القائمة الرئيسية

موسكو تتهم "الغارات الإسرائيلية" و"أميركا" بعرقلة الاستقرار شرق الفرات

26-12-2019, 19:13
إضاءات

اتهمت روسيا للمرة الأولى إسرائيل بمنع عودة الاستقرار في منطقة شرق الفرات السورية، محملة الاعتداءات الاسرائيلية عبر الغارات، والوجود الأميركي غير الشرعي، مسؤولية الوضع الهش في تلك المنطقة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "الوضع في شرق الفرات السوري يبقى هشاً بسبب غارات الطيران الإسرائيلي في المنطقة والوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية هناك".

وفي موجز صحفي، الخميس، قالت زاخاروفا: "تجدر الإشارة إلى أن التوازن الذي تم التوصل إليه لا يزال هشاً، والسبب الأول لذلك يعود إلى استمرار الوجود غير الشرعي للولايات المتحدة وحلفائها بالضفة الشرقية من نهر الفرات. أما السبب الآخر، فهو الغارات الجوية الإسرائيلية على الأراضي السورية".

كما أكدت الناطقة باسم الوزارة أن موسكو تدعو لتفعيل الخطوات الهادفة إلى تنفيذ بنود المذكرة الروسية التركية بشأن الوضع في محافظة إدلب، بما فيها فصل المعارضة السورية المعتدلة عن الإرهابيين هناك.

وقالت زاخاروفا: "من جانبنا، نتخذ خطوات لإبقاء الوضع تحت السيطرة. لكن من البديهي أنه لا يمكن التسامح بلا نهاية مع وجود جيب إرهابي في إدلب، وفي هذا السياق، تدعو روسيا إلى تفعيل التدابير الرامية إلى التنفيذ الكامل لمذكرة سوتشي حول إدلب، من 17 سبتمبر 2018، بما فيها المادة المتعلقة بفصل ما يسمى بالمعارضة المعتدلة عن الإرهابيين".

 

شارك