحلول.

عضو المكتب السياسي الاعلى محمد علي الحوثي يؤكد ان مبادرة الرئيس المشاط تنص على الوقف الكامل للعدوان ولا صحة لأي تسريبات من جانب السعودية, عن وقف جزئي لإطلاق النار،.نافياً التسريبات التي تناولتها بعض الصحف الأمريكية عن اتفاق مع السعودية لوقف القصف على أربع مناطق..مضيفا بأنها تظل تسريبات لا جهة رسمية تقف خلفها, ولا أساس لها من الصحة ..وأشار  السيد الحوثي الى أن اليمن لن يقبل إلا بوقف شامل للعدوان ورفع الحصار.

من جهته علق الناطق الرسمي باسم محكومة الانقاذ اليمنية ضيف الله الشامي على التسريبات التي تناولت ايقاف جزئي للعمليات العسكرية لتحالف قوى العدوان السعودي الامريكي 

و قال  ناطق الحكومة ووزير الاعلام انه وفقًا لمبادرة الرئيس مهدي المشاط  ومتطلبات المرحلة وواقعية المعركة فالمطلوب هو وقف كامل للغارات الجوية في كل اليمن وفك الحصار على الشعب اليمني، مؤكدا أن ما عدا ذلك فإنما هو تلاعب ومحاولة لتجاوز الضغوط الدولية والإنسانية الرافضة لاستمرار العدوان.

 

المبادرة اليمنية المشروطة للسلام :

وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير مهدي المشاط قدم مبادرة من صنعاء  عشية ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر تمثلت بوقف استهداف أراضي المملكة العربية السعودية بالطيران المسير والصواريخ الباليستية والمجنحة وكافة أشكال الاستهداف، راميا بالكرة في ملعب الخصم منتظرا من النظام السعودي إعلان موقف مماثل بوقف كل أشكال الاستهداف والقصف الجوي  ورفع الحصار.

 

 

تحالف العدوان يصعد باستهداف المدنيين

 

وفي تصعيد واضح لتحالف العدوان الامريكي السعودي الإماراتيالعميد سريع  يؤكد اليوم  ان طيران العدوان يشن أكثر من 25 غارة خلال الـ 12 ساعة الماضية

وًقال متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن غارات طيران العدوان خلال الـ12 ساعة الماضية استهدفت مزارع وممتلكات المواطنين في محافظتي صعدة وحجة.

 

من جهتها أكدت وزارة الصحة اليمنية من صنعاء ان  24 شهيدا وعشرات الجرحى ضحايا العدوان منذ إعلان مبادرة السلام

 

وأوضح الناطق الرسمي باسم الوزارة الدكتور يوسف الحاضري  انه  في 22 سبتمبر الجاري استشهد مواطنين اثنين بغارة استهدفت سيارتهما في طريق عمران صعدة .

وأشار إلى  انه في اليوم نفسه استشهدت اسرة مكونة من سبعة اشخاص “الأب والأم وأربعة من الاطفال وامراة أخت رب الأسرة, كانت تحتمي  بمسجد في حرف سفيان تم قصفه بالطيران ، واستشهاد طفلة في مديرية التحيتا بقصف مرتزقة العدوان .

 وبين الحاضري انه في يوم 24 سبتمبر  الجاري استهدف طيران التحالف  منزلين في منطقة النبيجة بقعطبة محافظة الضالع نتج عنه استشهاد رجلين وثلاث نساء وسبعة أطفال وكذا استشهاد احد المسعفين.

 ولفت  إلى انه في يوم 25 سبتمبر أقدم حرس الحدود السعودي بإطلاق النار على مواطن في مديرية شدا بصعدة نتج عن ذلك استشهاده، فيما اصيبت طفلة برصاص المرتزقة في منطقة الجبيلة بمديرية التحيتا .

واستنكر الناطق باسم وزارة الصحة  صمت المجتمع الدولي  على جرائم العدوان ورده على مباردة السلام التي باركها الإتحاد الاوروبي والأمم المتحدة ولم تبد الاخيرة حتى تنديد واستنكار ازاءها رغم ان معظم ضحاياه اطفال وفي بيوتهم وخلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة .

من جهتها علقت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، على استشهاد 22 شخصا بغارات في عمران والضالع بقولها انه أمر قاس ومؤلم للغاية و قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن  22 شخصاً بينهم نساء وأطفال قتلوا وأصيب 15 آخرين في غارات جوية بمحافظتي عمران والضالع خلال الأسبوع الماضي.. معتبرة أنه من المؤسف جداً حدوث هذه المآسي أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، في الوقت الذي يجتمع فيها قادة العالم لتعزيز سبل الأمن والسلام.

وأضافت “حان الوقت الذي يجب فيه على الجميع إيجاد طرق لإنهاء هذه الحرب الشنيعة”.

 

شارك