القائمة الرئيسية

الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد بينما شركة نايكي تسجل ارتفاعا

24-09-2020, 03:40 إقتصاد أمريكا
موقع إضاءات الإخباري

 

 

سجلت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية تراجعا حادا مدفوعة بعدة عوامل أججت القلق حيال الاقتصاد بينما تتواصل جائحة فيروس كورونا دون هوادة.

 

وصدرت بيانات أظهرت تباطؤ أنشطة الشركات الأمريكية بعد عجز الكونغرس عن إقرار مزيد من التحفيز المالي، وتصدر الخسائر قطاع الطاقة الذي كان الأسوأ أداء هذا العام.

 

وانخفض مؤشرا ناسداك المجمع وستاندرد أند بورز بأكثر من اثنين في المئة، وأغلقت جميع قطاعات ستاندرد أند بورز الأحد عشر الرئيسية على تراجع.

 

وبحسب  وكالة رويترز عن مدير استثمارات الثروات الخاصة لدى غلينميد في فيلادلفيا، جيسون برايد أن "المرحلة الحالية تزداد فيها صعوبة دفع التعافي قدما أو المضي في إعادة فتح الاقتصاد"

مضيفاً أن محاولة تحقيق ذلك ما زالت مستمرة "لكن التقدم أبطأ عنه في الأشهر الثلاثة الأولى من إعادة الفتح"

 

وحسب بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 523.93 نقطة بما يعادل 1.92 في المئة إلى 26764.25 نقطة، وفقد ستاندرد أند بورز 78.58 نقطة أو 2.37 في المئة ليسجل 3236.99 نقطة ،  وهبط ناسداك 330.65 نقطة أو 3.02 في المئة إلى 10632.99 نقطة.

 

 

بينما صعد سهم نايكي ( للألبسة الرياضية)   إلى مستوى قياسي مرتفع بعد أن عوضت مبيعاتها الرقمية، وخاصة في أمريكا الشمالية، أثر تراجع مبيعات المتاجر التقليدية. 

فقد شهدت الشركة الأمريكية ارتفاع مبيعاتها الرقمية بنسبة 82% خلال ربع العام الممتد من يونيو/ حزيران إلى أغسطس/ آب، معوضة بذلك الانخفاض في الإيرادات في فروع البيع.

 

ونشرت نايكي يوم الثلاثاء أرقام إيراداتها البالغة 10.6 مليار دولار مع تعافي العديد من أسواقها الرئيسية بما في ذلك سوقها في الصين.

 

أما بالنسبة لإيرادات الشركة في ربع العام السابق، فقد كانت منخفضة بنسبة تفوق الثلث حيث عانت من إقفال المحلات وعمليات الإغلاق عالميا.

 

وقال المدير التنفيذي لشركة نايكي، جون دوناهو، إن التحول للمبيعات على الإنترنت قد يكون توجها دائما.

وقال دوناهو: "نحن نعرف أن العالم الرقمي هو الوضع الطبيعي الجديد. فالمستهلك اليوم يتصرف على أساس رقمي. وببساطة لن يتراجع عن ذلك".

 

وتشهد المبيعات نموا في أسواقها الكبرى بما في ذلك الصين واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة، بينما تشهد تراجعا في سوقها الرئيسي في أمريكا الشمالية.

 

وارتفعت أسهم شركة نايكي بأكثر من 10% في التعاملات الأخيرة في الولايات المتحدة، حيث أن النتائج التي أعلنتها الشركة كانت أفضل مما توقعته بورصة وول ستريت.

 

البيع المباشر

تستخدم شركة نايكي موقعها الإلكتروني وتطبيقات التسوق لإطلاق إصدار محدود من الأحذية الرياضية.

 

كانت الشركة العملاقة في مجال إنتاج الملابس الرياضية قد بدأت خلال الأعوام القليلة الماضية في تحويل نفسها للبيع للمستهلكين مباشرة، مقللة بذلك من حضورها في المحلات التجارية ومن شركائها في مجال البيع بالتجزئة.

 

وبينما أغلق الكثير من صالات النوادي الرياضية خلال الوباء، أبلغ مصنعو الملابس الرياضية عن وجود طلب قوي على الملابس غير الرسمية مع قيام المزيد من الأشخاص بالعمل وممارسة التمارين الرياضية في البيت.

 

شركة

أديداس

 

قالت شركة أديداس المنافسة لشركة نايكي، الشهر الماضي، إنها تشهد تحسنا في المبيعات بينما نشرت شركة "لولو ليمون" المصنعة لبنطالات اليوغا أرقاما حول قفزة بنسبة 157% في مبيعاتها الإلكترونية.

وعلى غرار شركات البيع بالتجزئة الأخرى، لا تزال نايكي تحدد عدد الأشخاص الذين يمكنهم الدخول إلى فروع البيع في وقت واحد، وذلك في محاولة للمساعدة في الحد من انتشار فيروس كوفيد-19.

ولكن عندما يزور الأشخاص فروع الشركة، فإنهم يأتون بنية الشراء، كما قالت نايكي.

 

المصدر 

وكالات

شارك