القائمة الرئيسية

كتب إسماعيل النجار.. بعدما أطلقت رصاصة الرحمة على التكليف, ماذا بعد مصطفى أديب

28-09-2020, 20:42 لصوص السنة في لبنان
موقع إضاءات الإخباري

 

🌍 الأمر ليس نُزهَة؟ وواقع الأمر في لبنان أصبَحَ مُخيفاً، بعدما نجَحَ الأميركي بإرداء المبادرة الفرنسية بطلقة رحمة أطلقها عليها عبر قنَّاصيه المحترفين مِما يُسَمَّىَ رؤساء حكومات سابقين نَصَّبوا أنفسهم أولياء أمر على حقوق الطوائف الأُخرىَ.

🌍 بكل الأحوال نجحَ القناص بإصابة الهدف. ونجحت واشنطن بإسقاط باريس بالمستنقع اللبناني،
🌍 ونجحَ الثنائي الشيعي في عدم الوقوع في شباك فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي،

🌍 لكن الأمر يبدو أصعب من ذي قَبل بعد اعتذار أديب، فأدوات اللعب بالساحة اللبنانية كثيرة وجاهزة؟
وما إن تبلغوا قرار الاعتذار حتى أطلُّوا برؤوسهم كالأفاعي المُرَقطَة من بين أكوام الحجارة والقَش وبدأوا بقطع الطرقات وبتوجيه الرسائل والنداءات للتجمع في ساحة الشهداء.

♦️🌍 اللعبة أميركية بامتياز وقذِرَة للغاية، وأدواتها هم أحقر فريق سياسي (وجوكرية) في العالم العربي وعلى رأسهم فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وسمير جعجع {ووليد جنبلاط} المختبئ خلفهم، 
هؤلاء الذين يدفعون بالبلاد نحو الحرب الأهلية ومن ثم إلى الهاوية معاً.

♦️🌍 ماذا بعد رحيل مصطفى أديب؟
♦️🌍 الإليزية صَرَّحَ بألَم أن مبادرته مستمرة ولا تنتهي باعتزال شخص عن مهمته،
🔖 قالَ ذلك على الأقَل حفاظاً على ماء الوجه لفرنسا العُظمَى ورئيسها الذي كابدَ عناء زيارة لبنان مرتين واجتمعَ مع الإنس والجِن فيه، واختال على المرفأ كطاووس ديغول الأزرق، ولَم يتَنَبَه إلى أن أغلبية مَن جالسهم على طاولة قصر الصنوبر المستديرة هُم شياطين الأرض السفليين بلباسِ وأقنعةِ بَشر،وليسوا أُناساً طبيعيين، نِسبَةً لتاريخهم الموسوم بالغدر واللصوصية والتعامل مع إسرائيل وواشنطن، ونجاحهم بأداء دور الغلمان العاملين فوق أسِرَة آل سعود الوهابية؟

🌍 لَم يُدرك هؤلاء الغلمان العملاء بأنهم أداروا دَفَّة السفينةنحوالموج المتلاطم وأنّ على المقلب الآخر يوجدثنائي شيعي مستهدف بالموت والمَسح من ساحة الوجود،وأنّ هذاالثنائي قوي وصلب ومتمرس على الجراح، وله تاريخ حافل بمقارعة باريس وواشنطن وساحات المطار وكلية العلوم، في الحدث جنوب بيروت، وحي الكوكودي والسان سيمون تشهد على قتالهم للفرنسيين والمارينز الأميركيين وتصديهم لآلتهم العسكرية، وأجبروهم على الرحيل حاملين معهم مئات الجثث والإصابات الخطيرة، تاركين خلفهم أطناناً من العتاد العسكري الذي غنموه

♦️🌍 على ماذا يراهن الغلمان والجوكرية؟ 

♦️🌍 فالأميركي صاحب تاريخ حافل بالتكويع وبيع العملاء والجوكرية الصغار،

🌍 الرئيس نبيه بري وحليفه قاهر الصهاينة متأهبين سياسياً وعسكرياً ولن يسمحوا بتكرار الأجندات التي تستهدف (ألمقاومة) ولَن يسمحوا بإطالة أَمَد الأزمة،والخناق الأميركي يضيق على أعناق الناس جوعاً، 
فهل تعتقدون أنهم ، فقط، سيسجدون لله أن يَفُك عنهم خناق أمريكا ويكتفون بالدعاء والأَكُف المرفوعة؟ 

🔖 لا...وألف لا...

🌍 غبي مَن يعتقد ذلك؟ الثنائي الشيعي يَقِظ جداً ومُتَنَبه جيداً، لكل ما يدور حوله، ويعرفون بالأسماء والأشخاص كل الذين يديرون اللعبة الأميركية القذرة في لبنان، ويعرفون أحجامهم بالغْرام، وعناوين سكنهم وأرقام حساباتهم،والأهم أنّهم يعرفون تفاصيل الخطة B لهروبهم، ولكنهم لَن يستعجلوا معهم الأمر، لأن لديهم ألف بديل. 

🌍 لذلك من المؤكد أن أصحاب الغالبيةفي البرلمان سيقومون بتكليف مَن لديه كفاءة إدارةالأزمةوالمواجهة ليقوم بتشكيل حكومة مصغرة تنال ثقة الأغلبية الحالية في البرلمان، والضرب بيد من حديد، كل مَن تسَوِل له نفسه التصويب السياسي ضد هذه الحكومة، حتى لو وَصل الأمر ل ٧ أيار جديد، يقوم به الجيش وداعموه، وتُدار دَفَة السفينة اللبنانية نحو بحر الصين وروسيا وإيران حتى لواستدعَى الأمرمعركة، هي في الواقع لابُد منها، لأن العدو الأميركي غدار وقح لا يَكل ولايَمَل ولايلين بسهولة. 

🌍 لبنان فعلاًفي خطروالأمر ليس مُزحَةً و غداً، عندما يضرب الرئيس بري وحليفه أسد الشرق باليد الحديدية، سنرى قطاع الطُرق تختفي كالجن في باطن الأرض، وأصحاب الألسن الطويلة مكمومي الأفواه بالِعِين ألسِنتهم، وستمتلئ بطون الأرض والسجون منهم بإذن الله.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك