القائمة الرئيسية

ومن لبنان يشرق فجر عزٍّ , للشاعر معروف فضل الله

13-02-2020, 15:46 صور القدس في الشعر
إضاءات

ومن لبنان يشرق فجر عزٍّ
ويزهو المجد في همم الكرامِ
نعم إنها لبنان وشعراء لبنان

وفي هذا النص الجميل يحذر شاعرنا من الفخّ الذي نصبه ت ر ا م ب المعتوه للعرب  ويصف صفقة القرن بصفقة سلام اللئام الذي تباع فيه الأرض مقابل الأوهام

وها هو الشاعر يسخر من سذاجة حكام وزعماء وملوك العرب الذين اعتقدوا في طاغية العصر ت ر ا م ب أنه ذو القرنين وهو أبعد ما يكون عن ذلك فها هو يراوغ ويستبدل الحرام بالحلال والعدالة بالطغيان وينفش ريشه كالنعام كبرا وغروراً, رغم هزائمه المتتالية عسكريا وسياسيا واقتصاديا وثقافيا وإعلاميا واجتماعيا والتي مرّغت أنفه وأرغمته على التراجع مرارا وتكرارا ليلجأ إلى الوعود الكاذبة لعله يجد منفذا إلى قلوب وعقول البسطاء من أبناء هذه الأمة بعد أن وصلنا إلى مرحلة تقود فيها أ م ر ي ك ا حكام العرب والمسلمين إلى خدمة ا ل ي ه و د على حساب العرب والمسلمين ولكن ومهما انطلى الخداع على الأغبياء فللقدس يوم قادم لا محالة بإذن الله يعلن فيها فارس العروبة والإسلام انتصار هذه الأمة وتحرير القدس والنصر في الختام أمر محتوم

كتب المقدمة الأستاذ عبد الفتاح شمار.

معا نحلق في سماء الجمال مع هذا النص البديع:

دعاك إلى السلام أخو اللئام
بصفقة قرن منكسر العظامِ

وذو القرنين ليس له أمان
يراوغ في الخبيث من الحرامِ

وينفش نفشة الطاووس ريشا
وأنفا كم تمرّغ في الرّغامِ

دعا والكذب مشتمل عليه
كداعية الصحيح إلى السّقامِ

يحاول أن يدسّ السمَ جهرا
بمعسول الوعود من الكلامِ

وما في وعده غير الأماني
ويمتهن الخداع على الدوامِ

فدعه ولا تجادل في كذوب
غدا أضحوكة بين الأنامِ

وقل للقدس فارسها المجلي
متى هتف الصريخ هو المحامي

فلبثاً لن يطول بنا زمان
ونرفع راية النصر الختامي

للشاعر: معروف فضل الله
من لبنان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نص فيه من الصور الفنية والجمال الكثير والكثير والأهم من ذلك هو توظيف تلك الصور في خدمة الفكرة والقضية

معا نحلق في سماء الجمال مع هذا النص البديع:

دعاك إلى السلام أخو اللئام
بصفقة قرن منكسر العظامِ

وذو القرنين ليس له أمان
يراوغ في الخبيث من الحرامِ

وينفش نفشة الطاووس ريشا
وأنفا كم تمرّغ في الرّغامِ

دعا والكذب مشتمل عليه
كداعية الصحيح إلى السّقامِ

يحاول أن يدسّ السمَ جهرا
بمعسول الوعود من الكلامِ

وما في وعده غير الأماني
ويمتهن الخداع على الدوامِ

فدعه ولا تجادل في كذوب
غدا أضحوكة بين الأنامِ

وقل للقدس فارسها المجلي
متى هتف الصريخ هو المحامي

فلبثاً لن يطول بنا زمان
ونرفع راية النصر الختامي

للشاعر: معروف فضل الله
من لبنان

شارك