القائمة الرئيسية

استطلاعات للرأي : عهد ترامب انتهى و "المعجزة الربانية" لن تحصل

30-10-2020, 13:51 ترامب -بايدن-صورة تعبيرية
موقع اضاءات الإخباري

 

ذهبت استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة الأمريكية في عدد من الولايات إلى أن المرشح الديمقراطي لرئاسة الجمهورية هو الأوفر حظا من منافسه الرئيس الحالي دونالد ترامب للفوز بالانتخابات الأمريكية المقررة في الثالث من الشهر القادم فيما بدأ خبراء السياسة الأمريكية يتحدثون عن نهاية عهد ترامب واستبعاد حدوث المعجزة “الربانية” التي يعتقد فيها أنصار المرشح الجمهوري .

ونشر موقع “ريال كلير بولتيك” كل استطلاعات الرأي منذ يناير الماضي حتى التي جرت أمس الخميس. ومع بعض الاستثناءات المحدودة، كل استطلاعات الرأي تمنح الفوز للمرشح جو بايدن بما يفوق سبعة نقاط في المجموع.

وكان موقع راسموسين ريبورت المحافظ هو الوحيد الذي يمنح الفوز لترامب، وكان مشكوك في طريقة عمله ولكنه البارحة نشر استطلاعا يمنح فيه الفوز لبايدن.

وبعد استعراض كل استطلاعات الرأي واستعراض نتائج الولايات، تكون الخريطة الانتخابية على الشكل التالي:

ضمن المرشح الديمقراطي جو بايدن ضمانة مطلقة وبدون مفاجآت 183 صوتا من أصوات الناخبين الكبار التي تعود الى ولايات كاليفورنيا، نيويورك، نيوجرسي، ولاية واشنطن، نيوجيرسي، النويز، ماريلاند، أوريغون وهواي. ويكاد يضمن بما يفوق 85%  حوالي 107 من أصوات الناخبين التي تعود الى ولايات مثل نيفادا وفيرجينيا وويسكونسن وبنسيلفانيا وكولورادو وأريزونا وأخرى. وقد يخسر ولاية أو ولايتين على الأرج، بمعنى لن ينزل عن 85 صوتا من أصوات الناخبين الكبار.

وضمن المرشح الجمهوري دونالد ترامب 60 صوتا لناخبين كبار تعود لولايات مثل ألاباما وميسيسيبي وكنتاكي وفيرجينيا الغربية وأداهو وداكوتا الشمالية ولويزيانا وأركنساس ولويزيانا. وهناك ولايات تميل إليه وقد يفوز بها ومجموع الناخبين الكبار هو 65 وتعود لولايات مثل ألاسكا مونتانا وداكوتا الجنوبية وميزوري وكانساس ويوتاه ونبراسكا وتينيسي.

وهناك تعادل وشكوك حول ولايات أخرى لم تحسم النتيجة فيها ويبلغ عدد الناخبين الكبار 123 وهي فلوريدا التي كانت جمهورية دائما، ثم تكساس وإيوا وكارولينا الشمالية وأوهايو وجورجيا.

ويحتاج الفائز الى 279 صوتا من أصوات الناخبين الكبار للفوز برئاسة الولايات المتحدة. وإضافة الى الأصوات المضمونة وشهي 180، إذا فاز بايدن بالولايات التي يتقدم فيها بشكل واضح على ترامب، فسيضمن 107 الأصوات ليكون المجموع هو 290 صوتا.

ولكي يفوز ترامب، عليه إضافة الى الولايات المضمونة، الفوز في الولايات التي تميل إليه ثم الفوز بالولايات المتأرجحة ثم ولاية كبيرة من ولايات التي تميل لبايدن. ولم يسبق لأي مرشح تحقيق مثل هذه النتيجة. وكان ترامب قد خلق المفاجأة خلال الانتخابات السابقة لأنه نجح في تقليص الفارق بينه وبين هيلاري كلينتون خلال الأسبوع الأخير، لكن هذه المرة هذا سيناريو لا يتكرر.

وعملت مراكز دراسة الرأي على إصلاح منهجية استطلاعات الرأي حتى لا ترتكب أخطاء مماثلة خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وأخذت بعين الاعتبار الحماس لدى كل الإثنيات للمشاركة المكثفة في التصويت. وتدرك أنها إذا أخطأت هذه المرة، ستفقد مصداقيتها وستفقد سوقا كبيرة سياسيا واقتصاديا.

 

شارك