القائمة الرئيسية

بعد الهزائم السعودية في اليمن, بريطانيا تٌهرول لحماية صنيعتها في الرياض..

03-03-2020, 09:52
إضاءات

يبدأ وزير الخارجية البريطاني، الاثنين،  زيارة لسلطنة عمان في مؤشر على محاولة لوقف زخم انتصارات قوات صنعاء على الحدود مع السعودية..

يأتي ذلك بعد يوم فقط على سيطرة قوات صنعاء على محافظة الجوف الواقعة عند الحدود الشمالية الشرقية مع السعودية.

ومن المتوقع أن يلتقي الوزير البريطاني، دومنيك راب، بسلطان عمان لمناقشة التطورات الاخيرة في اليمن، وفقا ما ذكرته مصادر اعلامية.  وتتزامن زيارة دومنيك التي تتولى بلاده الملف اليمني في مجلس الأمن، مع تصاعد المخاوف السعودية من استكمال صنعاء تطويقها للحدود اليمنية مع المملكة..

وأكد صحفي مقرب من السفير السعودي في اليمن، محمد ال جابر، الأثنين، قلق السعودية من تحركات صنعاء الاخيرة، مشيرا إلى مخاوف من فتح صنعاء جبهة قتال  جديدة على حدود نجران  المحاذية للجوف إضافة إلى المخاوف من أن تشكل الجوف منطلقا للسيطرة على الحدود  الجنوبية الغربية لليمن  بدء بوادي حضرموت المحاذية للجوف وصولا إلى المهرة الواقعة عند اقصى الحدود الشرقية لليمن مع سلطنة عمان.

وكانت مفاوضات سعودية- يمنية برعاية اممية في الأردن  فشلت الاسبوع الماضي في التوصل إلى اتفاق وهو ما دفع صنعاء لتحرير الجوف.

وبحسب تأكيد الصحفي جلال الشرعبي فقد انسحب وفد صنعاء من المفاوضات قبل يومين فقط على سيطرة صنعاء على مدينة الحزم ، اخر معاقل هادي في الجوف.


وفي السياق, كشفت مصادر عسكرية في صنعاء، الاثنين، عن منح محافظ الجوف ، امين العكيمي ، الامان بعد سقوط المحافظة بيد قواتها.

وقالت المصادر أن العكيمي كان محاصرا في منزله  وعلى وشك القاء القبض عليه قبل أن تتمكن وساطة – لم يكشف تفاصيلها-  من التوصل إلى اتفاق يقضي بخروجه من المنزل مع  منح صنعاء الأمان لمنزله.

واثارت هذه الخطوة استياء التحالف الذي شن في وقت لاحق غارات جوية على المنزل في منطقة الجر  في خطوة وصفت بـ”الانتقامية” من محافظ الجوف.

شارك