القائمة الرئيسية

كتب عصام سكيرجي.. كورونا وازمة النظام الرأسمالي

05-10-2020, 11:29 كورونا
موقع إضاءات الإخباري

لقد اثبتت جائحة الكورونا وبما لا يدع مجالا للشك فشل النظام الراسمالى وفى جميع النواحى , وفى المقابل اثبتت الجائحه نجاعة ونجاح النظام الاشتراكى وفى جميع النواحى ايضا , وبعيد عن الخوض فى هل ان الوباء او الفيروس طبيعى او مصنع , وما هى الاهداف السياسيه والاقتصاديه من وراء نشر هذا الفيروس اذا كان مصنعا , وبعيدا عن الاشاعات والاقاويل حول ان النظام الغذائى هو السبب فى انتشار الفيروس , فتلك هرطقه بعيده عن اى واقع .

فمثلا اذا كانت الخفافيش هى السبب فى انتشار الفيروس , فلماذا اذن لم ينتشر الفيروس فى وقت سابق , خصوصا وان الخفافيش لم تدخل النظام الغذائى فى الصين منذ اليوم بل هى تراث ممتد لمئات بل الاف السنين , ولماذا لم ينتشر الوباء اولا فى بلدان اخرى تشبه الصين فى النظام الغذائى , فمثلا فى تايلاند تعتبر الكلاب والصراصير وجبات دسمه , وفى ايطاليا ياكلون البزاق , وفى اسبانيا ياكلون الحلزون , اما فى مدغشقر فلا تخلو وجباتهم من لحم القطط .

فى جميع الاحوال ليس هذا مجال بحثنا اليوم , بل نحن فى صدد بحث الاثار الصحيه والاقتصاديه للجائحه على النظم السياسيه والاقتصاديه , فالنظام السياسى القائم على الاشتراكيه فى الصين , استطاع وبنجاح تام احتواء الجائحه سواء من الناحيه الصحيه او الناحيه الاقتصاديه , بل وقدمت الصين المساعدات لعشرات الدول الاخرى , كذلك الحال مع كوبا الاشتراكيه , وقد يقول قائل هنا ان الصين نظام مختلط وهذا صحيح نسبيا , ولكن القطاع الخاص فى الصين يخضع للنظام الاشتراكى للدوله الصينيه من حيث العقد الاجتماعى والحقوق العماليه الكامله والغير منقوصه . اما روسيا الاتحاديه فان تاثير النظام الاشتراكى السابق سواء فى النظام الاقتصادى او الصحى مكن الدوله الروسيه من مجابهة الجائحه وبنجاح , على العكس من ذلك كان النظام الراسمالى , الذى اصيب بالتخبط والشلل التام سواء فى مجال النظام الصحى او النظام الاقتصادى , وقد تجلى ذلك فى اعداد الاصابات , فمثلا اعداد الاصابات فى امريكيا والتى تعد زعيمة النظام الراسمالى تفوق اعداد الاصابات فى العالم اجمع , كذلك فى النظام الاقتصادى برز الانهيار التام , فاعداد البطاله زادت وبشكل غير مسبوق , وفقد الالاف وظائفهم وازدادت نسبة الفقر فى معظم البلدان الراسماليه . ان اى نظره تقييميه محايده للعالم فى ظل الجائحه لا بد وان تخرج باستنتاج ان النظام الاشتراكى هو نظام المستقبل , وان انهيار النظام الراسمالى هو امر حتمى , وهذا يؤكد نبؤة كارل ماركس وهو القائل بان الاشتراكيه ستقوم على انقاض الراسماليه , ستتطور الاراسماليه وتنمو ثم تبداء بالانحدار , ليولد على انقاضها النظام الاشتراكى الاكثر عدلا .

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك