القائمة الرئيسية

شلّة أوسلو هي خط الدفاع الأوّل عن الاحتلال وبناء عليه فالتحرير يبدأ من هنا..\ د. عبد الحي زلوم

16-02-2020, 22:37 د. عبد الحي زلوم
إضاءات

 

هؤلاء جاؤوا بالزمان الذي كان يخشاه المرحوم رسام الكاريكاتير ناجي العلي بأنه “يخشى أن يأتي زمان تُصبح فيه الخيانة وجهة نظر”!

 

تشخيص المرض هو الطريق لعلاجه ولكي يتم تشخيص المرض تتم قراءة التاريخ المرضي للمريض, حال القضية المعضلة الفلسطينية يكمن بوجود حركة فتح التي لم تكن ثورية ولم تمتلك النية لتحرير كامل التراب الفلسطيني, نشرنا العديد من المقالات عن دور ياسر عرفات التخريبي في العمل الوطني الفلسطيني, فهو فتت حركته, أقصى شرفائها بالإغتيال أو بالعزل وفي أحسن الحالات بمحاصرة من بقيوا فيها.

الواجب الآن بعد أن سقطت ورقة التوت الأخيرة عن عورة محمود عباس وسلطته الخيانية أن نُعرف شعبنا بعدوه الحقيقي وعدوه الحقيقي يقبع في رام الله, يسرق الأموال ويبني القصور ويرتاد المواخير التي لم تكن موجودة قبل سلطة العار والشنار التي جلبتها أوسلو, قد يتجمل كاتب بالكتابة عن الصهيونية ويدينها وهذا جميل لكنه ليس الترياق اللازم للعلاج في هذه المرحلة التاريخية الحرجة, من يُغفل جرائم سلطة أوسلو وخيانة العميل الجاسوس الصهيوني, محمود عباس , فهو بالتأكيد مُرتزق وخائن ولا مبادئ ولا أخلاق له, ومن يغفل  فهو ليس فلسطيني وسيحاسبه الشعب الفلسطيني ولو بعد حين, إضاءات تقدم لكم هذا المقال الهام للكاتب الدكتور عبد الحي زلوم ففيه إضاءة هامة عن تاريخ المرض الفلسطيني. 

إضاءات

 

كتب د. عبد الحي زلوم:

 

بعد هزيمة 1967 وقيام المقاومة الفلسطينية بدأت كحركة تحرير وطنية فلسطينية وعربية انضم بين صفوفها الاردني مع الفلسطيني والمغربي مع الخليجي. نذكر مثلاً بأن الشيخ فهد الأحمد الصباح شقيق أمير الكويت الحالي  انضم الى صفوف المقاومة الفلسطينية . ثم بدأت الأنظمة العربية اختراق المقاومة تلك وتنشئ ميليشيات تعمل لحسابها لا لحساب القضية الفلسطينية . لكن بدأت المشاكل تظهر في قيادة تلك المقاومة الفلسطينية منذ ايامها الاولى.

كنت قد رجعت من الولايات المتحدة الى الكويت بعد أن أصبحت المقاومة الفلسطينية تختطف عناوين الاخبار . دعاني أحد أقربائي الى دعوة غداء لتكريمي ودعا اليها بعض الاقرباء والاصدقاء فسلمت عليهم . كان أحدهم يتوقع ان يكون سلامي حارا  أكثر مما كان فبدا عليه بعض علامات الحرج. قال مضيفي : هل نسيت فلان فقد كان معنا في المدرسة الرشيدية  بالقدس فتذكرته وعانقته بحرارة . انتقل الكلام عن الفدائيين وقال مضيفي صديقنا فلان كان من المؤسسين في حركة فتح لكنه ترك . استغربت وسألته لماذا ؟ قال لي كان ياسر عرفات يقوم بزيارات لا نعرف عنها شيئا لكن كنا نعرف احيانا البلد الذي يزوره . ثم علمنا انه كان يتردد على السعودية ويقابل كمال ادهم مدير المخابرات السعودية والمعروف بصلته الوثيقة مع وكالة المخابرات المركزية الامريكية . وعندما نسأله عما تحقق في الزيارة كان يقول انه يأتي بمساعدات .كان يحضر  الى القيادة اشخاص لا نعرف شيئا عن خلفيتهم . وأضاف: ستثبت الايام ان هناك ايدي مريبة وآمل ان اكون مخطئا.    صديق اخر من المؤسسين قال لي ان عرفات جاء باستاذ مدرسة يعمل في قطر اسمه محمود عباس. لم يزعجني ان انه يدعي انه مسلم واخرون يقولون انه من الديانه البهائية  ولكن ذلك ازعجني لكيفية اختيار عرفات اناس  لا نعرف الف باء عن  سيرتهم الذاتية. كان عرفات يدير الحركة وكأنها مزرعته دون استشارات فقررت ان اترك تلك الحركة.

عملية اختطاف الثورة الفلسطينية لتصبح شأنها شأن أي نظام رسمي عربي وظائفي  في مؤتمر الرباط بحيث اصبحت منظمة التحرير الفلسطينية جزءا لا يتجزأ من النظام الرسمي العربي واصبحت بذلك امتدادا لذلك النظام الذي أسسه ورعاه الاستعمار لنهب ثروات الامة وسرقة فلسطين لجعلها دولة احتلال صهيونية بما في ذلك ان اصبحت المنظمة عضواً في الجامعة العبرية (وليست العربية).

الفتح العظيم الذي اعتبره عباس في خطاباته  كان ان اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بشرعية سرقة  78% من فلسطين كدولة للاحتلال الصهيوني مقابل ورقة تعترف بأن هذه المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وذلك لتمرير كافة القرارات الغير شرعية باسم هذه الشرعية المزيفة. فكانت بدايات اوسلو بخنق أول وأشرف ثورة ضد الاحتلال مما سمي بالانتفاضة الاولى وتم زج قياداتها في السجون وتعذيبهم بعد برامج تدريب عن التعذيب من وكالة المخابرات الامريكية والمخابرات الصهيونية بتنسيق أمني من اليوم الاول لدخول ابطال اوسلو .

لكي نعرف  نوعية شلة اوسلو والنظام الرسمي العربي بدءا  بياسر عرفات نقتبس ما جاء  في فيلم وثائقي كشف به شمعون بيريز  خفايا اللحظة الحرجة لاتفاقية اوسلو .

 في احدى جلسات التوقيع على معاهدة اوسلو برعاية القاهرة  رفض عرفات توقيع بعض الخرائط لعدم الاتفاق عليها سابقا باعتبارها تنازلات جديدة . اعلم بيريز الرئيس المخلوع مبارك  فخرج مبارك عن طوره وصرخ في وجه عرفات  أمام الجميع على المنصة “وقّع  يا ابن الكلب. ” استمعوا لهذا الاقتباس بصوت وصورة بيريز في الوثائق المذكور على الرابط :

 

في خطاباته الممجوجة مؤخراً يقول عباس أن أعداد المستوطنات كانت معدودة عند بداية اوسلو وأنها زادت بطرق غير شرعية وأصبح عدد سكانها 750 ألف وقسمت الضفة الغربية لتصبح كالجبنة السويسرية . لكنه لم يقل أن كل ذلك حدث اثناء مفاوضاته العبثية لاكثر من ربع قرن ولحمايته المستوطنات والمستوطنين بل وتزويد المستوطنات بالاسمنت والعمالة  لبنائها .

لا يستحي عباس وسلطته اللاوطنية من القول بأنه نشر ثقافة السلام وأن أقصى ما يسمح له هو مظاهرة سلمية بل وقال في مؤتمر وزراء الخارجية أن التعاون الامني الذي وصفه سابقاً  بأنه مقدس قد قدم لشركائه الامريكان والصهاينة من المعلومات ما لم يكن ( ابو ابوهم ) يستطيع الحصول عليها . برافو …

الثابت الوحيد في كل خطابات عباس بعد  اعلان صفقة نتياهو ترامب كان يركز على انه سيستمر في محاربة الارهاب فما هو الارهاب الذي سيحاربه ؟ هل احتلال اراضي الغير يعتبر ارهابا ؟ وهل القتل دون محاكمات يعتبر ارهابا ؟ أم ان المقصود بالارهاب هو المقاومة الفلسطينية والذي لم يستحي حين قال انه سيحارب الارهاب بكافة انواعه سواء كان وطنيا او دوليا فما هو الارهاب الوطني الذي سيحاربه ؟  ثم لماذا الاصرار على ان الوسيلة الوحيدة التي سيلجأ اليها هي الطرق السلمية فقط  وكيف اذن سيصنع وحدة مع ابطال غزة المقاومين ؟ اذن سوف لن يكون هناك  اي وحدة للفصائل الفلسطينية بوجود عباس وامثاله .

عباس ومنظمته مدفوعوا الاجر مقابل خدماتهم  والا فكان يمكنهم ان يتعلموا مما قاله الشيخ عباس شومان والذي قال في خطاب لنصرة القدس :” لاحظت  ويلاحظ غيري اننا نتحدث طوال الوقت اننا امة سلام   ، وان السلام هو خيارنا الاستراتيجي وهو خيارنا الاوحد ولن نلجأ الى غيره وهذا خطأ . نحن امة سلام وسلام وسلام مع من سالمنا ، وأمة حرب ضروس لا تبقي ولا تذر مع من عادانا وقاتلنا ، هكذا علمنا من كتاب ربنا الذي قال لنا “وان جنحوا للسلم فاجنح لها ” ، ” واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ”  وايماننا بطريق واحد ومسلك واحد ايمان منقوص معيب ، علينا ان نسلك في طريق السلام وان يطول النفس في سلوكنا بهذا الطريق،  ولكن حين نتاكد ان عدونا يرفض السلام ولا يفكر في قبوله علينا ان نسلك في الطريق الاخر والا فعلينا ان نتنازل عن القدس الى الابد .”

 

سألت مذيعة البي بي سي في برنامج بلا قيود وزير خارجية السلطة  للاوطنية :” هناك الماح من جانب الرئيس الفلسطيني  ان العلاقة الامنية مع  الولايات المتحدة والجانب الاسرائيلي لا تزال قائمة … وهذه ليست المرة الاولى حدث(اعلان وقف التعاون الامني) في سبتمبر 2015  امام الجمعية العامة ان الرئيس الفلسطيني انسحب  من اتفاق اوسلو ، حدث في 2019 و 2017  انه ادلى بتصريحات مشابهة ولم يقع او يطبق  منها شيء…”  اسمعوا الجواب المضحك المبكي :

” نحن بالتاكيد نلوح بانهاء تلك الاتفاقيات ونحن نستعملها  كورقة للضغط كسلاح بالنسبة لنا وننفذها في الوقت الذي يناسبنا نحن والذي  نستطيع من خلاله ان نحقق اكبر انجاز ممكن . فيما يتعلق بالتنسيق الامني نحن اذا كنت تذكرين عندما وضعت سلطات الاحتلال البوابات الالكترونية على مداخل المسجد الاقصى هددنا بوقف التنسيق الامني وبالفعل قمنا بوقف التنسيق الامني ، فقامت اسرائيل برفع تلك البوابات الالكترونية وبالتالي عندما  نحن نهدد نحن ننتظر الوقت المناسب”.

ولنا سؤال اذا تم ايقاف التنسيق الامني عند تركيب بوابات الكترونية  واعطى نتيجة وتنتظرون الوقت المناسب لتنفيذ تهديداتكم أفليس الوقت مناسباً بعد :

  • أن اعلنت الولايات المتحدة وحليفتها بقرار ان القدس الموحدة عاصمة ابدية للكيان الصهيوني بل وتقسيم الاقصى زمانا ومكانا للصلاة بين اليهود والمسلمين .

  • وضم اكثر من 30% من الضفة الغربية والتي هي اساسا مع غزة تمثل 22% من فلسطين .

  • واعلامكم بأنه يمكن اعطاءكم كنتونات بلا سيادة في الارض والجو وتحت الارض وفي البحر ، بعد 4 سنوات من اثبات حسن سلوككم وتجريد حماس والجهاد الاسلامي من اسلحتهما والاعتراف بنظام الفصل العنصري في المحتل من فلسطين وتقليص اعمال سلطتكم اللاوطنية الى اعمال الحراسة والكناسة فقط .

  • منعكم من الانضمام الى كافة المؤسسات الدولية .

  • وعزلكم في كنتونات بلا حدود مع الاردن او اي بلد عربي اخر .؟

  • فهل يا معالي وزير عباس هذا ليس كافيا ليكون وقتا مناسبا لايقاف الخدمات الامنية؟

 

من الطريف ان عباس قرأ نص الرسالة التي قال انه ارسلها الى الكيان الصهيوني والولايات المتحدة . لمن قدم هذه الرسالة ؟ قدمها الى رئيسة وكالة المخابرات المركزية الامريكية لانها هي مرجعيته ومرجعية سلطته اللاوطنية .

الملخص : لم تبقى حتى ورقة توت لتغطي عورات عباس وسلطته وازلامه ،وهؤلاء  باستمرارهم  بدورهم حراس للاحتلال قد اصبحوا ما يجب  ان يكون الهدف الاول لازاحتهم كبداية حركة تحرير عن طريق مقاومة مشروعة بكل الوسائل حسب الشرائع الدولية .

شارك