القائمة الرئيسية

ملامح وساطة إيرانية على خط دمشق أنقرة..لاريجاني في دمشق وأوغلو في طهران

16-02-2020, 19:25
إضاءات

بدأت ملامح الوساطة الإيرانية التي تحدث عنها وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف قبل أيام، بين دمشق وأنقرة، تتوضح على الأرض، حيث حط وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو في طهران اليوم تزامناً مع زيارة لافتة يقوم بها رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني إلى سورية.

وكالة "إرنا" الإيرانية، أفادت بأن الوزيرين أةغلو وظريف بحثا، خلال اللقاء الذي عقد أمس على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن الدولي، "العلاقات الثنائية والتطورات على الساحة السورية وإجراءات الولايات المتحدة في العراق والمنطقة".

وأعقب هذا اللقاء تصريحات خرجت عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، شدد فيها على ضرورة احترام تركيا جميع الاتفاقات المتعلقة بسوريا، مؤكدا على ضرورة احترام وحدة أراضيها وسيادتها.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي عقده في طهران: "اتفاق سوتشي اتفاق سياسي هام ونموذج ناجح في المنطقة وندعو تركيا لاحترامه. لا ينبغي لتركيا التخلي عن اتفاق سوتشي ومسار أستانا".

وأضاف: "نأمل من السيد رجب طيب أردوغان محاربة الإرهاب واحترام وحدة سوريا وسيادتها".

وتابع: "أردوغان أبلغنا خلال الاجتماعات أنه يحترم سوريا كبلد موحد، وأكد على أهمية سيادة الحكومة السورية على أراضيها، ونأمل منه العمل بذلك".

وشدد الرئيس الإيراني، على أن "إدلب محافظة سورية وينبغي محاربة الجماعات الإرهابية فيها".

وأضاف أن "ادعاءات تركيا بأنها تتخوف من تدفق اللاجئين، لا يمكن أن تكون ذريعة كي تتخلى سوريا عن سيادتها على إدلب".

وجدد الرئيس الإيراني التأكيد على أن "اللاجئين السوريين سيعودون إلى إدلب بعد القضاء على الإرهاب"، معربا عن أمله في الاستمرار بمتابعة مسار أستانا بهدف التوصل إلى حل في سوريا.

 

شارك