القائمة الرئيسية

ملفات فينسن.. كشف لجرائم غسل الاموال وحلول لصناع القرار .\ عبده بغيل

20-10-2020, 22:09 صورة تعبيرية عن غسيل الاموال
موقع إضاءات الإخباري

 

تقرير عبده بغيل صحفي من صنعاء اليمن

برغم أن المتلقي كان يظن أنها بنوك ومؤسسات مالية في الغرب والشرق قائمة على الشفافية والوضوح إلى أن ما كشفته وثائق FinCENFile من إخفاقات مهوله في انظمة تداول ونقل الأموال بطرق مشبوهة, وغسيل الأموال في أغلب بنوك الغرب وبعض الشرق يؤكده خبراء وسياسيون أن هذه الإخفاقات التي كشف عنها التحقيق في FinCENFiles تتطلب تدخلاًت عاجلاً غير أجل .

تناولت ملفات FinCEN ،و التي استمرت 16 شهرًا أجراها أكثر من 400 صحفي استقصائي و تمخضت عنها إلى دعوات للإصلاح من السياسيين البارزين والهيئات الحكومية والقطاعات المصرفية الخاصة وغيرها في دول الغرب وأوروبا و بعض الدول الشرقية وآسيا وأفريقيا ..

مبالغ طائلة تنقل عبر اكبر بنوك في العالم في وتأتي تلك الأموال الضخمة من حسابات تابعة لعصابات المخدرات الفاجرة والأنظمة الفاسدة وتجار الأسلحة والمجرمين الدوليين وآخرين, بعد أن تعهدت تلك البنوك مرارًا وتكرارًا ببذل المزيد لوقف تدفق الأموال القذرة..في عمليات غسيل أموال والتجارة المشبوهة ..إلا أنها في الأخير تظل ناقصة مبتورة ولا تواكب جرائم غسيل الاموال،،

الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائين ICIJ في سلسلة مقابلات أجراها مع خبراء مختصون يؤكدون أنه وعلى مدي عشر سنوات الماضية أن الحكومة الامريكية فشلت أو تواطئت مع بنوك ومؤسسات مالية مارسة غسل الاموال وتحويلات مالية مشبوهة،حيث وقعت 18 مؤسسة مالية على الأقل على اتفاقيات DPA لمكافحة غسل الأموال أو انتهاكات العقوبات ، وفقًا لتحليل أجرته BuzzFeed News. تم تغريم أربعة منهم للمرة الثانية لانتهاكهم القانون - مرتين ، ردت الحكومة الأمريكية على تكرار الجريمة بمجرد تجديد نفس الاتفاقية التي فشلت في المرة الأولى.

و قام ICIJ بفحص خمسة بنوك عالمية وهي - JPMorgan Chase و HSBC و Standard Chartered Bank و Deutsche Bank و Bank of New York Mellon - استفادة من اللاعبين الأقوياء والخطرين بعد دفع الغرامات كجزء من DPAs. فان المسؤولين التنفيذيين المسؤولين في نهاية المطاف لا يتعرضون للملاحقة القضائية على الإطلاق..

تشديد متطلبات الإبلاغ عن المعاملات المشبوهة

غالبًا ما تفتقر تقارير الأنشطة المشبوهة التي يُطلب من البنوك تقديمها إلى المنظمين إلى المعلومات الهامة ، بما في ذلك الحقائق الأساسية المتعلقة بمن يقف بالفعل وراء التدفقات المالية المشبوهة بملايين الدولارات. وهذا يعكس جهلً من مسؤولي الامتثال ، الذين أخبروا الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين أنهم لا يستطيعون أداء وظائفهم بشكل صحيح دون هذه المعلومات - كما أنه يعيق تطبيق القانون ومنظمي البنوك الذين يستخدمون هذه التقارير لإبلاغ تحقيقاتهم الخاصة.

بعض الحلول :

بعض الخبراء يتوقفون إن الحل المثالي سيتطلب على الأرجح تغييرات تنظيمية كبيرة جدا كإجبار البنوك على الاحتفاظ بمعلومات العملاء في قاعدة بيانات مركزية مما يسهل لموظفي الامتثال الوصول إليها تلقائيًا ، مما يؤدي إلى إنهاء عملية طلب المعلومات المضطربة. بعبارة أخرى ، لن يكون المصرفيون هم حراس البوابة للمعلومات حول العملاء الذين يستفيدون منهم.

تمكين مسؤولي الامتثال للبنك اوموظفي البنك المكلفين بمراقبة المعاملات ورفع رايات الحمراء عند الضرورة هم الخط الأمامي في المعركة العالمية ضد غسيل الأموال.

ويضيف ريك ماكدونيل ، المدير التنفيذي لجمعية المتخصصين المعتمدين في مكافحة غسيل الأموال (أكامس). يقول ماكدونيل إن البنوك يجب أن تمنح مسؤولي الامتثال صوتًا ذا مغزى داخل مؤسساتهم. ومشيرا إنه على وجه التحديد ، يجب أن تكون هناك مسارات واضحة وخالية من العوائق لمسؤولي الامتثال لرفع المخاوف بشأن الجرائم المالية إلى المسؤولين داخل البنك الذين لديهم سلطة إغلاق الحسابات أو اتخاذ إجراءات أخرى.

ويؤكد ماكدونيل إنه على الرغم من أن العديد من البنوك قد قطعت أشواطا في سبيل تمكين موظفيها من الامتثال بشكل أفضل ، فإن البعض الآخر لم يفعل. وقال إنه يتعين على المنظمين الحكوميين استخدام سلطتهم الإشرافية لفحص العقبات التي تحول دون التعامل مع مخاوف مسؤولي الامتثال في البنوك.

وأختم تقريري المتواضع بتقرير للأمم المتحدة ييقول " إن الانتهاكات الضريبية العالمية وغسيل الأموال والفساد تلحق أضراراً بالغة بفقراء العالم"

ردود إيجابية لاصدآء لملفات FinCEN :

استجابةً لملفات FinCEN ، دعا السياسيون الأوروبيون إلى لوائح موحدة ولإشراف أقوى في شكل وكالة أوروبية جديدة أو سلطات أكبر لهيئة الرقابة الحالية ، الهيئة المصرفية الأوروبية.

. قبل أيام من نشر ملفات FinCEN ، أعلنت شركة Companies House عن سلسلة من الإصلاحات الجديدة التي تهدف إلى تضييق الخناق على عمليات الاحتيال وغسيل الأموال ، بما في ذلك منع تعيين مديري الشركات حتى يتم التحقق من هوياتهم من قبل Companies House.

قال Eero Heinäluoma ، العضو الفنلندي في البرلمان الأوروبي خلال مناقشة حول ملفات FinCEN: "إن نظام مكافحة غسل الأموال (AML) الحالي ببساطة لا يعمل". "إنها جبنة سويسرية ، مليئة بالثقوب."

شارك