القائمة الرئيسية

الناطق باسم كتائب حزب الله في العراق, سنطرد الأمريكيين وهم مذلولين من العراق

19-02-2020, 01:18 السيد جعفر الحسيني
إضاءات

وجه عراقيّ جميل أطل من على اثير قناة الميادين من طهران, انه السيد جعفر الحسيني,  المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله في العراق, تكلم يثقة وبلغة الواثق عن المرحلة التي يعيشها العراق خصوصاً ومحور المقاومة عموماً, واستشرف المستقبل مؤكداً طرد الأمريكي من العراق ووصولاً لتحرير فلسطين وانكسار المشروع الإستعماري الأخطر على الأرض العربية.

السيد الحسيني, تتلمذ على يد القائد الشهيد قاسم سليماني فأحسن التعلم,  الحسيني أشار لمرحلة سابقة وربط جدلياً ما بين فلسطين وسوريا والعراق ولبنان وايران وأن النصر في حلب هو نصر لكل عناصر محور المقاومة, تكلم عن وحدة المسار والمصير وأشار لخبث وسائل الإعلام الأمريكية وتلك المرتبطة بها حين كانت الأصوات المشبوهة تٌسوق رواية أن الفلسطينيين هو من يفجرون أنفسهم في العراقيين بينما أغفلت تلك الجهات الحقائق حين تغافلت عن ذكر الجهات التي دعمت الارهاب وصدرت الإرهابيين اليه, أشار السيد الحسيني إلآ أن الهدف الخبيث لتلك الإدعاءات الكاذبة كان إبعاد العراقيّ عن قضيته المركزية فلسطين.  

هذا وقد أعلن السيد جعفر الحسيني أن لقاءات عقدت في قم وبغداد بين قادة فصائل المقاومة العراقية، وتمت مناقشة الخيارات الاستراتيجية لاخراج القوات الأميركية من العراق.

وكشف في حديثه أن هناك تحركات تقوم المقاومة العراقية بها على الأرض لمراقبة حركة القوات الأميركية وتواجدها في البلاد، مشيراً إلى أن الشهيد قاسم سليماني كان يتابع كل التفاصيل المتعلقة بالمقاومة العراقية.

وصرح الحسيني: "ننسق مع حلفائنا هنا في طهران من أجل بحث سبل الرد على جريمة اغتيال سليماني والمهندس"، لافتاً إلى أن الأميركيين اعتقدوا أن الاغتيال سيشتت الفصائل "لكن ما حصل هو العكس، بل هناك فصائل اندمجت معنا، لم يكن هناك اجماع بهذا الشكل لاخراج القوات الأميركية من العراق.

وقال إن المطلوب أميركياً تقسيم العراق سياسياً أيضاً، لكن الشعب بجميع مكوناته خرج بمليونية تطالب بخروج القوات الأميركية، مما أحرج بعض القوى الراغبة ببقائها، منوهاً إلى أن القوات الأميركية محاصرة بشكل تام داخل العراق ولا يمكنها التنقل إلا عبر الطائرات.

وأضاف المتحدث باسم كتائب حزب الله العراق، أن واشنطن تبحث عن فرصة للحصول على مهلة إضافية للبقاء في العراق إلى حين بدء فترة الانتخابات لزيادة ضغوطها على بغداد، وهذا ما رفضته فصائل المقاومة التي طالبت بخروج جميع القوات الأجنبية لعدم خروج القوات الأميركية في الشكل والبقاء عبر الناتو.

ولفت إلى أن العراق عاد إلى ساحة الصراع مع إسرائيل وهو ما عمل عليه الشهيد قاسم سليماني، والاستعدادت لمواجهة الأميركيين اكتملت منذ سنوات، وشكل هذه المواجهة واضح لدى فصائل المقاومة العراقية والتوقيت يعود إلى تلك الفصائل، كما أن المواجهة مع الأميركيين كانت مستمرة ولكن غير معلنة ولا سيما في منطقة القائم، مشدداً على أن محور المقاومة هو واحد في مواجهة أميركا ولا يمكن لأي طرف أن يتخلى عن الآخر، وما بحوزة فصائل المقاومة العراقية من قوة لإخراج القوات الأميركية يفوق تصور واشنطن.

وأكد الحسيني, أن السفارة الأميركية تحكم في بغداد ولديها سطوة على بعض الأطراف حتى داخل البرلمان العراقي، ويجب أن يكون الحضور السياسي الأميركي في العراق مماثلاً لحضور الدول الأخرى، مشيراً إلى أن واشنطن تواصل الضغط على بغداد في كثير من المسائل، منها معبر البوكمال.

شارك