القائمة الرئيسية

زِنْزَانَتِي الْقَبْرُ .. شعر:عَوْدَة فَارِعْ شَرَار

19-04-2020, 14:05 اسرى في سجون الاحتلال الصهيوني

الْقَيْدُ عَضَّ عَلَى أَطْرَافِ أَطْرَافِي
مَنْ أَنْتَ؟ أَنْتَ فِدَائِيٌّ وَتُرْهِبُنَا
يَا حَامِلَ الْحَجَرِ السِّكِينِ قُمْ بَطَلًا
اللَّطْمُ وَالَّكْمُ وَالْتَّعْذِيبُ مَهْزَلَةٌ
مَنْ عَاشِقٌ وَطَنًا الْقُدْسُ دُرَّتُهُ
اللهُ يَدْفَعُ عَنِّي وَهْوَ عَاصِمُنِي
أَنَا الْإِمَامُ وَسَيْفِي لَا يُفَارِقُنِي
وَذُو الْفَقَارِ إِذَا مَا اهْتَزَّ مُنْتَفِضًا
إِنِّي أَكُولُ جُيُوشٍ يَا صَهَايِنَةً
زِنْزَانَتِي الْقَبْرُ بِالإِصْرَارِ أَقْهَرُهَا
حُبِّي فَلَسْطِينَ يَرْوِينِي وَيُشْبِعُنِي
لَا أَنْحَنِي رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا أَبَدًا
يَا أَيُّهَا الْمَوْتُ لَا مَخْلُوقَ يُرْعِبُنِي
مَنْ جَاهَدَ الْغَاصِبِينَ الْقُدْسَ؛ أَكْرَمُنَا
يَا أُمَّةَ الْعُرْبِ عِشْقِي الْقُدْسَ بَوْصَلَتِي
سُبْحَانَ سُبْحَانَ مَنْ أَسْرَى بِسِيِّدِنَا
 

 

مِنْ أَخْمَصِي الْوَطْءُ حَتَّى عَالِيَ الْرَّاسِ
مُخَرِّبٌ غُرَبَاءٌ كُلُّ حُرَّاسِي
أَمَامَ نَعْلَيْكَ قَدْ أَعْلَنْتُ إِفْلَاسِي
هَوَى فَلَسْطِينَ دِرْعِي وَهُوَ مِتْرَاسِي
الله حَامِيهِ مِنْ تَعْذِيبِ أَنْجَاسِ
مِنَ الضَّلَالِ وَخَيْلُ اللهِ أَفْرَاسِي
(بَدْرٌ، وَخَيْبَرُ، وَالْأَحْزَابُ) نِبْرَاسِي
(فَمَرْحَبٌ) لُقْمَةٌ مَا بَيْنَ أَضْرَاسِي
فَاحْسَوْسِبُوا ضَرْبَ أَخْمَاسٍ بِأَسْدَاسِي
لَا يَسْكُنُ الصَّدْرَ وَسْوَاسِي وَخَنَّاسِي
لِذَا أُرَانِي أَسِيرًا رَافِعَ الرَّاسِ
إِلَّا لِرَبٍ تَوَلَّى ضَبْطَ أَنْفَاسِي
يَوْمُ الْشَّهَادَةِ عُرْسِي زَيْنُ أَعْرَاسِي
وَهْوَ الْمُقَدَّمُ عِنْدَ اللهِ وَالنَّاسِ
هُدِيتُ رُشْدِي إِلَى قُدْسِي وَأَقْدَاسِي
جَعَلْتُ مَسْرَاهُ عُنْوَانًا لِكُرَّاسِي
 

زِنْزَانَتِي الْقَبْرُ                                                                                     شعر:عَوْدَة فَارِعْ شَرَار

شارك