القائمة الرئيسية

بالفيديو.. ماذا قالت وزيرة صحة فلندا عن الحرب الجرثومية وماذا عن عالم ما بعد جائحة فيروس كورونا..

27-03-2020, 10:17 الحرب الجرثومية
إضاءات

كثر الحديث عن المؤامرة ونظرية المؤامرة, البعض يعتبرها هرطقة وآخرون يؤمنون بها, ولأن الأمر مُلتبس لدى الكثيرين سنشير الى ما كتب عنها ليس من باب التخمينات والتنظير بل من باب المعلومات التي وردت  في سياق سابق مشابه لإنتشار فيروس كورونا المستجد, قالت وزيرة صحة فلندا السابقة في سياق الحديث عن انتشار فيروس انفلوانزا الخنازير وما ورد في كلامها يندرج في باب المعلومات لا التحليل, قبل أن نترك لكم الفيديو الذي تحدثت فيه عن نشر الأوبئة وعن ابادة ثلثي البشر نشير الى نظرية المليار الماسي وهي نظرية متداولة في اروقة الدولة الخفيية التي تحكم العالم والقاضية بإبقاء مليار من البشر الماسيين المتميزين من اصحاب الحظوة التي تستحق الحياة فقط دون سواها من البشر, نترك لكم مقال اخترناه لكم لتقييم ما فيه وفقاً لرؤياكم مع هذا الرابط لمهم لوزير صحة فنلندا التي لا تؤمن بنظرية المؤامؤة وفق ثقافتها.

إضاءات

 

 

نص مقال د. ذيب هاشم :الحرب التي لم يتنبأ بها أحد
نحو عالم ما بعد كورونا
 

صاروخ ستينغر المتواضع المحمول على الكتف الذي تنتجه الولايات المتحدة بمئات الآلاف والذي ألهبت نيرانه العالم لعقود خلت، من أنغولا الى جزر الفوكلاند الى أفغانستان وغيرها.. سعره ٤٠٠٠٠ دولار تقريباً ، وهو يوازي سعر جهاز التنفس الاصطناعي الذي تصرخ ولاية نيويورك حالياً طالبة تأمينه لتقي مواطنيها غائلة الموت اختناقاً. 

هذا دون ان نذكر الترسانات الهائلة من صواريخ الدمار المكدسة وأسعارها الخيالية حيث يتجاوز سعر صاروخ توماهوك وحده ١.٥ مليون دولار.  

إيطاليا صاحبة خامس اكبر أسطول جوي في حلف الأطلسي تصارع وحدها في مواجهة ذلك الجيش الخفي الذي يفتك بشعبها، ولا تمتلك أجهزة تنفس اصطناعي تساعد في اسعاف الضحايا الذين يتساقطون يومياً.

بريطانيا العظمى مع ترسانة ال ٢١٥ رأس نووي، كابرت في البداية ولم تعترف بجبروت كورونا وسطوته فتصرفت بعنجهيتها المعهودة، وتلقفت نظرية بائسة من جارتها هولندا، اسمها "مناعة القطيع" في مواجهة الفيروس القاتل، لتكتشف متأخرة فداحة خيارها.

فرنسا أيضاً ذات ال ٣٠٠ رأس نووي سارت على نهج بريطانيا ثم ما لبثت ان استفاقت على نقص فادح في معداتها الطبية اللازمة لمواجهة الوباء.

دول الاتحاد الأوروبي ( اسبانيا، هولندا وغيرها..) تنهار الواحدة تلو الأخرى، ولا تجد لها في المواجهة حليفاً يناصرها ولا ظهيراً يخفف من مأساتها.

ألمانيا، زعيمة الاتحاد الأوروبي، تدعو شعبها للتهيؤ للإصابة بالمرض الفتاك، وتبشره، شأن بريطانيا، بفقدان الخلان والأحبة.

أما ترامب، زعيم "العالم الأول" فمشغول عن آلام حلفائه، وحتى عن معاناة شعبه بملء خزاناته الاستراتيجية بالنفط السعودي الرخيص. ولا يبدو الوباء بالنسبة اليه سوى منتج صيني مزعج قد يمكن ادراجه في سياق الحرب التجارية مع بكين، القابلة للتطويع، في نظره، بحزمة جديدة من العقوبات.

هي الحرب العالمية الثالثة التي لم يتنبأ بها أحد، لا أجهزة المخابرات العريقة، ولا مراكز الأبحاث التي تعج بجهابذة العلماء والمفكرين. اما مفاعيلها فقد شرعت منذ الآن ترسم وجه العالم الجديد.

لقد آن الأوان للنظام العالمي المرعب الذي أنتجته قنبلتا هيروشيما وناكازاكي وأجساد عشرات الآلاف من البشر التي أذابها الانفجار النووي ان يتقاعد.

اول الضحايا الاتحاد الأوروبي، وصورة العالم الغربي، ثم الأمم المتحدة وإعلانات حقوق الإنسان.
لم يعد الاتحاد الأوروبي كنموذج يحتذى موجوداً بعد اليوم، لقد بدا اكثر هزالاً من آخر دولة في آخر بقعة هامشية مما سمي ذات يوم بالعالم الثالث.
وانهارت امام عذابات موتاه في المشافي دولة الرفاه، ومعها تراث عصر التنوير وفلسفات روسو وجون لوك ومونتسكيو وبودان وغيرهم..

ترى هل يسائل الأوروبيون أنفسهم اليوم عن الحاجة للدبابات والطائرات والرؤوس النووية ومصانع الأسلحة ومدى قدرتها على الحماية، في الوقت الذي لا يجدون فيه سريراً للاستشفاء؟
الم يكن الأجدى بمصانع السلاح ان تصنع مخزوناً استراتيجياً من اجهزة التنفس ترقباً لاندلاع الحرب مع المرض أسوة بتخزين الصواريخ؟

هل بات يشعر الأوروبي مثلاً بمعاناة اليمني الذي فتكت ببلاده أسلحة المصانع الغربية وتُرِك محاصراً وحيداً ليواجه وباء الكوليرا دون ناصر أو معين؟
هل يشعر الأوروبي بما يشعر به نظيره في الخلق، ذلك الإنسان الفلسطيني، او الفنزويلي، او الإيراني المحاصر، رغم انف القوانين الدولية؟

ماذا يقول المواطن البريطاني اوالفرنسي او الهولندي، لو فكر بأن قادته ربطوا حياته بمعادلة اقتصادية تقول، ان حصد كورونا لأرواح بضعة آلاف من الضعفاء. أجدى بكثير في ميزان الربح والخسارة من فرملة عجلة الاقتصاد وفقدان بضعة مليارات من الدولارات؟.

هو اختبار عملي مرعب تتقدم في سياقه نظريات هي خليط ممسوخ من بضاعة ميكيافيللي ومالتوس وداروين، مصبوبة في عقول زعماء تجردوا من إنسانيتهم، وجبلوا بالعنجهية والتكبر، فباتوا أشد خطراً على البشرية وعلى شعوبهم من الوباء.

هؤلاء هم نتاج الديمقراطية الزائفة الفارغة من بعدها الإنساني، التي لطالما تبجح بها الغرب، وأقنعوا العالم أن الحضارة تختصرها صناديق اقتراع تتعايش مع مصانع الصواريخ النووية، والمعامل الجرثومية، وكل أنواع الأسلحة الفتاكة، التي تُلهب أرض الشعوب الأخرى نهباً وقتلاً ودماراً دون حسيب أو رقيب.

ذلك الاختبار يعيد التأكيد مرة أخرى، بشكل أكثر جلاء، أن الإنسان، حتى الغربي، ليس قيمة في عرف الغرب وحضارته، وإنما هو رقم خاسر يتعين حذف عبئه عن خزينة الدولة حينما يكون ضعيفاً. 

وأن العالم ليس سوى حلبة صراع، الغاية فيه تبرر الوسيلة حتى ولو كانت قاتلة، وأن الصراع على الموارد حتمية تاريخية تقتضيها فرملة التكاثر السكاني الذي يهدد الموارد في الكون، بالحروب والمجاعات والأوبئة. 
وأن البقاء، في هذه المعمعة الطاحنة، إنما هو للأقوى فقط، تماماً كما تقرره الداروينية الاجتماعية، ومبدؤها في الانتقاء الطبيعي.

هل كورونا نذر غضب الهي يهيب اليوم بالإنسانية تعديل سلوكها بعد ان ضجت الأرض من طغيان فراعنة العصر المستكبرين وفسادهم؟
ام هو قرار حرب على الجنس البشري اتخذته حكومة العالم الخفية بعد ان حان الوقت لإجراء عملية haircut لأعداد البشر إفساحاً في المجال لينعم الباقون بحياة رغيدة وموارد وافرة ؟

مهما يكن من امر، البشرية كلها اليوم في مركب واحد، ولا جبل يعصم من الطوفان، الا سفينة العقل التي تحتم على ذوي الألباب الضرب على يد أولئك المعتوهين الجبابره الذين يقودون العالم الى الجحيم بغبائهم. 

ولا يحق لأحد بعد اليوم، من دول العالم الذي سقط، وكان يدعى العالم الأول، التنظير في حقوق الإنسان، ولا معنى لهيئة أمم او لقانون او مجتمع دولي، ما لم يكن هناك سعي واضح وصريح يسفر عن إقفال مصانع الدمار العالمية، التي تنتج الأسلحة الفتاكة، وتملأ خزاناتها بالقنابل النووية والجرثومية والصواريخ العابرة لحقوق الإنسان وحياة البشر. 
ليتاح للإنسان بعدئذٍ ان يتفرغ لرسالته في إعمار الكون بالأخلاق ومبادئ المحبة والرحمة والقيم السامية.

شارك