القائمة الرئيسية

المشهد الفلسطيني 21-3-2020 كورونا سلاح الصهاينة الجديد

21-03-2020, 17:52 المشهد الفلسطيني

في الوقت الذي تماثلت فيه 17 حالة للشفاء من فيروس كورونا المستجد، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، تسجيل 52 إصابة جديدة بالفيروس، بعد إجراء فحوصات لـ 3945 شخص، يشتبه بحملهم للعدوى، وبينت الوزارة عبر بيان لها، عن وجود 9 آلاف فلسطيني يخضعون للحجر الصحي المنزلي في جميع المحافظات الفلسطينية، في وقت أعلن فيه رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، أن الأسرى في سجون الاحتلال بدأوا بتنفيذ إجراءات إحتجاجية للضغط على إدارات السجون، للبدء بعمليات التعقيم والتنظيف، وإدخال مواد تنظيف لزنزانات الأسرى، مضيفاً أن الأسرى في سجني "النقب" و"نفحة" بدأوا بتلك الاحتجاجات، سرعان ما امتدت إلى باقي السجون في الأراضي المحتلة، وفي سياق آخر يخشى جيش الاحتلال "الإسرائيلي" من اندلاع السيناريو المرعب في الأوساط العسكرية، وهو بدء الفلسطينيين للحرب في الضفة الغربية وقطاع غزة، مستغلين انشغال "سلطات الإحتلال" لوباء كورونا، وأشارت صحيفة يديعوت، إلى هذا السيناريو، بعد انتشاره مؤخراً بين صفوف قوات "جيش الإحتلال"، متحدثة أي الصحيفة، عن إمكانية تحقق هذا الصدام لكون الفلسطينيين و"الإسرائيليين" يسكنون في مناطق متقاربة جغرافياً في بعض المناطق، وفي سياق متصل استغل الصهاينة، انشغال العالم بفيروس كورونا، ليقوموا بتوسعة البؤر الاستيطانية في خلة حمد في الأغوار الشمالية، من الأراضي المحتلة، حيث أقاموا خياماً ونصبوا كرفانات في محيط المستوطنات، وقاموا بتكثيف اعتداءاتهم على المزارعين و الرعاة في مختلف مناطق الأغوار.

شارك