القائمة الرئيسية

الجيش السوري يستأنف عملياته العسكرية في ريف إدلب ويستعيد قرى جديدة

16-01-2020, 09:50
إضاءات

رغم إعلان سريان وقف إطلاق النار منذ صباح الأحد الفائت، ومع اصرار الجماعات المسلحة المنتشرة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، على الاستمرار في هجماتها ضد الجيش العربي السوري، استأنفت وحدات الجيش عملياتها العسكرية واستعادت قرى جديدة في الريف الجنوبي.

عمليات الجيش السوري التي جاءت بغطاء جوي، استهدف خطوط إمداد المسلحين الخلفية ونقاط تمركزهم، تزامنا مع تقدم وحدات الجيش السوري والسيطرة على بلدتي (نوحية شرقية وغربية)، شمال بلدة (البرسة) بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة التي تنتشر في المنطقة.

وتمكن الجيش السوري من السيطرة على بلدة "ابو جريف"، وبلدة و"تل الخطرة" الاستراتيجي غرب بلدة أبو الظهور شرق إدلب، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي "هيئة تحرير الشام" و"أجناد القوقاز"،  في حين بدات وحداته بتحصين مواقعها داخل البلدتين والتل بعد السيطرة عليهما وتدمير عدة كبير من عربات المسلحين، ومقتل وإصابة أكثر من 30 منهم في الاشتباكات التي شهدها هذا المحور.

الجيش السوري استعاد أيضا بلدتي (نوحية شرقية وغربية) شمال بلدة (البرسة) بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعملية عسكرية سريعة، شهدت اشتباكات عنيفة مع مسلحي التنظيمين الإرهابيين.

يأتي هذا التطور في وقت واصلت التنظيمات الإرهابية منع الأهالي في محافظة إدلب من الخروج عبر ممر أبو الضهور بالريف الجنوبي الشرقي الذي جهزته الجهات المعنية السورية لاستقبال الراغبين بالخروج من مناطق انتشار الإرهابيين.

وبحسب وكالة " سانا" الرسمية السورية، فإن هذه الجماعات نشرت مرتزقتها لقطع الطرق أمام الأهالي الراغبين بالخروج والتوجه إلى ممر أبو الضهور ومن ثم إلى مناطق الدولة السورية، إضافة إلى منع السيارات التي تقل الأهالي من الوصول إلى نقاط الجيش العربي السوري.

وشهد ممر أبو الضهور أول أمس خروج عشرات المدنيين قادمين من مناطق انتشار الإرهابيين بريف إدلب إلى المناطق الآمنة التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

 

شارك