القائمة الرئيسية

السودان تتجهز للتطبيع مع الكيان الصهيوني والمقابل رفع السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب

23-09-2020, 21:54 السودان
موقع إضاءات الإخباري

 

أعلنت الخرطوم، اليوم الأربعاء، أن التعويضات التي ستدفعها لعائلات ضحايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام وتفجير المدمرة الأمريكية "يو إس إس كول"، صارت جاهزة، مبينة أن ذلك ضمن مساعي رفع اسم السودان من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب.

 

وجاء في بيان لمجلس الوزراء السوداني تناول جلسة عقدت صباح اليوم أن رئيس مجلس الوزراء، عبد الله حمدوك، "أشار إلى قرار محكمة أسر ضحايا المدمرة كول وتفجير السفارتين بدار السلام ونيروبي، موضحا أن المبالغ المطلوبة جاهزة لتعويضهم".

 

هذا وقد نقلت القناة العبرية الـ"13"، مساء اليوم الأربعاء، عن مصادر سودانية أن نتائج المباحثات بين مسؤولين سودانيين والبعثة الأمريكية في أبو ظبي كانت إيجابية جدا، وأن هناك احتمالا كبيرا مؤداه أن إعلان تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل، بات قريبا جدا.

 

وأفادت القناة العبرية بأن تلك التصريحات قد جاءت بعيد مغادرة رئيس المجلس السيادي السوداني، عبد الفتاح البرهان، إمارة أبو ظبي عائدا إلى الخرطوم. وأوضحت القناة عن لسان المصادر السودانية أن الاتفاق بين السودان وإسرائيل مرتبط باستجابة الولايات المتحدة لطلبات السودان، التي تشمل بشكل أساسي مساعدات اقتصادية واسعة وإزالة سمه من قائمة الدول المؤيدة للإرهاب.

 

يذكر أن سابقا  أن  مدير المخابرات السوداني السابق صلاح قوش برفقة مدير المخابرات المصري عباس كامل التقوا في أبو ظبي . تزامنا مع ما كشفه موقع "أكسيوس الإخباري الأميركي و نقلا عن مصادر سودانية قالت إن مسؤولين أميركيين وإماراتيين وسودانيين سيعقدون اجتماعا حاسما في أبو ظبي بشأن اتفاق تطبيع محتمل بين السودان وإسرائيل.

 

وفي وقت لاحق، أكدت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن وفدا يقوده رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان ويضم وزير العدل نصر الدين عبد الباري ومسؤولين آخرين توجه أول أمس الأحد إلى أبو ظبي للقاء مسؤولين إماراتيين وأميركيين.

 

وقالت الوكالة _ حينها _ إن وزير العدل السوداني سيبحث مع المسؤولين الأميركيين إزالة اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، ودعم الفترة الانتقالية، وإعفاء الخرطوم من الديون الأميركية.

وكشفت مصادر مطلعة بذاك الوقت  أنه إذا استجابت الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة لطلبات السودان للحصول على مساعدات اقتصادية فقد يتم الإعلان عن اتفاق تطبيع مع إسرائيل مماثل للاتفاقين الموقعين مع كل من الإمارات والبحرين منذ أيام.

 

المصدر 

وكالات

شارك