القائمة الرئيسية

موسكو: مؤتمر اللاجئين في دمشق اختبار لصدقية دول تدعي الحرص على السوريين

09-11-2020, 10:55 الكسندر يفيموف السفير الروسي في دمشق
موقع إضاءات الإخباري

قال مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخاص لتعزيز العلاقات مع سورية، السفير الروسي في دمشق ألكسندر يفيموف إن مؤتمر اللاجئين المزمع عقده في دمشق يوم الأربعاء المقبل، مصمم على دعم  جهود أولئك المهتمين حقاً بمصير ورفاهية جميع السوريين، إضافة إلى الموجودين خارج سورية نتيجة الحرب، ونعتبر هذا المنتدى منصة لمناقشة موضوعية لمجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بمساعدة السوريين في العودة إلى ديارهم، واستعادة وحدة الشعب السوري.
وفي مقابلة مع صحيفة الوطن السورية اكد السفير الروسي في دمشق  أن مؤتمر اللاجئين سيشكل خرقاً للحصار الدعائي والإعلامي الغربي ضد القيادة السورية، وسيمكنها من الوصول إلى السوريين الذين يسعون حقاً للعودة، لكنهم يتحفظون على ذلك بسبب مخاوف موضوعية أو مصطنعة من أحد ما، حيث سيرسل إشارة تفيد بأن سورية تعود إلى السلام وهي مثل الأم، مستعدة لقبول جميع أبنائها.
وأضاف "مؤتمر اللاجئين سيشكل نوعاً من الاختبار لمدى صدقية شعارات بعض الدول التي تتظاهر بـ "الاهتمام بمصالح الشعب السوري"، ونحن مقتنعون بنجاح هذا المؤتمر، ولدينا عدد  كاف من هؤلاء الذين يتشابهون معنا في التفكير، وفي الوقت نفسه يوجد هناك أيضاً من يحاول ، ومنذ لحظة الإعلان عن خطط عقد المؤتمر ،تعطيله أو تشويه سمعته بكل الطرق الممكنة، وبالنسبة لنا ولأصدقائنا السوريين فإن هذه الهجمات هي مجرد تأكيد على أن المؤتمر القادم من الضروري إجراؤه في هذا الوقت بالتحديد".
ولفت يفيموف إلى أنه وخلال الزيارة التي قام بها الوفد الروسي الرفيع برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء يوري بوريسوف، أجرى الوفد الروسي محادثات مع الأصدقاء السوريين بشأن التنسيق في جميع مجالات التعاون الثنائي، بما في ذلك تنفيذ المشاريع الروسية الاستثمارية الكبرى والمشاريع الأخرى في سورية . ومن بينها، العمل على تحديث وتوسيع الجزء المدني من ميناء طرطوس، وكذلك تحسين الطاقة الإنتاجية لمصنع الأسمدة المعدنية في حمص، وهذان المشروعان يشكلان قاطرة لإحياء وتطوير الاقتصاد الوطني في سورية في فترة ما بعد الحرب، كما تمت مناقشة مشاريع أخرى وهي في مراحل مختلفة من التخطيط والتنفيذ،  فعلى سبيل المثال، إعادة الإعمار لنحو 40 منشأة من مرافق البنية التحتية للطاقة في سورية، بما في ذلك مجموعة من محطات الطاقة الكهرومائية، والتي تم بناؤها في وقت سابق من الخبراء السوفييت.
وأشار إلى أنه  يجري التحضير بشكل معمق ودقيق لعقد الاجتماع الدوري الجديد للجنة المشتركة الروسية – السورية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني في دمشق، كما يجري حالياً العمل في موسكو على وضع إجراءات مختلفة جديدة للدعم المادي لسورية، ونأمل بأنه سيتم اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن قريباً.

شارك