القائمة الرئيسية

سيادة المطران عطا الله حنا : " اعداءنا يتوحدون في تآمرهم والفلسطينيون ما زالوا منقسمين على انفسهم"

08-05-2020, 23:32 سيادة المطران عطا الله حنا
اضاءات

 

 القدس

سيادة المطران عطا الله حنا 

رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثودكس 

 

القضية الفلسطينية تتعرض للمؤامرات من كل حدب وصوب، وهنالك سعي حثيث لتمرير صفقة القرن وضم اجزاء كبيرة من الضفة الغربية لدولة الاحتلال .

ان الذين كانوا يشتمون بعضهم بعضا قبل الانتخابات الاسرائيلية قد تحالفوا اليوم وشكلوا حكومة ما يسمى بالوحدة بهدف تمرير صفقة القرن ؛كما وغيرها من المشاريع والمؤامرات التي تستهدف شعبنا الفلسطيني .

اسرائيل موحدة في معادتها للفلسطينيين وفي استهدافها للقضية الفلسطينية فأين هم الفلسطينيون من كل ذلك ؟ لماذا ما زالت الانقسامات قائمة ولماذا حتى اليوم لم نسمع ردود فعل ترقى الى مستوى الحدث ؟ ولماذا يتحدث البعض عن رام الله وعن غزة وكأن غزة شيء ورام الله شيء اخر في حين اننا من المفترض ان نكون موحدين في مواجهة المؤامرات المعادية .

اعداءنا يتوحدون لكي يضطهدوننا ويستهدفوننا ويعملون على تصفية قضيتنا ، أما الفلسطينيون ما زالوا منقسمين على انفسهم، والجميع يتحملون مسؤولية هذا الواقع الذي نحن فيه .

لقد ناشدنا وطالبنا مرارا وتكرارا بأن تنتهي الانقسامات ويبدو ان كلماتنا لم تصل الى حيثما يجب ان تصل ، فالانقسامات مازالت موجودة والمستفيد الحقيقي منها انما هم اعداءنا الممعنون في التآمر علينا .

انه من المؤسف والمحزن ان نرى اعداءنا يتوحدون في تآمرهم وفي مشاريعهم لتصفية قضيتنا، بينما نحن ما زلنا نراوح مكاننا بخطابات وشعارات ما انزل الله بها من سلطان، ناهيك ان ظاهرة الانقسام ما زالت قائمة والمنقسمون على انفسهم يتغنون بضرورة الوحدة ولكنهم لم يقدموا شيئا من اجلها .

لقد اصبح الواقع الفلسطيني مأساويا في ظل حالة الاحتراب والانقسامات الداخلية، واذا لم نتوحد ولم نكن جبهة قوية متراصة في افشال صفقة القرن التي يُخطط لها ،فنحن نقدم هدية مجانية للاحتلال لكي يمرر مشاريعه وسياساته وممارساته .

نكرر مطالبتنا بضرورة ان تنتهي الانقسامات وان تفتح صفحة جديدة من العلاقة بين الاخوة لكي نكون اقوياء في دفاعنا عن قضيتنا وعن قدسنا ومقدساتنا ، فوباء الكورونا في طريقه الى الانحسار وسوف ننتصر عليه حتما، ويبقى امامنا وباء من نوع اخر وهو الاحتلال والاستعمار والاستبداد والعنصرية والقمع والظلم الذي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني ، ونحن قادرون على الانتصار وعلى افشال كافة المشاريع التآمرية والمخططات المعادية ولكن هذا يحتاج الى الوحدة والى استراتيجية عمل وطني واضحة بعيدا عن الخطابات الرنانة والشعارات الفارغة من اي مضمون .

 

سيادة المطران عطا الله حنا 

رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثودكس

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك