القائمة الرئيسية

وزير الدفاع اليمني يؤكد مواصلة استهداف العمق الاستراتيجي للعدو

30-06-2020, 17:32 وزبر الدفاع اليمني
موقع اضاءات الاخباري


بعد عملية توازن الردع الرابعة التي أطلقها الجيش اليمني واللجان الشعبية واستهدافها  لمواقع حساسة في العمق السعودي جددت وزارة الدفاع اليمنية تأكدها الاستمرار في تنفيذ العمليات الهجومية الاستراتيجية الواسعة في عمق العدو الجغرافي  .

وقال وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي في تصريح نقلته وكالة "سبأ"، " إن القوة الصاروخية والطيران المسير فرضت معادلاتها على واقع المواجهة وعكست ما يمتلكه اليمن من قدرات عسكرية قادرة على ردع العدوان واستهداف مواقعه الاستراتيجية والحيوية" مشيرا إلى ان أن القوات المسلحة اليمنية مستمرة في تنفيذ العمليات الهجومية الاستراتيجية الواسعة في عمق العدو الجغرافي والتي ستضع حداً نهائياً لغطرسته وعدوانه وحصاره وارتكابه للجرائم الوحشية بحق الشعب اليمني
وأضاف " رغم الإنجازات والنجاحات المتسارعة في تعزيز القدرات الدفاعية والهجومية للجمهورية اليمنية ورفد القوات المسلحة بأحدث الأسلحة المصنعة والمطورة بخبرات يمنية خالصة إلا أننا وبدعم غير محدود من القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى نمضي قدما في مسارات عسكرية طموحة والقادم سيكون أكثر حداثة وتطور في جميع أسلحة الردع الاستراتيجية القادرة على استهداف أهداف عسكرية واقتصادية في عمق العدو".
وأشار اللواء العاطفي إلى أنه تم استعادة محافظة الجوف وأجزاء من محافظة مأرب الحضارة والتاريخ" وأكد وزير الدفاع، إضافة إلى  تطهير مديرية ردمان ومنطقتي قانية والعبديه ما يعد إنجازا نوعيا لتعزيز الأمن والاستقرار بمحافظة البيضاء.
ولفت اللواء العاطفي، إلى أن الذين يهرولون للتطبيع مع العدو الإسرائيلي بإيعاز سعودي إماراتي ليسوا إلا مجرد أدوات بيد الغزاة لا قيمة ولا وزن لهم لدى الشعب اليمني الذي كان وسيبقى حاملاً على عاتقه وضمن أولوياته الدينية والأخلاقية وقيمه الإنسانية القضية الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وبين الوزير اليمني أن المعادلات السياسية والعسكرية تغيرت لصالح اليمن وقوى العدوان قد هزمت ولم يعد لها بعد اليوم من سبيل سوى الرحيل من الوطن ولدينا من القدرات ما يجعلنا في موقع القوة لإجبار المحتلين على مغادرة بلادنا شاءوا أم أبوا فذلك هو خيارنا الوطني والاستراتيجي وحقنا المشروع في الدفاع عن سيادة الوطن ووحدته واستقلاله ومقدراته وثرواته وموقعه الاستراتيجي الهام في المنطقة والعالم".

شارك