القائمة الرئيسية

كتب أحمد سعيد.. دويلات ( الخليع) العربي, مقال نقدي لاذع..

15-09-2020, 09:40 كازينوهات الامارات
موقع إضاءات الإخباري

هذا المقال كتب قبل تطبيع نظام آل خليفة الخليعي مع الكيان. 

في تغريدة لناشطة يهودية من اصل يمني تقول:

ما حدث بين اسرائيل العبرية واسرائيل العربية (الامارات ) شأن عائلي فقط كانت المضاجعة سابقا تحت السرير فصارت اليوم فوق السرير.


باركت دويلة البحرين وسلطنة عُمان خطوة دويلة الخلاعة العربية ، والاثنتين حتى اللحظة في حالة مماتعة و مفاخذة مع دويلة الكيان الصهيوني ولن تتأخر هذه المفاخذة سنرأها قريبا مضاجعة على سرير (نتن ياهو) بصورة اكثر خلاعة.

اما دويلة قطر فهي اشبه بعاهرة تُظهر الطهر والتقوى امام زوجها وتصلي الفجر معه  جماعة وعندما يغادر المنزل تكون على السرير مع رجل اخر.


 اما الشقيقة الكبرى خادمة الحرمين الشريفين كما يقول المثل ( خاور ومستحي ) ستبقى تمارس الاستمناء عن بعد. 

يقول الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل:

  لقد تأسّست الدول الخليجية ضد حقائق الجغرافيا وضد منطق التاريخ، نشأت على أساس وظيفي تؤدّيه لخدمة المشروع الاستعماري.
ثم يضيف الاستاذ هيكل ويقول ( تبقى دول الخليج  أسيرة للتناقضات التي تحكمها بسبب الفراغ البشري والجغرافي والدستوري.. 

لتمرير اي جريمة لا اخلاقية يلزم إلباسها قناع اخلاقي ، 
 فدويلة الامارات تشبه  تلك العاهرة التي تمارس البغاء بتلذذ ثم تبرر ذلك لاجل اطعام ابنائها وهذا مابررته هذه الدويلة الخليعة بان تلك المضاجعة هي لاجل  الفلسطينين وهذا تبرير خليع ومستفز وتافه تفاهة اولاد زائد.

لقد بلغ العهر و الرخص بنا ان نمنح الاعداء تعويضا باهظا اذا ما داسوا باحذيتهم المتسخة فوق رقابنا وهذا هو زمن التفاهة والتافهين الذي  يتقدم الجميع  نحوه بلا خجل اوحياء ودون احترام لعروبة او دين او انسانية. . 

ختاما اختم بما قاله الراحل نزار قباني 

امير النفط بعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ
كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ
ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا
ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ
كأنَّ جميعَ من صُلبوا..
على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..
وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ
تغوصُ القدسُ في دمها..
وأنتَ صريعُ شهواتكْ
تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ
متى تفهمْ ؟
متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ؟
 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك