القائمة الرئيسية

أبرز ما جاء في كلمة السيد حسن نصر بمناسبة يوم الشهيد عن ترسيم الحدود

11-11-2020, 21:05 السيد حسن نصر الله
موقع إضاءات الإخباري

- قلنا سابقاً إن المقاومة لا تدخل في مسألة ترسيم حدود برية وبحرية مع الاحتلال لأنها مسؤولية الدولة.
- المقاومة تلتزم بما تحدده الدولة في موضوع الترسيم وبالتالي تساعد مع الجيش في تحرير أي أرض محتلة.
- الحدود البرية حسب الخبراء مرسمة ومحددة ولا خلاف عليها.
- - الدولة اللبنانية هي التي ترسم الحدود وهي التي قالت إن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وجزء من الغجر لبنانية.
- نتيجة وجود النفط بدء الحديث بشكل حيوي حول ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة والرئيس بري هو من كان يقوم بإدارة مساعي التفاوض وكنا نحن كمقاومة قد وافقنا على ذلك لكي يتم الترسيم من أجل البدء بالتنقيب عن النفط.
- المفاوضات هي لترسيم الحدود فقط وليس لأي مقدمة أخرى وأكدنا سابقاً على ضرورة اقتصار قضية ترسيم الحدود على الموضوع التقني فقط.

- الرئيس بري كان يفاوض منذ عشر سنوات الى حين الاهتمام الأميركي الخاص بالملف وحينها حضّر الرئيس بري ما سمي لاحقا اطار التفاوض وانتقلت المسؤولية الى الرئيس عون وعمليا بدأت المفاوضات.
- البعض حاول ربط قضية ترسيم الحدود بأنه بداية للتطبيع مع "إسرائيل" وهذا كلام لا قيمة له وهدفه التغطية على التطبيع الذي تقوم به دول عربية مع الكيان الاسرائيلي.
- الحديث عن توجه حزب الله للتطبيع مع "إسرائيل" هو مجرد أكاذيب وتزوير ولا يستحق النفي من قبلنا.
- إدارة ملف التفاوض هي لدى الرئيس عون ونحن لدينا كامل الثقة بفخامة الرئيس ونحن نعرف صلابته وحرصه على السلامة الوطنية وعلى تحصيل حقوق لبنان، نحن اختلفنا مع الرئيس عون على أن يكون الوفد اللبناني عسكري وكذلك الوفد الاسرائيلي وذلك من أجل أن لا يكون هناك أي تلميح أو شبهة.
- سمعنا الكثير من التهديدات والتحليلات خلال المناورة الإسرائيلية الأخيرة في شمال فلسطين المحتلة، كنا نتابع المناورة الإسرائيلية الأخيرة عن قرب، والعدو افترض خلالها دخول قوات من المقاومة الإسلامية إلى الجليل.
- عندما يضع العدو خطة دفاعية عن منطقة الجليل عام 2017، وعام 2020 يضع خطة مشابهة، فهذا دليل على أن المقاومة في لبنان تنقل الإسرائيلي من الهجوم إلى الدفاع.
- مجاهدو المقاومة أوصلوا لبنان إلى مرحلة تغيرت فيها نظرة العدو الإسرائيلي، فصار يتوجس من الهجوم على لبنان.
- طموح العدو الإسرائيلي اليوم محدود بريا، وبات يضع خططا دفاعية ويعيد النظر فيها ويكرر مناوراته.
- إصرار العدو على تنفيذ هذه المناورة بالرغم من وباء كورونا، فهذا تأكيد على أن القوات البرية الصهيونية تعاني من أزمة حقيقية.

- القوات البرية الصهيونية تعاني من أزمات الثقة بالقيادة والاستعداد للذهاب إلى الأمام ومن انعدام الانضباطية.
- الخلل والفراغ الهائل في الجانب المعنوي في القوة البرية فرضت الحاجة للمناورة الأخيرة كي تستعيد معنوياتها.
- القوة البحرية الإسرائيلية مسافة عملها محدودة، وصاروخ واحد عام 2006 أخرجها من المعركة، في أي معركة في المستقبل ستكون القوة البحرية الإسرائيلية أعجز من تحقيق أهدافها، وسلاح الجو الإسرائيلي أثبت أنه ليس كافيا لتحقيق النصر، نتيجة الاحتمالات والتحليلات حول المناورة الإسرائيلية، المقاومة الإسلامية كانت قبل انطلاق المناورة وحتى نهايتها في حالة استنفار.

- كان يهمنا أن يعرف العدو الإسرائيلي أننا في حالة استنفار، وأكدنا له جهوزيتنا، وإذا فكر في القيام بأي حماقة فإن ردنا سيكون حاسما وسريعا جدا.
- في سوريا اتخذت أقصى الاحتياطات من قبل القيادة السورية والحلفاء، وكانت الرسالة واضحة للعدو بأننا حاضرون وجاهزون للمواجهة.

- الانتخابات الأمريكية فضحت معنى "الديمقراطية" التي تدعو إليها أمريكا العالم،الأمريكيون لا يحق لهم التنظير بالحريات والديمقراطية لا داخل أمريكا ولا خارجها.
- الجمهوريون أو الديمقراطيون، بالنسبة إلينا لن تتغير النظرة إلى الإدارة الأمريكية، والطرفان يتسابقان إلى حماية كيان العدو.
- الثابت الأول لدى الأمريكيين هو تفوق العدو الإسرائيلي، ويجب عدم تعليق آمال على تغير السياسة الأمريكية تجاه المنطقة

- الانتخابات الأمريكية فضحت معنى "الديمقراطية" التي تدعو إليها أمريكا العالم،الأمريكيون لا يحق لهم التنظير بالحريات والديمقراطية لا داخل أمريكا ولا خارجها.
- الجمهوريون أو الديمقراطيون، بالنسبة إلينا لن تتغير النظرة إلى الإدارة الأمريكية، والطرفان يتسابقان إلى حماية كيان العدو.
- الثابت الأول لدى الأمريكيين هو تفوق العدو الإسرائيلي، ويجب عدم تعليق آمال على تغير السياسة الأمريكية تجاه المنطقة
- الإدارة الأمريكية الحالية هي الأكثر قبحا ووقاحة وتكبرا وعنجهية حتى على حلفائها كالسعودية.
- حكومة ترامب هي الأكثر إجراما، ووضعت العالم كله على حافة الحرب.
- ترامب فشل في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، فأين هي اليوم صفقة القرن؟
- لم تنكسر إرادة الشعب الفلسطيني رغم كل الآلام، وإيران لم تنكسر رغم كل العقوبات.

 

شارك